نشر : November 26 ,2020 | Time : 16:39 | ID 197031 |

“انخفاض الإصابات” بالفيروس التاجي في العراق.. سرّ يفاجئ الجميع!

شفقنا العراق-متابعة-بينما تسجل دول جوار العراق، ارتفاعا ملحوظا في معدلات الإصابة والوفاة بكورونا، يواصل العراق منذ ما يقارب شهرين، تسجيل موقفا وبائيا معتدلا، مقارنة بالشهور الماضية، وهو ما أثار عدة علامات استفهامات في ظل عدم التزام غالبية المواطنين بالإجراءات الوقائية فضلا عن ضعف البنية الصحية في البلد.

ومنذ بدء تسجيل إصابات منخفضة تزامنت مع انتهاء فترة الزيارة الأربعينية، كان العراق يستعد لتسجيل طفرة بالإصابات، إلا إن “الانخفاض” فاجئ الجميع، مما حدى بوزارة الصحة لتقديم تفاسير عندما أكدت تراجع أعداد الأشخاص المراجعين للمؤسسات الصحية فضلا عن انشغالهم بأداء الزيارة.

يومها أعلن مدير عام الصحة العامة رياض الحلفي، إن “وزارة الصحة ترجح ارتباط انخفاض الإصابات في العراق بانخفاض أعداد الفحوص فضلاً عن تراجع أعداد المواطنين المراجعين للمؤسسات الصحية”، مرجحا عودة تسجيل إصابات مرتفعة في حال ارتفعت الفحوص إلى 20 ألف فحص يوميًا.

وبينما تجاوزت أعداد الفحوص اليومية حاجز عشرين ألف، إلا أن وزارة الصحة لم تسجيل أي ارتفاعا ملحوظا بالإصابات بكورونا.

فاليوم الخميس، أعلنت وزارة الصحة إنها أجرت نحو 30 ألف فحصا مخبريا، هو الأعلى منذ أيام، إلا أن الإصابات المسجلة بلغت 2483 إصابة، كما تماثل 2322 مصابا لللشفاء، قابلها وفاة 39 مصابا.

وبانتظار أن يقدم المسؤولون في وزارة الصحة تفاسير لتراجع الإصابات، ظهرت بعض الشكوك بالأرقام التي تعلنها الوزارة يوميا.

مدير عام الصحة العامة، صرح يوم الأربعاء، إن “انخفاض أعداد الإصابات بفيروس ورونا في الفترة الحالية لا يعني أن الفيروس أصبح يندثر في البلاد ولا يمكن الاطمئنان حول ذلك”، لافتا إلى إن “الفيروس قابل لتطوير نفسه بالتالي ربما نشهد موجات جديدة قد تؤدي إلى ارتفاع الإصابات مجدداً”، محذرا من “التهاون في خطورة الفيروس وعدم ارتداء الكمامات والكفوف”.

وفي جانب الكرخ من العاصمة بغداد، كان مدير الصحة، جاسب الحجامي، كشف الأربعاء، انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا في مستشفيات الدائرة خلال الأسابيع الأخيرة، مع انخفاض كبير بعدد المرضى في العزل المنزلي وكذلك في مستشفيات الدائرة.

غالبية المسافرين العراقيين مصابون بكورونا!

في السياق، كشفت إحصائية جديدة صادرة من من وزارة الصحة اللبنانية، رصد عدة حالات إيجابية بفيروس كورونا بين العراقيين الذاهبين إلى لبنان.

وتعلن مطارات عديدة في الدول التي يسير العراق رحلات تجاهها، ضبط مسافرين عراقيين مصابين بكورونا، بالرغم من أن التعليمات التي وضعها العراق للسفر تستوجب إجراء فحوص قبل السماح بالسفر.

وبحسب وثيقة صادرة من وزارة الصحة اللبنانية، فإنه تم رصد 84 حالة إيجابية في الرحلات القادمة إلى لبنان خلال يومي 11 و12 تشرين الأول الجاري، 77 منها قادمة من العراق!

وأظهرت الوثيقة رصد 3 إصابات في يوم 11 تشرين الأول في رحلة قادمة من بغداد، فضلًا عن 36 حالة إيجابية في رحلة قادمة من النجف يوم 12 تشرين الأول، و22 حالة في رحلة أخرى قادمة من النجف، و16 حالة أخرى في رحلة أخيرة من النجف إلى بيروت.

ميدانيا كشفت وكالة الاستخبارات، عن ضبط شركات سياحية في كربلاء تقوم بتزوير ورقة الفحص الطبي للمسافرين العراقيين من دون الذهاب إلى مركز الفحص المخصصة مقابل مبالغ مالية، وبينت إن ورقة الفحص الطبي تحمل ختم وتوقيع مدير الصحية العامة مزيف.

www.iraq.shafaqna.com/ انتها