نشر : August 4 ,2020 | Time : 11:48 | ID 186977 |

منظمة الصحة تفاجئ العالم بتصريح صادم عن كورونا، وترامب يؤكد انحسار الفيروس

شفقنا العراق-متابعة-مع ترقب الملايين حول العالم لحل ينهي الجائحة التي طالت أكثر من 18 مليون انسان، عبر اعتماد لقاح يهزم الفيروس، أطلقت منظمة الصحة العالمية تصريحا صادما، بينما سجلت الولايات المتحدة، 46,321 إصابة جديدة، وقال ترامب إن الفيروس “ينحسر” في أجزاء من مناطق جنوب وغرب الولايات المتحدة .

ولفتت المنظمة الأممية التي واجهت سابقا انتقادات دولية عدة لجهة تعاملها مع تلك الأزمة الصحية العالمية إلى أنه قد لا يكون هناك حل للجائحة إطلاقا.

كما حذرت من احتمال ألا يكون هناك “حل سحري” للقضاء على الفيروس التاجي الذي أصاب الملايين حول العالم رغم الآمال الكبيرة في التوصل للقاح ضد مرض كوفيد-19.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام للمنظمة في إفادة صحفية عبر الإنترنت من مقر المنظمة في جنيف “لا يوجد حل سحري في الوقت الحالي وقد لا يوجد أبداً”.

وكانت المنظمة الأممية حذرت قبل أيام من أن كورونا سيكون “طويل الأمد”، مشيرة إلى أن مستوى المخاطر العالمية للفيروس مرتفع للغاية، داعية إلى استجابة وطنية وإقليمية ودولية لمواجهة الوباء.

بينما حث المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس الأمهات على مواصلة الإرضاع الطبيعي، حتى وإن كنّ مصابات بـ”كوفيد- 19″، كضيفا أنه “مع احتفال العالم بأسبوع التوعية بالرضاعة الطبيعية، فإن الفوائد العديدة للرضاعة الطبيعية للرضع والأطفال تفوق بشكل كبير المخاطر المحتملة لعدوى Covid-19”.

وبعد أيام من ارتفاع الإصابات، سجلت الولايات المتحدة، 46,321 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة، وفق تعداد لجامعة جونز هوبكنز.

كما سجلت الولايات المتحدة 532 حالة وفاة ايضا حتى الساعة 8,30 مساء (00,30 ت غ الثلاثاء)، وفق الجامعة في بالتيمور.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات في الولايات المتحدة حتى الآن 4,711,323، بينهم 155,366 حالة وفاة، مما يجعلها الدولة الأكثر تضررا في العالم، والاثنين يعد اليوم الثاني الذي يسجل تراجعا في الإصابات، بعد 5 أيام متوالية الأسبوع الماضي قفزت فيها الحصيلة فوق 60 ألف إصابة يومية جديدة.

وقال الرئيس دونالد ترامب خلال مؤتمر صحفي إن الفيروس “ينحسر” في أجزاء من مناطق جنوب وغرب الولايات المتحدة، معتبرا أن الوضع “مشجع للغاية”.

وكانت مستشارة البيت الأبيض لشؤون مكافحة فيروس كورونا، ديبورا بيركس، قد حذرت قبل يوم من أن البلاد تدخل “مرحلة جديدة” من تفشي العدوى، معتبرة ” أن الفيروس “يتفشى بشكل غير عادي”، مضيفة “لكل من يعيشون في المناطق الريفية، لستم في مأمن من هذا الفيروس”.

لكن ترامب انتقد بيركس واعتبر أن تصريحاتها  “مثيرة للشفقة”، وفق ما أورت “فرانس برس”.

في البرازيل أعلنت وزارة الصحة البرازيلية عن تسجيل 16641 إصابة جديدة بفيروس كورونا و561 وفاة خلال اليوم الأخير في انخفاض جديد للحصيلة اليومية للإصابات، مشيرة إلى أن إجمالي عدد الإصابات وصل إلى مليونيو و750 ألفا و318 حالة مؤكدة، وحصيلة الضحايا 94665 شخصا.

ويأتي ذلك بعد تسجيل 25800 إصابة يوم الأحد وأكثر من 45 ألف إصابة جديدة يوم السبت. وتمثل الأرقام الأخيرة تراجعا في انتشار الفيروس، حيث كانت البرازيل تسجل ما بين 40 و70 ألف إصابة كل يوم خلال فترة طويلة من قبل.

وتحتل البرازيل المركز الثاني عالميا بعد الولايات المتحدة من حيث عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة البريطانية عن تسجيل 938 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال اليوم الأخير، ما يعتبر ثاني أكبر قفزة في عدد الإصابات خلال يوم واحد منذ يونيو الماضي.

وحسب وزارة الصحة فإن إجمالي عدد الإصابات بكورونا في المملكة المتحدة بلغ 305 آلاف و623 حالة، وكانت القفزة الكبرى في الإصابات اليومية بكورونا قد سجلت في 29 يوليو الماضي، حين تم تسجيل 995 حالة، وهي أكبر حصيلة يومية للإصابات منذ 16 يونيو.

بالإضافة إلى ذلك سجلت وزارة الصحة اليوم الاثنين 9 وفيات جديدة بكورونا، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 46210 حالات، ما يعتبر رابع أعلى حصيلة في العالم.

ويسير انتشار فيروس كورونا في لبنان بسيناريو سيئ ولا سيما بعد ارتفاع نسبة الوفيات وتحذير وزير الصحة حمد حسن من طلبه إقفال البلاد إقفالا تاما 15 يوما في حال كان تقييم اللجنة العلمية الطبية في وزارة الصحة العامة سلبيا لأيام الإقفال الجزئي المقبلة.

مع إعلان مستشفى رفيق الحريري أمس بلوغه طاقته الاستيعابية القصوى وعدم قدرته على استقبال مصابين جدد، يبدو كأننا دخلنا في “السيناريو السيّئ”، في ظل تداعي القطاع الصحي وارتفاع عدد الإصابات، وبالتالي الوفيات والحالات الحرجة، فيما لا يزال المعنيون مترددين في فرض إقفال تام قد يكبح عدّاد الإصابات ويعيد بعض السيطرة على الفيروس الذي “قد لا يكون له حل إطلاقاً”، بحسب ما أعلنت منظمة الصحة العالمية.

وقد أبلغ مستشفى رفيق الحريري الحكومي الصليب الأحمر، ليل أمس الإثنين، أنه بلغ قدرته الاستيعابية القصوى، وبات، بالتالي، غير قادر على استقبال أي إصابة حتى لو كانت حرجة. ويشير ذلك إلى تفاقم خطورة الواقع الوبائي المُستجد، الذي كان متوقعًا منذ أشهر، فيما ساد البطء وضع الخطط الاستراتيجية المطلوبة لمعالجة مكامن الخلل المستفحلة في القطاع الصحي والاستشفائي منذ عقود، في وقت لا يبدو فيه أن تغييراً لافتاً طرأ على واقع المُستشفيات الخاصة والحكومية على صعيد التجهيزات، في ضوء توقع توجه الإصابات بعد اليوم نحوها.

فيما قال محللون اقتصاديون، إن نتيجة رفض سلطات السويد، تدابير تقييدية صارمة لمنع انتشار كوفيد-19، تجاوزت كل توقعات الخبراء.

وذكّرت وكالة “بلومبرغ”، بأن رفض السويد لفرض العزلة والحجر والصحي والمسافة الاجتماعية بشكل قسري، أصبح في حينه موضوع جدل بين الاقتصاديين في جميع أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن يسجل تقرير الحكومة الأولي للربع الثاني، المقرر نشره في 5 أغسطس، انخفاضا بنسبة 7 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي للسويد، وهو أمر غير مسبوق بالنسبة لأكبر اقتصاد في شمال أوروبا. لكن وفقا للاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع، سيكون هذا الانخفاض أقل أهمية مقارنة بالولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية

في الأردن سُجلت الصحة 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا جميعها غير محليّة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 1218.

وبحسب موجز إعلامي حول الفيروس في الأردن صادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة توزعت الإصابات على النحو التالي: 4 حالات لقادمين من الخارج ممّن يقيمون في فنادق الحجر (2 من الإمارات، و1من السعوديّة، و1 من قطر)، وحالة لسائق شاحنة أردني، قادم عبر حدود العمري.

كما سجلت 32 حالة شفاء، منها في المنطقة الخاصّة بعزل المصابين في البحر الميّت، و3 في مستشفى الأمير حمزة، وتمّ إجراء 4332 فحصا مخبريّا، ليصبح إجمالي الفحوصات التي أجريت حتى الآن (611875) فحصاً.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها