نشر : February 23 ,2021 | Time : 16:19 | ID 204542 |

بالتعاون مع جامعتي السليمانية والقادسية؛ تنظيم ندوة عالمية حول “رقمنة المجموعات المكتبية وحفظها”

شفقنا العراق-شارك مركزُ المعلومات الرقميّة التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في الندوة العلميّة العالميّة التي نظّمها إلكترونيّاً عبر (Webinar) مركزُ (Digital Cultural Heritage) في جامعة السليمانيّة التقنيّة، وبالتعاون مع جامعة أكسفورد وجامعة لندن وجامعة القادسيّة، وكانت بعنوان (رقمنة وحفظ المجموعات المكتبيّة).

المشاركُ في هذه الندوة هو مديرُ مركز المعلومات الرقميّة الأستاذ عمار الجواد، الذي بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: “المشاركةُ جاءت بناءً على الدعوة التي تقدّمت لنا من مركز (Digital Cultural Heritage) التابع لجامعة السليمانيّة التقنيّة في محافظة السليمانيّة، وتمحورت المشاركة حول الرقمنة Digitization))، حيث تطرّقنا إلى مفهوم الرقمنة والمجموعات المكتبيّة، وما هي الفائدة من عمليّة الرقمنة، وكيف تساهم في حفظ تراث البلدان وخصوصاً بلدنا العراق الذي مرّ بعددٍ من الحروب المدمّرة، وما رافقها من دمارٍ وضياعٍ للنتاجات العلميّة العراقيّة الرصينة، إضافةً إلى ما تتعرّض له تلك النتاجات من تلفٍ بسبب الكوارث الطبيعيّة كالحرائق والفيضانات، أو تأثير العوامل المناخيّة الاعتياديّة على الورق والأحبار، خصوصاً عند عدم توفير البيئة المناسبة للخزن، وكذلك العوامل البشريّة كالسرقة أو سوء الاستخدام لها”.

وأضاف: “بناءً على ما تمّ طرحه فقد تطرّقنا لتجربةٍ رائدة لمركزنا أسهمت في تحقيق ما تمّ ذكره، وهو المشروع الوطنيّ (حفظ النتاج العلميّ العراقيّ) الذي يهتمّ برقمنة النتاجات الورقيّة التي لا تتوفّر منها نسخ إلكترونيّة، وما حقّقه هذا المشروع من نتائج أسهمت في تحقيق الغرض المنشود من إنشائه، كذلك قدّمنا خطوات الرقمنة المتّبعة في هذا المشروع مع شرحٍ بسيط عن الخطوات التي نقوم بها لرقمنة النتاجات العلميّة العراقيّة في مشروعنا”.

هذا وقد قدّم الجواد دعوةً لجميع المهتمّين والمختصّين بحفظ ورقمنة التراث الوثائقيّ للإسراع برقمنة نتاجات بلدانهم، والسعي الجادّ لتطبيق الإجراءات الاحترازيّة لتجنّب فقدان التراث الذي يحدث بفعل الكوارث البشريّة أو الطبيعيّة، ونحن مستعدّون لتقديم خلاصة تجربتنا لكلّ من يحتاجها –بحسب تعبيره-.

وفي ختام هذه المحاضرة البحثيّة كانت هناك فرصةٌ لطرح الأسئلة والمداخلات، حيث أعرب أساتذةُ الجامعات والمختصّون والمؤلّفون والمسؤولون المشاركون في الندوة، عن إعجابهم الشديد بهذا المشروع، الذي يقدّم فائدةً جمّة لكلّ باحثٍ عن العلم والمعرفة، كما أبدوا استعدادهم للتعاون مع العتبة العبّاسية المقدّسة في التبادل الثقافيّ والمعرفيّ، مثمّنين الجهود والخدمات التي تقدّمها للمجتمع، وما أثار إعجابهم الكبير أنّ هذه الخدمات الوطنيّة والمشاريع الضخمة تقدّم إلى الجميع بصورةٍ مجّانية وبدون مقابل، فقط من أجل نشر العلم وتعميم الفائدة المعرفيّة للمجتمع العراقيّ بصورةٍ خاصّة وللعالم بصورةٍ عامّة.

المصدر: الكفيل

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here