نشر : August 2 ,2020 | Time : 16:31 | ID 186845 |

العتبة العلوية تعتذر عن إقامة “مهرجان الغدير التاسع” وتنشر مظاهر البهجة والزينة

شفقنا العراق- العتبة العلوية تعتذر عن إقامة (مهرجان عيد الغدير التاسع) لهذا العام بسبب جائحة كورونا، والمرقد العلوي الطاهر يزدان بهجة وزينة استعدادا لعيد الله الأكبر عيد الغدير الأغر .

باشرت شعبة التطريز التابعة لقسم المنقوشات وإحياء التراث في العتبة العلوية المقدسة بتوشيح أرجاء المرقد العلوي الطاهر والصحن الحيدري الشريف بلافتات الزينة الخضراء المطرزة بأسماء أمير المؤمنين (ع) ومناقبه وألقابه استعدادا لإحياء مناسبة عيد الله الأكبر عيد الغدير الأغر.

ويحتفل المسلمون في أرجاء المعمورة بذكرى عيد الغدير الأغر يوم تنصيب أمير المؤمنين (عليه السلام) إماما وخليفة للمسلمين في الثامن عشر من شهر ذي الحجة المبارك وذلك بتقديم التبريكات والتهاني ووصية المؤمنين بالثبات على الولاية والإيمان .

ونظراً للظروف الصحية الاستثنائية التي يمر بها البلد والعالم أجمع بسبب تفشي جائحة ( كورونا) ، والتزاماً بالتعليمات الصحية الصادرة من الجهات المعنية التي تحث بالابتعاد عن التجمعات والتواصل المباشر للحد من انتشار هذه الجائحة، مع تأكيد المرجعية الدينية العليا بضرورة الالتزام بتلك التعليمات.

وحفاظاً منا على صحة وسلامة أرواح المؤمنين تعلن الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة اعتذارها عن إقامة (مهرجان الغدير السنوي التاسع) هذا العام ، سائلين المولى عز وجل أن يعيد عليكم هذه المناسبة العزيزة بالصحة والعافية وأن يكشف هذه الغمة بالقريب العاجل إنه سميع مجيب.

كما تواصل ملاكات قسم الدراسات والتصاميم في العتبة العلوية المقدسة جهودها لخدمة حرم أمير المؤمنين (عليه السلام) وبكافة تخصصاته الاستشارية وشعبه ووحداته.

وعن الهيكلية التي يتشكل منها القسم ، تحدث رئيس القسم المهندس مهند الأسدي لـ( المركز الخبري) ” تعمل شعب القسم كخلية نحل يكمل بعضها بعضا في إنجاز الأعمال المنوطة التي يرتكز عليها هيكل القسم في إنشاء أي مشروع خدمي أو استثماري للعتبة المقدسة أو خارجها .

وأكمل قائلا ” من الشعب المهمة في القسم وأبرز وحداته هي ( شعبة التصاميم المعمارية ، شعبة التصاميم المدنية ، شعبة التصاميم الميكانيكية ، شعبة التصاميم الكهربائية  ، شعبة البرمجة والكلف ، ووحدة GIS ) حيث يتم تكثيف الجهود من خلالها لإنجاز التصاميم والمشاريع التي تخدم الزائرين الوافدين إلى حرم أمير المؤمنين (عليه السلام ) ومدينة النجف الأشرف “.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها