نشر : August 12 ,2020 | Time : 11:09 | ID 187681 |

بعد انتقادات نيابية له.. البرلمان يصدر توضيحاً بشأن الحديث عن أداءه وسبب توقف الجلسات

شفقنا العراق-متابعة- بينما انتقدت أوساط سياسية في البرلمان العراقي تعطل عمل البرلمان، أصدر مجلس النواب، اليوم الاربعاء، توضيحاً بشأن الحديث عن أداءه وسبب توقف انعقاد الجلسات.

وقالت الدائرة الاعلامية للمجلس النواب إنه “صدرت في الآونة الأخيرة تصريحات تنقل معلومات غير دقيقة ومغلوطة بشأن اداء مجلس النواب والذي يأتي خلافا للواقع وتنافي البيانات الرسمية”، مضيفة : “فإننا اذ نؤكد بالأرقام المثبتة في تقارير وبيانات دوائر مجلس النواب رسمياً أن عدد الجلسات التي اقيمت منذ بدء الدورة التشريعية الحالية قد بلغت ٩٩ جلسة، وان عدد القوانين المصوت عليها بلغ  38 قانونا”.

وتابعت: “كما نوضح  أن القوانين التي تم قرائتها قراءة أولى قد بلغ 103 قوانين، بينما بلغت القوانين التي تمت قرائتها قراءة ثانية 58 قانونا”، لافتة : “نبين للرأي العام ان توقف جلسات المجلس مؤخرا جاء بسبب توصيات وقرارات خلية الأزمة والسلامة الوطنية وان المجلس بانتظار  قرار هذه الجهة المعنية بجائحة كورونا من اجل عودة جلسات مجلس النواب إلى الانعقاد بشكل طبيعي ومستمر على ما كان عليه قبل انتشار الجائحة”.

 واكدت أن “عمل اللجان النيابية ورئاسة المجلس متواصل ولم يتوقف وتم استضافة العديد من المسؤولين والوزراء وأصدار العديد من التوجيهات والكتب الرسمية بخصوص قضايا البلد والأزمات المختلفة من جائحة كورونا والأزمة المالية التي عقد من أجلها جلسة خاصة لتشريع قانون الاقتراض الداخلي والخارجي ورفض قرار قطع رواتب المتقاعدين والموظفين  وكذلك القضايا المتعلقة بالمشاكل التي يعاني منها المواطنين وكان آخرها تشكيل لجنة تحقيقية عليا بشأن عقود وزارة الكهرباء واستضافة العديد من الوزراء والمسؤولين في مختلف الوزارات  من أجل معالجة الأزمات التي يمر بها البلد”.

واختتمت مؤكدة أن “مجلس النواب والدوائر التابعة له تعمل بشكل يومي كبقية الوزارات والموسسات الحكومية ووفق ما تقرره الجهات الصحية”، متمنية “من الجميع توخي الدقة والموضوعية في نقل المعلومات واعتمادها من مصادرها الرسمية” .

هذا وترأس الأمين العام لمجلس النواب سيروان عبدالله سيريني، اجتماعا ضم السادة نائبي الأمين العام والمدراء العامين في المجلس، وتناول الاجتماع عددا من المواضيع الادارية والفنية التي تتعلق بعمل مجلس النواب للفترة القادمة وخاصة الاجراءات والتحضيرات اللازمة لعقد جلسات مجلس النواب والتدابير المتخذة من قبل خلية الأزمة بشأن الوقاية من فايروس كورونا”، مبينا ان “الاجتماع تطرق الى عددا من المواضيع التي   تنظم عمل المجلس”.

بالسیاق اكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم، ان “البرلمان يفترض انه بالعطلة التشريعية، لكن هناك حاجة ملحة لعقد جلسات استثنائية لتشريع بعض القوانين وخاصة الانتخابات”، مضيفا ان “البرلمان ينبغي ان يعقد جلسة لانهاء الجدال بشأن قانون الانتخابات وخاصة مايتعلق بالمادة 15 التي لم تحسم بعد، حيث تتعلق بالدوائر الانتخابية، بالاضافة الى قانون المحكمة الاتحادية الذي لم يحسم بعد”.

