نشر : August 4 ,2020 | Time : 11:07 | ID 186975 |

رحل بلا موعد: الصحفي فراس الكرباسي

خاص شفقنا العراق-رحل الصحفي فراس عباس الكرباسي صبيحة يوم عيد الأضحى إثر صراع مع فيروس كورونا المشؤوم دام لأسبوعين.

في بداية إصابته علمت أنه يشكو من وعكة صحية ولم تثبت بعد إصابته بالفيروس لأن الأعراض لم تظهر، فاتصلت به هاتفياً لأطمئن عليه وبعد أن تحدثت معه عن حالته كان صوته خافتا أشبه بالمبحوح (فيه خشونة) وآخر ما قاله لي بعد أن اطمأنت عليه: (خوية رسول فلاونزة قوية اذتني وضعي تعبان)، فسألته إذا كان بحاجة إلى علاج أو اصطحابه إلى طبيب فرد على إن شاء الله (إن شاء الله أصير زين)، فدعوت الله له بالشفاء وتفارقنا.

بعد أيام راسلته عبر التيليغرام فأخبرني بأنه مصاب هو وزوجته بكورونا بعد أن خضعا للفحص. تفاقمت حالته الصحية ونقل إلى مستشفى الصدر وبقي تحت العناية المركزة وساءت حالته الصحية فنقل إلى مستشفى الأمل ورقد في ردهة الإنعاش الرئوي وبقي هناك حتى وافاه الاجل وفارق الحياة، وفجع الجميع بنبأ وفاته في يوم الجمعة المصادف 13/7/2020.

كمستشار إعلامي لمحافظ الديوانية ورئيس تحرير وكالة بلاد نيوز، عمل بصفة كاتب ومراسل في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وشغل العديد من المناصب في مؤسسات إعلامية ودينية كان له سجل حافل بالحضور في الساحة الإعلامية، كما عرف بخلقه الرفيع.

أما نشأته وحياته فقد ولد من أبويين عراقيين بالولادة الأب من محافظة كربلاء المقدسة والأم من محافظة النجف الاشرف. انتقل والده إلى محافظة كركوك وعمل معلما في إحدى مدارس المحافظة ومن ثم تقاعد وعاد إلى مسقط رأسه كربلاء المقدسة. أما والدة الصحفي المرحوم فهي من بيت الخليلي إحدى العوائل النجفية التي تميزت بالجانب الديني والأدبي.

ولد الراحل في 19 /4/ من العام 1978 في محافظة كركوك وانتقل للسكن في بغداد للدراسة والعمل في عام 1996.

أكمل دراسته الجامعية وتخرج من كلية العلوم عام 2003، مارس العمل الإعلامي بعد مدة وجيزة من تخرجه وعمل في دائرة العلاقات الثقافية بوزارة الثقافة العراقية للفترة (2005- 2008)، وفي عام 2008 انتقل الى النجف الأشرف واستقر في هذه المحافظة؛ متزوج وله ولدان وبنتين رحل عن الدنيا وزوجته حامل بطفل، وكان دائم التنقل بين كربلاء المقدسة والنجف الاشرف والمحافظات الأخرى.

عمل الراحل فراس عباس الكرباسي في مجال الإعلام وترأس مجلس إدارة مكتب الارتباط الإعلامي لمؤسسات المجتمع المدني ومقرها في بغداد، كما شغل منصب مدير وكالة بلاد نيوز الإخبارية.

أسس عام 2009 المؤسسة الإعلامية العراقية “معاً”، وله برامج تلفزيونية متعددة فضلا عن كثير المقالات والتقارير الإخبارية المنشورة في الصحف والوكالات الالكترونية منها وغير الالكترونية، وفي عام 2011 عمل مستشاراً إعلاميا في مسجد الكوفة المعظم، كما عمل مستشاراً إعلاميا لمحافظ الديوانية، وهو من الناشطين العاملين في المركز الحسيني للدراسات في محافظة كربلاء المقدسة و عدد من المؤسسات الرسمية والدينية.

وثق الصحفي فراس الكرباسي مراحل معاناته مع المرض لحظة بلحظة منذ إصابته وإلى آخر دقيقة في حياته بالصور والفيديوهات والمنشورات التي نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وحسابه الخاص على فيسبوك.

لم يمت الصحفي فراس عباس الكرباسي فقد ترك اثراً واضحاً في نفوس من عرفه من الناس وحتى الذين سمعوا بطيبته ولم يعرفوه، دمت حياً يا فراس.

رسول عبيد الشبلي

www.iraq.shafaqna.com/ انتها