نشر : March 3 ,2021 | Time : 14:40 | ID 205366 |

استهداف قاعدة عين الأسد بعشرة صواريخ غراد، والتحالف الدولي يكشف التفاصيل

شفقنا العراق-تعرضت قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، الأربعاء، لهجوم صاروخي، حسبما أفادت قوات التحالف وقيادة العمليات المشتركة العراقية.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق واين ماروتو في تغريدة: “استهدفت عشرة صواريخ قاعدة عسكرية عراقية، قاعدة عين الأسد، التي تضم قوات من التحالف، في 3 مارس 2021 قرابة الساعة 7,20 صباحا (بتوقيت العراق)”.

وأضاف ماروتو، في تغريدة، أن “قوات الأمن العراقية تقود التحقيق” في الهجوم، مشيرا إلى أنه “سيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات عندما تصبح متاحة”.

وفي نفس السياق، قال المتحدث باسم العمليات المشتركة العراقية تحسين الخفاجي إن “10 صواريخ من نوع (غراد) انطلقت باتجاه قاعدة عين الأسد في الأنبار”.

وأضاف في تصريحات صحفية أن “الصواريخ وقعت جميعها في محيط قاعدة عين الأسد، ولم تلحق أضرارا مادية أو بشرية بها”.

وبالتزامن مع ذلك، أفادت خلية الإعلام الأمني، التابعة لقيادة القوات الأمنية العراقية، بالعثور على منصة إطلاق الصواريخ التي استهدفت القاعدة، مؤكدة “سقوط عشرة صواريخ من نوع غراد على قاعدة عين الأسد، دون خسائر تذكر”.

وتستضيف القاعدة قوات أميركية وعراقية وقوات من التحالف. وتقع على بعد حوالي 193 كلم غرب بغداد، في محافظة الأنبار.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

تفاصيل عن موقع إطلاق الصواريخ

حدد القيادي في الحشد العشائري لمحافظة الانبار قطري السمرمد، الأربعاء، الموقع الذي أطلقت منه الصواريخ على قاعدة عين الأسد.  

وقال السمرمد، (3 آذار 2021)، إن “قاعدة عين الأسد الجوية تعرضت لهجوم صاروخي بالرغم من أن أغلب قواعدها تضم قوات عراقية باكثر من 20 الف عراقي بالاضافة الى قوات التحالف الدولي”.      

وأضاف أن “الصواريخ انطلقت من ناحية البغدادي منطقة البيادر”، مشيراً إلى أن “ناحية البغدادي وبالرغم من نسبة الأمن الذي تشهده أجواؤها إلا أن الصواريخ ما زالت تنطلق من داخلها، مستهدفة الناحية ذاتها وأبناء الناحية”.      

وأكد “لا نقبل أن تتحول ناحية البغدادي إلى ساحة عسكرية للقتال بين جهات إقليمية ودول خارجية”، داعياً مجلس الوزراء والبرلمان إلى “التدخل وحماية المنطقة من هذا الصراع”.

كما قال السمرمد إن “قوات التحالف يجب ان يخرجوا من العراق بقرار كما دخلوا بقرار”.      

وكانت هذه القاعدة العسكرية تعرضت،  في يناير 2020، لهجوم صاروخي إيراني ردا على اغتيال القائد في الحرس الثوري، قاسم سليماني، بضربة أميركية أدت إلى استشهاده قرب مطار بغداد في الثالث من الشهر ذاته.

ومطلع الشهر الجاري، نشرت قناة “سي بي إس نيوز” الأميركية لقطات فيديو جديدة توثق لحظة سقوط الصواريخ الإيرانية.

www.iraq.shafaqna.com/ انتها