وبين ان “تنظيم وعقد الجلسات يقع على عاتق رئاسة البرلمان، حيث من المفترض ان تدعو الموظفين للدوام واللجان وتهيئة مشاريع القوانين من اجل المناقشة والتصويت عند عقد الجلسات”، لافتا الى ان “الموظفين في البرلمان باشروا دوامهم بنسبة 25 بالمئة ويفترض ان تكون هناك دعوات لعقد جلسات البرلمان”.

من جانبه اعتبر النائب عن تحالف سائرون رعد حسين, ان ” اكثر من 160 نائبا وقعوا على استمرار عقد جلسات مجلس النواب الا ان رئاسة المجلس لم تبت بالموضوع لحد الان ” .

وأضاف ان ” تعطيل البرلمان غير مبرر البتة” , مطالبا رئاسة مجلس النواب بـ”الشروع بعقد جلسات المجلس مع توجيه النواب الالتزام بتعليمات لجنة السلامة الوطنية ”، مشيرا إلى أن “تعطيل عمل السلطة التشريعية سيجعل الحكومة تعمل بمعزل عن الرقابة التشريعية”.

بينما نفى النائب عن التحالف الكردستاني جمال كوجر , تعرض عدد كبير من أعضاء مجلس النواب بوباء كورونا , مؤكد ان المجلس معطل أصلا منذ الثالث من تموز الماضي ولاتوجد أي حركة داخل مبنى المجلس سواء من الأعضاء او الموظفين .

وقال كوجر, ان ” التسريبات بشان وجود إصابات كثيرة باعضاء مجلس النواب التي ربما ستعطل عقد جلسات المجلس بعد انتهاء العطلة التشريعية عار عن الصحة ”، مشيرا إلى أن “مجلس النواب سيدعو أعضائه لعقد الجلسة الأولى للفصل التشريعي المقبل ولا توجد أي نيات بتمديد العطلة التشريعية ولاي أسباب ومنها الصحية لكون المجلس قد اتخذ كامل الإجراءات الوقائية ” .

فيما أكد النائب عباس الزاملي، إن “العطلة التشريعية لمجلس النواب تنتهي في الثالث من شهر أيلول المقبل”، لافتا إلى إن “رئاسة مجلس النواب تدرس الجوانب الفنية والصحية لعقد جلسات الفصل التشريعي الجديد”، لافتا أن “رئاسة مجلس النواب تتحمل مسؤولية تعطيل البرلمان وهي السبب في عدم استئناف الجلسات “، مبينا أن “التعطيل يشير الى ان رئاسة المجلس لاتريد عقد جلساته”.

بدوره رأى المحلل السياسي حازم الباوي، ان تعطيل البرلمان بسبب كورونا ومفاوضات واشنطن يعد مهزلة كبرى، لافتا الى ان الكتل السياسية التي تناست الشعب وحقوقه ستستجدي اصواته بعد اسابيع للحصول على مكتسبات لها في الانتخابات.

واضاف ان “الشعب العراقي يقاسي عذاب نقص الخدمات سيما الكهرباء وايضا الحصة التموينية التي اختفت منذ شهور دون اي مسوغ او مبرر، والمضحك المبكي ان ذات الكتل البرلمانية والاحزاب ستنطلق في مشوار كسب ثقة الناخب كلما دنت مواعيد الانتخابات ناسية او متناسية بانها تجاهلته وتركته يكتوي بنار الحرمان دون وازع من ضمير او رادع من اخلاق”.

كما حمل النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي، رئيس البرلمان محمد الحلبوسي مسؤولية عدم عقد جلسات مجلس النواب لمناقشة ملفات ومضمون زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى واشنطن المقررة في الـ 20 من آب الجاري، مضيفا ان “الكاظمي وعد عند استلامه مهام رئاسة الحكومة بالتواصل مع البرلمان والجلوس معه لايضاح الملفات المهمة وتحركات الحكومة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها