نشر : August 5 ,2020 | Time : 09:17 | ID 187044 |

تضامن عراقي واسع مع لبنان، والكاظمي يوجه بإرسال فريق طبي مع مساعدات

شفقنا العراق-متابعة-أعلنت الرئاسات الثلاث والكتل والشخصيات السياسية في العراق تضامنها واستعدادها للوقوف الى جانب الحکومة والشعب اللبناني في محنته الحالية، بینما وجه الكاظمي، بإرسال فريق طبي مع مساعدات إلى لبنان.

فقد أجرى رئيس الجمهورية، برهم صالح، اتصالاً هاتفياً مع الرئيس اللبناني العماد ميشيل عون إثر الانفجار الذي تعرضت له العاصمة بيروت وأودى بحياة عدد من المواطنين الأبرياء، معلنا عن” تضامن العراق حكومة وشعباً مع لبنان ووقوفه إلى جانب شعبه الشقيق، معرباً عن تعازيه لعوائل الشهداء وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل”.

بدوره أثنى الرئيس عون على موقف الرئيس، مثمناً موقف العراق ومشاعر الأخوّة بين الشعبين الشقيقين.

بالسیاق أعرب رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي عن تضامن العراق حكومة وشعبا مع شعب وحكومة لبنان، على خلفية الانفجار الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت، مؤکدا “إستعداد العراق للوقوف الى جانب الشعب اللبناني في محنته الحالية، سائلين المولى العلي القدير أن يمنّ بالشفاء العاجل على جرحى الحادث الأليم، وأن يلهم ذوي الضحايا الصبر والسلوان، وأن يتمكن الشعب اللبناني من تجاوز المحنة التي ألمّت به”.

ووقع انفجار ضخم عصر الثلاثاء، في مرفأ بيروت وسط العاصمة اللبنانية، نتج عنه إصابات وأضرار مادية كبيرة.

وقال وزير الداخلية اللبناني، ان مواداً شديدة الانفجار تم مصادرتها منذ سنوات انفجرت في أحد المستودعات بمرفأ بيروت، معلنا ان 40 قتيلا و2500 جريح سقطوا في الانفجار في حصيلة أولية.

بینما وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بإرسال فريق طبي مع مساعدات إلى لبنان.

وذكرت وزارة الصحة والبئية في بيان مقتضب، ” سنقوم بارسال فريق طبي ومساعدات طبية إلى لبنان بتوجيه من رئيس الوزراء”.

من جهته عزى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الشعب اللبناني بضحايا حادث الانفجار الأليم الذي وقع في وسط العاصمة اللبنانية بيروت خلال اتصال هاتفي مع نظيره اللبناني نبيه بري.

حيث تقدم الحلبوسي “بخالص التعازي والمواساة إلى لبنان الشقيق حكومةً وشعباً، داعيا المولى عزَّ وجلَّ أن يمنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل، وأن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان، معرباً عن تضامن الدولة العراقية بكلِّ مؤسساتها والشعب العراقي مع لبنان والوقوف معه في محنته”.

إلى ذلك قال النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، ان “ما حدث من تفجير في مرفأ لبنان وراح ضحيته عدد كبير من الضحايا الأبرياء يعد فاجعة إنسانية تحدث في بلد يعد رمزا عربيا وعالميا للثقافة والتحضر ، داعيا المجتمع الدولي وكل الدول الصديقة والشقيقة لتقديم الاسناد بكافة السبل والدعم اللازم والعاجل للبنان لتجاوز هذا الحادث الاليم”.

وتابع ان “الانفجار يعد ايضا خسارة اقتصادية كبرى لهذه الدولة التي تعتمد بدرجة كبيرة على هذا المرفأ والذي يتمتع بأهمية دولية كونهم ممر رئيسي لعبور السفن ، مبديا استعداد العراق لتقديم اي مساعدة يراه الشقيق لبنان ضروريا ، ووقوف الشعب العراقي مع اخوته في لبنان خلال هذه المحنة”.

فیما أكد رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، في تغريدة على {تويتر} انه” لا ينبغي ان تترك بيروت لتنزف وحدها، الجميع مطالب بموقف انساني أخوي يداوي جرحها الغائر”، مضیفا” لبنان بحاجة ماسة الى إخوته وأصدقائه في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والامم المتحدة والاتحاد الاوربي والمنظمات الدولية والاغاثية والانسانية”.

بدوره أعرب رئيس تحالف عراقيون، السيد عمار الحكيم، في تغريدة له على تويتر: “نتابع بقلق بالغ تداعيات الانفجارات التي هزت العاصمة اللبنانية بيروت والتي خلفت العديد الضحايا فضلا عن دمار هائل في موقع الانفجارات المتتالية”، لافتا “اذ نتقدم للحكومة اللبنانية وشعبها الشقيق سيما ذوي الضحايا بأحر التعازي والمواساة ، فإننا نطالب المجتمع الدولي بالوقوف الى جانب لبنان ومساندته في محنته”.

هذا وكشف مصدر في وزارة الخارجية، عن وضع السفارة العراقية وطاقهما الدبلوماسي في بيروت بعد الانفجار الهائل الذي شهده مرفأ العاصمة اللبنانية، مبینا ان “جميع أعضاء السلك الدبلوماسي في السفارة العراقية بخير ولم يتأثروا بالانفجار”.

کما اصيب مدير مكتب قناة العراقية الفضائية، ، امين ناصر، بانفجار السراي الحكومي في بيروت.

أما رئيس تحالف الفتح هادي العامري، فقد قال “تلقينا ببالغ الحزن نبأ الانفجار المروع الذي حصل مساء اليوم في بيروت، وشاهدنا عبر وسائل الاعلام حجم الأضرار الهائلة”، مبينا “إننا إذ نشارك الشعب اللبناني الأبي العزيز ونبدي حزننا العميق مع عوائل الضحايا والجرحى، نعرب عن تضامننا معهم في هذه المحنة العصيبة”.

ودعا العامري “كافة دول العالم والشعوب للوقوف الى جانب لبنان ومساندته في هذه الفاجعة الكبرى”، مشيرا الى “اننا على ثقة ان الشعب اللبناني الأبيّ سيتجاوز هذه المحنة”.

وایضا قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تغريدة له على تويتر، “نسأل الله تعالى ان يحفظ (بيروت) الحبيبة من كل مكروه، سلاماً بيروت الاباء والصبر”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها