نشر : August 4 ,2020 | Time : 09:39 | ID 186935 |

وزارة الصحة تتواصل مع شركات إنتاج لقاح لكورونا، وأربيل تعود لتشديد الإجراءات

شفقنا العراق-متابعة- بینما شکلت وزارة الصحة، لجنة فنية لمتابعة توفير اللقاح الخاص بكورونا مع أربع شركات عالمية، أعلنت وزارة داخلية إقليم كردستان، فرض حظر شامل للتجوال بين الإقليم والمحافظات لمدة أسبوع للوقاية من فيروس كورونا داخل المدن، بعد زيادة أعداد الإصابات والوفيات المشخصة.

فقد قال الوكيل الفني لوزارة الصحة حازم الجميلي، إن “الوزارة ومن خلال اللجنة المشكّلة متواصلة مع عدد من الشركات التي تعمل على إنتاج اللقاح الخاص بفيروس كورونا”، مبيناً أن “أربع شركات متقدمة في إنتاج اللقاح؛ البريطانية والألمانية والشركة الصينية واللقاح الروسي”.

وأضاف الجميلي أن “اجتماعات عدة عقدت مع هذه الشركات للتباحث حول نوعية وتفاصيل اللقاح ومعرفة الأكثر فائدة وسرعة في الوصول إلى العراق وكذلك الأسعار”، لافتا إلى أن “الوزارة حددت الفئات المشمولة باللقاح في المرحلة الأولى من بينها الملاكات الصحية والأجهزة الأمنية وكبار السن وغيرها من قليلي المناعة”.

بینما أعلنت وزارة داخلية إقليم كردستان، فرض حظر شامل للتجوال بين الإقليم والمحافظات لمدة أسبوع للوقاية من فيروس كورونا داخل المدن، بعد زيادة أعداد الإصابات والوفيات المشخصة.

وذكر بيان للوزارة اليوم، ان “جميع الأماكن العامة مثل {الأسواق والمطاعم والمحال التجارية} يجب الا تسمح بدخول المواطنين من دون ارتداء الكمامات،” محذراً إياها” من الإغلاق لمدة 10 أيام ويغرم صاحبها مبلغ مليون دينار”.

كما قرر داخلية الإقليم “إغلاق جميع المراكز والعيادات (الاطباء واطباء الاسنان وكوادر الصحة المختبرية) لمدة 14 يوما، وكذلك اغلاق الاماكن السياحية والساحات والكافتيريات والمقاهي”.

واضاف انه يستمر اغلاق قاعات الرياضة والكمال الجسماني والمسابح والاندية الليلية، وكذلك استمرار منع جميع المناسبات (العزاء، الاحتفال والمناسبات الاجتماعية)، واستثنى المطاعم والمأكولات من الاغلاق ولكن بشرط البيع بشكل التوصيل المباشر فقط (الديليفري) مع مراعاة التعليمات الصحية.

وقرر البيان استمرار حظر التجوال بين المحافظات والإدارات المستقلة، والتجوال في الحالات الضرورية الملحة يكون وفقا لنظام السماح الالكتروني، اما التجوال بين الاقليم والمحافظات العراقية فيكون محظورا لمدة أسبوع واحد.

وفيما يخص تجوال الدبلوماسيين الأجانب وقوات التحالف بين المحافظات والإدارات المستقلة يكون مسموحا به، وانه سيتم تكليف دائرة العلاقات الخارجية لتقديم التسهيلات ومنح الرخص للتجوال في جميع مناطق اقليم كردستان.

وألزمت داخلية كردستان جميع سائقي السيارات (الخصوصي، الحمل، والاجرة) في حال وجود الراكب ان يرتدي الجانبان الكمامات، محذرا المخالفين بغرامة 50 الف دينار لكل حالة ويتوجب على السائق دفعها.

كما الزم البيان مؤسسات القطاع الخاص ان يرتدي موظفوها وعمالها الكمامات وتطبيق التعليمات الصحية الوقائية في مؤسساتهم، محذرا المخالفين بغرامة مقدارها 150 الف دينار لكل حالة ويتوجب على صاحب المؤسسة دفع الغرامة.

من جهته قال نائب محافظ دهوك ماجد سيد صالح انه “وحسب الصلاحيات الممنوحة للمحافظات فقد قررت اللجنة العليا لمواجهة كورونا في المحافظة تعليق الدوام الرسمي بسبب زيادة اعداد المصابين في المحافظة  وعدم استيعاب المستشفيات للمصابين والذين يخضعون للحجر الصحي،  محذرا من ان الوضع الصحي في المحافظة يتجه نحو الأسوأ”.

واضاف ان “دهوك ستلتزم بإجراءات وزارة الداخلية الأخيرة بشأن التشديد بالوقاية من الفيروس، اضافة الى فرض اجراءات مشددة على المواطنين لاستخدام الكمامات  داخل الاسواق والمولات والسيارات الخصوصية والعامة”.

فی بابل قررت خلية الأزمة، خلال اجتماعاً “مطالبة وزارة الصحة بدعم دائرة صحة بابل بالتخصيصات المالية والمواد الوقائية، وتفعيل اللجان العلمية والصحية في الدائرة كي تمارس دورها بالشكل الصحيح، فضلاً عن تطبيق المادة ٢٤٠ من قانون العقوبات بحق المخالفين لإجراءات الوقاية والمتمثلة بارتداء الكمامات والقفازات وتطبيق التباعد الاجتماعي”.

وأضافت أنها قررت أيضاً “تنظيم حملات توعية وتثقف للمواطنين من قبل دائرة صحة بابل والجهات الساندة والمنظمات والتحذير من خطورة الموقف الصحي خلال الشهرين المقبلين، وحل مشكلة نقص الملاكات الطبية والصحية المتواجدة في الردهات الوبائية، إضافة إلى استثمار كافة الموارد الموجودة في المحافظة، والتواصل مع طبابة الحشد الشعبي والعتبات المقدسة لدعم جهود المحافظة في التصدي لجائحة كورونا”.

أما في الأنبار أکدت دائرة الصحة استمرارها وبكافة ملاكاتها بتفانيهم في عملهم فإنها تدعو جميع المواطنين للالتزام بالتعليمات الصادرة من دائرة صحة الانبار وتجنب التجمعات وعدم إقامة الولائم ومجالس العزاء والحفلات والابتعاد عن التزاور بين العوائل وتجنب المصافحة والتقبيل والالتزام بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات والتقيد بأساسيات النظافة الشخصية والعامة والاتصال بدائرة صحة الانبار أو مراجعة اقرب مؤسسة صحية عند الشعور بأعراض المرض”.

بدوره قال الأمين العام لحركة البشائر الشبابية، المالكي في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن “تصدر العراق قائمة الدول العربية لوفيات هذه الجائحة يعد مؤشراً واضحا على عجز وزارة الصحة بإدارة هذا الملف، وعلى الحكومة الاهتمام بحياة العراقيين”، مضیفا أن “على مجلس النواب أن يمارس عمله الرقابي بملف الصحة ومحاسبة الفاسدين والمقصرين”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها