نشر : December 20 ,2015 | Time : 12:00 | ID 19115 |

مراجع الدين: لكشف ملابسات اعتداء نيجيريا ومعاقبة المجرمين

image_330_250

شفقنا العراق – سقط عدد من الشهداء خلال هجوم لقوات الأمن النيجيرية الاحد الماضي على منزل الشيخ ابراهيم زكزاكي زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا، بينهم مقربون من الشيخ الزكزاكي .

وأعلنت الحركة الاسلامية في بيان لها حول احداث هجوم الأمن النيجيري على منزل زعيم الطائفة الشيعية الشيخ الزكزاكي في منطقة غيسلو بمدينة زاريا في ولاية كادونا، عن سقوط شهداء في هذا الهجوم، بينهم مقربون من الشيخ الزكزاكي .

واصدر عدد من مراجع الدين في النجف الاشرف وقم المقدسة بيانات تدين الحادث .. موقع شفقنا العراق تابع هذه التطورات واعد التقرير التالي:

المرجع الحکیم: للکشف عن ملابسات الإعتداء

واصدر مكتب سماحة المرجع الديني آیة الله السيد محمد سعید الحكيم بيانا حول الهجوم الوحشي الذي ادى الى مجزرة دموية بحق المسلمين من أتباع أهل البيت عليهم السلام في نيجيريا وحمل الحکومة مسؤولیة الکشف عن ملابسات الإعتداء علی الشیعة.

واستنكر مكتب المرجع الديني اية الله السيد محمد سعيد الحكيم الاربعاء، الهجوم الوحشي الذي الذي ادى الى مجزرة كبيرة بحق المسلمين من اتباع اهل البيت {ع} في نيجيريا.

وذكر بيان لمكتب المرجع السيد الحكيم ان ظروف وعمق الفاجعة يؤشران على نية مشبوهة من جهات لايهمها استقرار هذا البلد وانسجام مكونات شعبه وانشغاله عن مقارعة الارهاب الذي يعاني منه”.

وحمل البيان الحكومة النيجيرية ”مسؤولية الكشف عن ملابسات الفاجعة وملاحقة المجرمين ومعاقبتهم والحيلولة دون تكرارها واطلاق سراح المعتقلين الابرياء”.

ودعا البيان المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية الى ”تحمل مسؤلياتها في ادانة الجريمة والضغط على متسببيبها”.

بيان المرجع النجفي بخصوص ما جرى في نيجيريا

واصدر مكتب سماحة آية الله المرجع الديني الشيخ بشير حسين النجفي(دام ظله) بيانا حول أحداث نيجيريا الطائفية وسقوط عدد من الشهداء الشيعة والتعرض لزعيمها:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ

الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه، والصلاة والسلام على سيد الكونين شفيع أمته، وعلى آله الغر الميامين واللعنة على شانئهم أجمعين..

قال الله سبحانه: (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ). صدق الله العلي العظيم.

في الوقت الذي ندعو فيه للوحدة ورصّ الصف الإِسلامي بمختلف طوائفه وأَطيافه تمسكاً بقوله تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً)، وقوله (صلى الله عليه وآله): (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ [الواحد]؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى).

نفاجأ بنبأ مقلق ومؤسف يندى له الجبين عما حصل في جمهورية نيجريا في مدينة ساريا، حيث داهمت قوات الجيش حسينية أتباع أهل البيت (عليهم السلام) الذي أمر الله سبحانه بمودته بقوله تعالى: (قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى).

فقتل على إِثر هذا الهجوم جمع من المؤمنين تغمدهم الله برحمته الواسعة، وما ذنبهم إِلا إقامة شعائرهم لمواساة نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله) في أَهل بيته.

ولم تكتف قوات الجيش بالهجوم والقتل والتدمير الممنهج بل قاموا باعتقال سماحة العلامة فضيلة الشيخ إِبراهيم الزكزكي (حفظه الله) وجملة مِن المؤمنين.

ونحن في الوقت الذي نعرب فيه عن شجبنا واستنكارنا لهذا الهجوم والتطرف في الموقف الذي تصرف به الجيش تجاه عزل وأبرياء، نطالب الجهات المختصة ممثلة برئيس جمهورية نيجريا والمعنيين في السلطة بمعالجة الموقف بعدل وإِنصاف وتصرف إِنساني، ونطالب الإفراج عن سماحة الشيخ ومن اعتقل معه، وأن يعاقب مفتعل هذه الحادثة القبيحة المقيتة، راجين من الله العلي القدير أن يرحم الشهداء ويشفي المصابين ويكفي المؤمنين، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، والله ولي المؤمنين، ولا حول ولا قوة إِلا بالله العلي العظيم..

بيان المرجع الخراساني

واصدر مكتب المرجع الدینی آية الله الشیخ حسين وحيد الخراساني بیانا بمناسبة كارثة نيجيريا.

وفقا لوکالة “شفقنا” نص بیان المرجع هو على النحو التالي:

بسم الله الرحمن الرحیم

إنا لله وإنا إلیه راجعون

قال سبحانه وتعالی: ” وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ”

إن مقام الإمامة للأئمة المعصومین هو نتيجة الصبر وسجن النفس علی المآسي والكوارث والمصائب .

وشيعة اهل البیت “علیهم السلام” لديهم هذه النعمة الکبری ویتمتعون بها .

وطبقا لمتطلبات الدين ” ذهب الظمأ وبقی الأجر ” ان شاء الله تعالی یحشر ضحايا الحادث المؤلم فی نيجيريا مع الشهداء والصديقین، ویجعل الله ذویهم بين الصابرين . أن الله قد وعد سبحانه عزوجل ” إنَّمَا یُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسَابٍ “.

والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته .

المرجع الآملي: دماء الشيعة ستقض مضاجع المجرمين

وشدد آية ‌الله الشیخ عبد الله جوادي الآملي أحد مراجع الدين في مدينة قم المقدسة علي أن الدماء التي اريقت من شيعة أهل البيت عليهم السلام الابرياء في نيجيريا ظلما وعدوانا وأسفرت عن استشهاد نحو 1000 مسلم واصابة جموع اخري .

واکد المرجع آية ‌الله عبد الله جوادي الآملي علي أن الدماء التي اريقت من شيعة أهل البيت عليهم السلام الابرياء في نيجيريا ظلما وعدوانا وأسفرت عن استشهاد نحو 1000 مسلم واصابة جموع اخري بجروح سوف تقض مضاجع الذين ارتكبوا الجريمة البشعة في هذا البلد يوم الاحد الماضي لدي اشارته الي الحوادث المؤلمة في هذا البلد.

وأفادت وکالات ایرانیة فی مدینة قم المقدسة أن سماحته أکد ذلک فی جلسة تفسیر القرآن الکریم التی عقدت فی المسجد الاعظم بهذه المدینة لدی اشارته الی المجزرة التی طالت شیعة أهل بیت الرسول الاکرم (ص).

واستطرد هذا المرجع الدینی فی جلسة تفسیر القرآن الکریم قائلا ” ان ارتکاب هذه المجزرة الرهیبة أثارت حزن جمیع المسلمین الذین أعربوا عن بالغ أسفهم لهذا الحادث المؤلم “.

وشدد آیة الله جوادی الآملی علی ضرورة أن تستجیب الحکومة النیجیریة لنصیحة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خاصة وانها تتحمل مسؤولیة الحفاظ علی أرواح المواطنین فی هذا البلد.

وأشار سماحته الی تغلغل المجموعات الارهابیة والتکفیریة والجماعات المتطرفة فی نیجیریا مثل عصابة بوکوحرام الاجرامیة مؤکدا اذا أراد المسؤولون النیجیریون البقاء فی مناصبهم فإن علیهم انزال الحکم العادل بحق الذین ارتکبوا هذه الجریمة البشعة.

المرجع مكارم الشيرازي یطالب باجتماع لمنظمة التعاون

ودعا المرجع الديني آية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي الخمیس الي اعلان الحداد العام في العالم الاسلامي علي ضحايا الجريمة النكراء التي ارتكبها الجيش في نيجيريا ضد المسلمين الشيعة ، كما طالب منظمة التعاون الاسلامي بعقد اجتماع فوري لدارسة ابعاد هذه الجريمة ، داعيا الي الافراج فورا عن الامين العام للحركة الاسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم الزكزاكي و محاكمة العناصر التي ارتكبت الجريمة البشعة و انزال العقوبة بحقهم.

وافادت وکالات ایرانیة بأن المرجع الدینی مکارم الشیرازی اشار الخمیس إلی هجوم القوات النیجیریة المسلحة علی اناس عزل لمجرد انهم نظموا مسیرة سلمیة فی اربعینیة الامام الحسین(ع) متسائلا : هل ان اقامة مراسم دینیة تقتضی اطلاق النار علی اناس ابریاء واصابة واعتقال العدید منهم؟؟

ودعا ایة الله مکارم الشیرازی الی اعلان الحداد العام فی العالم الاسلامی علی ضحایا هذه الجریمة و کذلک طالب بعقد اجتماع فوری منظمة التعاون الاسلامی لدارسة ابعاد هذه الجریمة.

وانتقد المرجع مکارم الشیرازی ازدواجیة المعاییر التی تعتمدها المنظمات الدولیة و کذلک الجماعات التی تتشدق بالدفاع عن حقوق الانسان، واکد قائلا: لابد ان نتریث لنری ردة فعل المنظمات الدولیة حیال هذه الجریمة بعد ما ابدت ردود فعل واسعة علی الهجوم الارهابی الاخیر فی باریس ، متسائلا : هل ان دماء الاوروبیین اغلی من دماء المسلمین؟

و وصف المرجع مکارم الشیرازی جماعة بوکوحرام بانها العدو الرئیس للشعب النیجیری ، و اضاف انها تمتلک مختلف انواع الاسلحة و ارتکبت العدید من الجرائم ، معربا عن اطمئنانه بأن دم الابریاء ستطال المجرمین .

المرجع الکلبایکانی یدین حادث نیجیریا

واعرب المرجع الدینی آیة الله لطف الله صافی الکلبایکانی عن اسفه الشدید للمجازر المرتکبة بحق المسلمین الشیعة فی باکستان ونیجیریا، داعیا الدول الاسلامیة لاتخاذ الاجراءات اللازمة للحیلولة دون تکرار هذه الجرائم الوحشیة.

وقال آیة الله صافی کلبایکانی فی تصریح له الثلاثاء، انه ینبغی علی العالم کله ادانة هذه الجرائم الوحشیة وعلی الدول الاسلامیة خاصة اتخاذ الاجراءات اللازمة والمناسبة للحیلولة دون حدوث مثل هذه الفظائع.

واضاف، ان الشیعة المظلومین الذین لا یشکلون ای خطر للدول الاسلامیة ویتعایشون بصدق ومظلومیة وسلام فی هذه الدول، یتعرضون هکذا للظلم والجور ویستشهدون فیما تلتزم المحافل الدولیة والاسلامیة الصمت ازاء هذه الجرائم.

واعرب عن الاسف لاداء الحکومة النیجیریة وقال، ان دولة نیجیریا وبدلا عن التصدی لفرقة بوکوحرام الضالة التی ارتکبت کل هذه الجرائم خلال الاعوام الاخیرة وقتلت الکثیر من الابریاء، تبادر للتعاون معها وتقتل الشیعة المظلومین وللاسف فقد اصبحت هذه الجرائم طبیعیة بالنسبة لهم.

 الهمداني: ضرورة معاقبة الضالعين في جريمة

ومن جهته أكد آية الله حسين نوري الهمداني أحد مراجع الدين في مدينة قم المقدسة في البيان الذي أصدره الثلاثاء بخصوص المجازر البشعة التي تعرض لها شيعة أهل البيت عليهم السلام في نيجيريا ضرورة الحفاظ علي حقوق المسلمين ومعاقبة العناصر العسكرية المتهورة التي ارتكبت هذه المجازر والافراج فورا عن العالم الديني النيجيري المجاهد آية الله الشيخ ابراهيم الزكزاكي ومعالجته وكل المصابين وجرحي هذا الاعتداء الغاشم.

و أفادت وکالات ایرانیة أن سماحته أعرب فی بیانه عن بالغ أسفه للحوادث المروعة التی شهدتها نیجیریا وحملة الاعتقالات الواسعة النطاق التی تعرض لها شیعة أهل بیت النبی الاکرم (ص) فی هذا البلد واعتقال العالم الدینی المجاهد الشیخ الزکزاکی.

ودان المرجع همدانی هذه الاعمال الاجرامیة داعیا الی توحید صفوف المسلمین فی الظروف الراهنة لمواجهة الجماعات التکفیریة والارهابیة بینها بوکوحرام والعناصر السلفیة وطالب الحکومة النیجیریة ببذل کل جهودها لمواجهة العدو الرئیس لنیجیریا مجموعة بوکوحرام الارهابیة.

المدرسي يدين الحكومة النيجيرية و”بوكوحرام”

وأدان السيد محمد تقي المدرسي، استهداف الشيعة في نيجيريا من قبل الحكومة النيجيرية وجماعات إرهابية، فيما وصفها بـ “الأعمال الوحشية”.

فيما اعتبر سماحته أن تلك الهجمات جاءت كرد فعلٍ من قبل الحكومة إزاء الدعوات التي أطلقها الشيخ “الزكزكي” لمحاربة الفساد وإنهاء العلاقات مع الكيان الصهيوني.

وقال سماحته في جانب من كلمة له، إن “ما جرى مؤخراً في نيجيريا من قتل للأبرياء لا لشيء الاّ لكونهم شيعة يعد أمرا مهولا لا يقبله شرع أو عقل في أي منطق وأي مكان في العالم”.

ورأى أن مثل هذه الأفعال تعني أن الكثير من المسلمين وصلوا في واقعهم إلى “الحضيض”، مؤكداً أن هذه الهجمات جاءت كرد فعلٍ على إحياء شعيرة “زيارة الأربعين” لهذا العام ومطالبة الشيخ ابراهيم الزكزكي الحكومة النيجيرية بقطع علاقتها مع الكيان الصهيوني والقضاء على الفساد.

وقال سماحته، إن “الشيخ ابراهيم الزكزكي عالم عامل و مؤسس لتيار داعي لأهل البيت(ع) وبجهوده واخوانه حدث انتشار هائل لهذا التيار وظهر اثر عمله مؤخرا بأحياء ملايين الموالين في نيجيريا مناسبة اربعين الامام الحسين (ع).

وأشار إلى أن “الزكزكي” قدم في وقت سابق اولاده شهداء قتلوا على يد جماع “بوكو حرام” الوهابية الارهابية.

وعزا المدرسي ارتفاع وتيرة العنف ضد المسلمين والشيعة تحديداً إلى استيقاظ المسلمين ومطالبتهم بحقوقهم.

ورأى أن علماء المسلمين عموماً على أبواب الملوك في إشارة منه إلى اتباع بعض الشخصيات الدينية للقوة والمال والإعلام ودعم بعض الحكومات.

وأكد أن “هناك علماء تركوا مقاعدهم القيادية وأصبحوا ذيولاً للآخرين”.

ونصح المدرسي مشايخ الأزهر في مصر بعدم محاربة التشيّع والشعائر الحسينية في مصر، مؤكداً أن الشعب المصري محب وموالي لأهل البيت (ع).

وقال، إن “على مشايخ الأزهر أن يعرفوا قدرهم ولا يخضعوا لأوامر حكام السعودية التي تقود اليوم مشروعاً لمحاربة الشيعة في العالم”.

فضل الله: لتشكيل لجنة للتحقيق في ما حدث

ألقى الشيخ محسن عطوي نيابة عن العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية: “أخيرا، فإننا ندين بشدة ما حصل في نيجيريا من مجزرة في حسينية زاريا على أيدي قوات الأمن، أدت إلى سقوط المئات من الأبرياء شهداء وجرحى، ونعتبرها غير مبررة وغير مشروعة بكل المقاييس، وكان بالإمكان تجنبها وعدم اللجوء إلى هذا الأسلوب في ترويع الناس وقتلهم بدم بارد. إننا ندعو الحكومة النيجيرية إلى أن تكون أكثر حرصا على أرواح مواطنيها، وإلى تشكيل لجنة للتحقيق في ما حدث، ومحاسبة الفاعلين بقوة، حتى لا تشجع مثل هذه الأعمال قوى الإرهاب المنتشرة في البلاد، وذلك بما يمنع هذه المآسي التي نخشى أن تترك آثارا سلبية في علاقة المسلمين فيما بينهم، وفي استقرار هذا البلد الشقيق وأمنه”.

النهاية

متابعات شفقنا العراق

www.iraq.shafaqna.com/ انتها