نشر : August 5 ,2020 | Time : 13:05 | ID 187086 |

شبح موجة ثانية أشد وطأة من كورونا يهدد العالم، والأمم المتحدة تحذر من انهيار التعليم

شفقنا العراق-متابعة-بالوقت الذي سجلت العديد من البلدان وبينها فرنسا والمانيا وبريطانيا ارتفاعا في اعداد الاصابات بفيروس كورونا المستجد، وقد اطلقت الهيئات الصحية في تلك البلدان تحذيرات من موجة ثانية لتفشي الفيروس اشد من الموجة الاولى وقد تصل للضعف في حال عدم اتخاذ اجراءات مناسبة، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن كورونا تسببت في أكبر اضطراب في العملية التعليمية في التاريخ، بإغلاق المدارس في أكثر من 160 دولة في منتصف يوليو، مما أثر على أكثر من مليار طالب.

البحث عن سبل للتعايش مع كورونا وتكبد اقل الخسائر بات هدفا لجميع دول العالم بعد ان اكدت منظمة الصحة العالمية ان لا حل سحريا للجائحة حاليا وربما لن يكون ابدا .

الارقام الرسمية لاعداد المصابين الجدد والوفيات بسبب الجائحة قسمت المجاميع الطبية حول العالم لما بين محذر من موجة ثانية اعنف لتفشي الفيروس وبين مؤكد لبدئها بالفعل .

باحثون بريطانيون حذروا من ان العالم مهدد بموجة ثانية اقوى بنحو مرتين في اسوا الاحتمالات من الموجة الاولى ما لم يتم وضع استراتيجية عزل محكمة مع عودة الطلاب الى المدارس، الباحثون البريطانيون رجحوا كذلك ان تبلغ الموجة الثانية ذروتها في ديسمبر المقبل.

المجلس العلمي الفرنسي المكلف متابعة الوباء حذر من جانبه من ان مسار البلاد قد يتغير في اي وقت نحو تفش متسارع للفيروس بسبب التخلي بدرجة اكبر عن تدابير الالتزام بالتباعد الاجتماعي والقيود.

اما اتحاد اطباء المانيا فاكد ان الموجة الثانية تحدث بالفعل وقال ان هذه الموجة لا يمكن مقارنتها بالموجة الاولى وذلك مع الزيادة الحاصلة بعدد الاصابات في البلاد.

يذكر ان عدد الاصابات بالفيروس حول العالم تجاوز ثمانية عشر مليونا واربعمئة وواحدا واربعين الفا اما الوفيات فتجاوزت ستمئة وثمانية وتسعين الفا والعداد في زيادة مستمرة.

فیما سجلت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أربعة ملايين و698818 حالة إصابة بفيروس كورونا، وهي زيادة بواقع 49716 عن الإحصاء السابق، وقالت إن عدد الوفيات ارتفع بواقع 733 إلى 155204.

ويشمل الإحصاء حالات الإصابة والوفيات بمرض كوفيد-19 حتى الساعة الرابعة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة، مقارنة بتقرير اليوم السابق، ولا تعكس أرقام المراكز الأميركية بالضرورة البيانات التي تصدرها كل ولاية على حدة.

عربيا سجل المغرب اعلى معدل يومي لعدد الوفيات في المنطقة جراء الاصابة بكوفيد تسعة عشر حيث توفي تسعة عشر شخصا خلال اربع وعشرين ساعة فيما بلغ عدد المصابين ستمئة وتسعة وخمسين اخرين وقد اعلنت وزارة الصحة تعليق الاجازات السنوية للكادر الطبي حتى اشعار اخر بسبب التزايد القياسي لعدد الاصابات في البلاد.

اما تونس التي شهدت ثلاثة اشهر امنة نسبيا فاعلنت سلطاتها الطبية ان الفيروس عاود الانتشار بشدة في البلاد وان عدد الاصابات تضاعف عشر مرات وذلك بعد شهر واحد على اعادة فتح الحدود امام السياحة .

من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة إن جائحة فيروس كورونا تسببت في أكبر اضطراب في العملية التعليمية في التاريخ، بإغلاق المدارس في أكثر من 160 دولة في منتصف يوليو، مما أثر على أكثر من مليار طالب.

وأوضح الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، أن ما لا يقل عن 40 مليون طفل في جميع أنحاء العالم لم يتمكنوا من الالتحاق برياض الأطفال”، محذرا من أن العالم يواجه “كارثة يمكن أن تهدر الطاقات البشرية التي لا توصف وتقوض عقودًا من التقدم وتفاقم التفاوتات القائمة بالفعل”.

وأضاف غوتيريش، في رسالة مصورة وبيان من 26 صفحة: “نحن نعيش لحظة حاسمة في حياة أطفال وشباب العالم. إن القرارات التي تتخذها الحكومات والشركاء الآن سيكون لها تأثير دائم على مئات الملايين من الشباب، وعلى آفاق التنمية في الدول لعقود قادمة”، مطالبا بإعادة فتح المدارس بمجرد السيطرة على تفشي الفيروس محليًا.

في البرازيل أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 51603 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1154 وفاة خلال اليوم الأخير، مشیرة إلى أن إجمالي عدد الإصابات بالفيروس بلغ مليونين و801 ألف و921 حالة، وحصيلة الضحايا 95819 شخصا.

من جهتها أعلنت الحكومة الألمانية، إلغاء تحذيرها من السفر إلى أربعة أقاليم في تركيا ذات معدلات إصابة منخفضة بفيروس كورونا المستجد، مضیفة أن ذلك في إطار اتفاق للمساعدة في استئناف حركة السفر بين البلدين.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية، أنه تقرر إلغاء التحذيرات من السفر إلى أقاليم أنطاليا وإزمير وأيدن وموجلا، حيث توقف انتشار فيروس كورونا عند معدل خمس إصابات جديدة فقط لكل 100 ألف شخص على مدى أسبوع.

أما في سوريا أعلنت وزارة الصحة تسجيل 45 إصابة جديدة بكورونا، في أعلى حصيلة يومية يتم تسجيلها في البلاد منذ مارس الماضي، لافتا أن الإصابات ارتفعت إلى 892 إصابة، كما أعلنت تسجيل 15 حالة شفاء من الفيروس ما يرفع عدد حالات التعافي منه إلى 283.

وتتزايد أعداد الإصابات في البلاد بشكل مطرد إذ تم الإعلان أمس عن تسجيل 38 إصابة وكان ذلك هو أعلى حصيلة، وسجلت السويداء أعلى تلك الإصابات المسجلة أمس إذ تركز فيها 12 إصابة.

هذا واتخذت أوكرانيا قررا غير اعتيادي حيث قررت عرض مجموعة كبيرة من السجون للبيع، ومن المفترض أن يشارك وزير العدل الأوكراني الخميس المقبل في فعالية مخصصة لإطلاق عملية بيع السجون.

ووفقا لوزير العدل الأوكراني، فقد تم اتخاذ هذا القرار نظرا لوجود سجون أكثر مما تحتاجها البلاد لذلك تقرر بيع هذه الأصوال العقارية، وويأتي ذلك في وقت تواجه فيه أوكرانيا صعوبات اقتصادية، والتي تفاقمت في ظل أزمة كورونا.

کما كشفت دراسة تم نشرها اليوم أن إصابات كورونا الفعلية في إيطاليا ربما تكون 6 أضعاف العدد المسجل رسميا، وأن نحو 1,5 مليون شخص أصيبوا بعدوى هذا الفيروس بطريقة أو بأخرى.

وأفادت وكالة أنباء “أنسا” الإيطالية بأن الدراسة التي أجرتها السلطات الصحية ومكتب الإحصاء الوطني أظهرت أن 5ر1 مليون شخص، يمثلون 5ر2% من العدد الإجمال لسكان إيطاليا، لديهم أجسام مضادة للفيروس، وتستند النتيجة إلى اختبارات تم إجراؤها لـ64660 شخصا عشوائيا في الفترة من 15 مايو وحتى 15 يوليو.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها