نشر : August 7 ,2015 | Time : 07:40 | ID 2240 |

تظاهرات بالبصرة والدیوانیة، واستنفار امنی بالمثنی وذی قار وتحذیرات من المندسین

شفقنا العراق – حذر النائب عن التحالف الوطني قاسم الاعرجي، من تسييس التظاهرات التي تخرج للمطالبة بتحسين واقع الخدمات في بغداد وعدد من المحافظات.

وقال الاعرجي، في بيان إن “أبناء الشعب العراقي يمتلكون وعيا وثقافة وهم يتبعون الوسائل الديمقراطية من اجل تحقيق مطالبهم، ولابد من التعامل معهم بشكل حضاري ودراسة هذه المطالب وتحقيقها بأسرع وقت ممكن”.

وأضاف إن “التظاهرات عامة وتمثل جميع أبناء الشعب ولا يمكن تسييسها او احتسابها لجهة أو أخرى”.

وأشار الاعرجي إلى “أهمية الاستمرار بالتعبير عن المطالب بالوسائل الديمقراطية وضبط النفس والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، وعدم الانجرار وراء اي محاولة استفزاز وخلق مشاكل داخل التظاهرات”.

وتشهد عدد من المحافظات تظاهرات شعبية منددة بسوء الخدمات وأزمة الكهرباء وتفشي الفساد في مؤسسات الدولة، وعدها رئيس الوزراء حيدر العبادي بأنها “جرس انذار مبكر” للدولة، في حين حذرت المرجعية الدينية العليا من “صبر محدود للشعب العراقي” جراء الصمت على أوضاع البلد.

شرطة ذي قار تُصدر توجيهات للمتظاهرين وتتوعد بمحاسبة من يندس بينهم

اصدرت قيادة شرطة محافظة ذي قار توجيهات لابناء المحافظة مّمن سيشتركون في التظاهرات المقرر ان تُنظم عصر اليوم الجمعة.

وقال قائد شرطة المحافظة اللواء حسن سلمان الزيدي، اليوم الجمعة، في بيان نسخة منه ان “المديرية أكملت جميع الإجراءات المتعلقة بتأمين التظاهرات المزمع أن تنطلق عصر اليوم، في مدينة الناصرية وتوفير الأجواء الآمنة التي تضمن للجميع السلامة”.

وأوضح ان “المديرية أصدرت توجيهات للمتظاهرين تحثهم على ضرورة التقيد بسلمية التظاهرات والالتزام بمكان التظاهرات في ساحة الحبوبي والمناطق المعلنة في قضاءي الشطرة والرفاعي من الساعة الخامسة عصرا وحتى الثامنة مساءً وعدم حمل الأسلحة والآلات الجارحة”.

وأشار الى “محاسبة الأشخاص المندسين في التظاهرات والذين يحاولون حرفها عن مسارها الحقيقي المطالبة بتوفير الخدمات”، لافتا الى ان “الأجهزة الأمنية ستعتقل أي شخص مسيء يحاول استغلال تلك التظاهرات أو من يحاول المساس بممتلكات الدولة”.

ودعا الزيدي المتظاهرين إلى “الحفاظ على الممتلكات العامة والمال العام وعدم التعرض لها، لأنها ملك للشعب العراقي وسيتعرض المخالف للمساءلة القانوني”.

ولفت البيان الى ان “الأجهزة الأمنية في المحافظة استنفرت قوتها لتامين الحماية للمتظاهرين وإعطائهم الحرية الكاملة للتعبير عن مطالبهم التي كفلها الدستور”.

قائد شرطة المثنى يدعو منظمي التظاهرات إلى الحذر من “المندسين

دعا قائد شرطة المثنى اللواء كاظم أبو الهيل، الجمعة، منظمي التظاهرات في المحافظة إلى الحذر من “المندسين”، فيما أكد أن القوات الأمنية ستعمل على فرض أطواق أمنية لحماية المتظاهرين ومنع حدوث أي خروق.

وقال أبو الهيل خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في المحافظة وحضرته السومرية نيوز، إن “القوات الأمنية ستكون سندا للمتظاهرين وستعمل على تأمين حماية المتظاهرين من خلال فرض أطواق أمنية، بهدف منع حدوث أي خروق”.

وحذر أبو الهيل منظمي التظاهرات من “مندسين يسعون لإثارة الشغب”، داعيا إياهم إلى “التبليغ عن وجود مثل هكذا حالات”.

يشار إلى أن عددا من المحافظات العراقية تشهد منذ أيام، تنظيم تظاهرات حاشدة يشارك فيها المئات من الناشطين، للمطالبة بتحسين الخدمات.

الديوانية: تظاهرة في الشامية تطالب بمحاسبة الفاسدين واقالة قائمقام القضاء والمجلس البلدي

تظاهر العشرات من أبناء قضاء الشامية الواقع غرب محافظة الديوانية للمطالبة بتوفير الخدمات في مختلف المجالات ومحاسبة المسؤولين الفاسدين في الحكومة المحلية والمركزية واقالة قائمقام القضاء والمجلس البلدي.

وقال احد المتظاهرين صلاح الحميداوي  لراديو المربد إن “العشرات من أبناء القضاء تظاهروا اليوم للمطالبة بتوفير الخدمات في مختلف المجالات ومحاسبة المسؤولين الفاسدين في الحكومة المحلية والمركزية واقالة قائمقام القضاء والمجلس البلدي”.

واضاف أن “اجراء التظاهرة وسط مركز القضاء وسط إجراءات امنية مششدة من قبل الأجهزة الأمنية في القضاء”.

مكتب العبادي: التظاهرات عامل تنبيه للحكومة على مواضع الخلل وتشخيص مكامن الفساد

افاد المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي ان الحكومة الاتحادية تنظر الى التظاهرات التي تشهدها البلاد على انها عامل تنبيه للحكومة على مواضع الخلل وتشخيص مكامن الفساد في مفاصل الدولة.

وقال الحديثي ان ينبغي على الحكومة بعد ذلك التوجه الى اصلاح الخلل ومواجهة الفساد والقيام بخطوات جذرية لسد الثغرات التي تعاني منها الحكومة، طالما ان تلك التظاهرات تسير وفق الاتجاه السلمي ولا تلحق ضررا بممتلكات الدولة او الممتلكات الخاصة ولا تعرقل سير الحياة العامة.

بدء اعتصام مفتوح امام ديوان محافظة البصرة

شارك العشرات من المواطنين وناشطي منظمات المجتمع المدني في اعتصام وصفوه بالمفتوح امام مبنى ديوان محافظة البصرة صباح اليوم الجمعة للمطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفاسدين من المسؤولين في دوائر الدولة.

وقال الناشط المدني صفاء الضاحي ان هذا الاعتصام يأتي متزامنا مع تظاهرة مرتقبة سينظمها الاهالي عصر اليوم امام مبنى الحكومة المحلية.

واضاف ان الاعتصام سيبقى مفتوحا لحين تحقيق بعض المطالب المتعلقة بإلغاء التعرفة الكمركية الجديدة وليس تأجيل العمل بها فقط بالاضافة الى تفعيل البنود الدستورية المتعلقة بعدم السماح للاجهزة الامنية بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين فضلا عن تقديم الجناة المتورطين بدماء المتظاهر منتظر الحلفي الذي لقي مصرعه في تظاهرات المدينة.

كما اشار الضاحي الى ان هناك مطالبات تتعلق بالجانب الخدمي كضرورة اجراء اصلاحات عاجلة وسريعة في قطاع الكهرباء ووضع حد لازمة ملوحة المياه عن طريق انشاء سد في مياه شط العرب بالاضافة الى ملاحقة الفاسدين من المسؤولين والموظفين في الدوائر الحكومية.

وبين الضاحي ان الاعتصام سيبقى مفتوحا لحين الاستجابة لبعض هذه المطالب عندما تثبت الحكومة المحلية حسن النية في التعامل بجدية مع معها.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها