نشر : August 1 ,2020 | Time : 09:00 | ID 186672 |

العتبة العباسية تطلق مسابقة السيدة سارة وتختتم منافسات فن الخطابة السنوية الخامسة

شفقنا العراق-مركزُ الثقافة الأسريّة يطلقُ مسابقة السيّدة سارة (عليها السلام) الإلكترونيّة، وسط اختتامُ منافسات مسابقة فنّ الخطابة الإلكترونيّة السنويّة الخامسة وإعلان الفائزين فيها .

أعلن مركزُ الثقافة الأسريّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، عن إطلاقه مسابقة السيّدة سارة(عليها السلام) الإلكترونيّة، وذلك تزامناً مع حلول عيد الأضحى المبارك، وتستمرّ طيلة أيّامه لفئة النساء فقط، وقد جاءت هذه المسابقة تواصلاً لسلسلة المسابقات التي أطلقها في أوقاتٍ ومناسباتٍ سابقة، مساهمةً منه في زيادة المستوى الثقافيّ لدى هذه الفئة، للرقيّ بهنّ وزيادة خزينهنّ المعرفيّ.

وقد بيّنت مديرةُ المركز الأستاذة اسمهان إبراهيم لشبكة الكفيل قائلةً: “المسابقة هي واحدةٌ من بين مسابقات عديدة أطلقها المركز، خلال هذه الفترة بعد تداعيات انتشار وباء كورونا، إسهاماً منّا في استثمار وقت الفراغ لدى فئة النساء، وقد جاءت هذه المسابقة متوسّمةً بالسيّدة سارة(عليها السلام) وتحمل بين طيّاتها مجموعةً من الأسئلة، محورها العام هو فريضة الحجّ وأحكامه إضافةً الى أسئلةٍ تاريخيّة تدور حول هذا المحور”.

وأوضحت: “المشاركة تكون عبر الرابط الآتي: https://forms.gle/W4gRLaUmDx8RHuhP8 وستكون هناك أربع فائزاتٍ بعد إجراء القرعة بين صاحبات الإجابة الصحيحة”.

وللمزيد من المعلومات يُرجى الدخول والاطّلاع إلى الرابط الآتي:

https://t.me/thaqafaasria1

وحساب الانستكرام: (thaqafa_ausaria)

التليكرام: (https://t.me/thaqafaasria1)

الفيس بوك: (https://www.facebook.com/thaqafaasria1).

وتحت شعار: (بأناملِ جيشِنا الأبيضِ وتكافُلِنا يأمنُ الوطن)، اختُتِمت مساء يوم الخميس (9 ذي الحجّة 1441هـ) الموافق لـ(30 تموز 2020م)، منافساتُ مسابقة فنّ الخطابة الإلكترونيّة السنويّة الخامسة، التي أقامتها شعبةُ العلاقات الجامعيّة والمدرسيّة التابعة لقسم العلاقات العامّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ضمن نشاطات مشروع فتية الكفيل الوطنيّ، والخاصّة بطلبة المدارس للبنين (المرحلة الإعداديّة).وقد بيّن رئيسُ اللجنة التحكيميّة للمسابقة الدكتور سعيد حميد كاظم، في كلمةٍ ألقاها بهذه المناسبة قال فيها: “الشكرُ والعرفانُ لمشروعات العتبة العبّاسية المقدّسة، وهي تفتحُ نوافذ معرفيّةً متعدّدةً تطمحُ من خلالها إلى تعزيز أواصر الفكر والمعرفة، ولكلّ ما يمتُّ بصلةٍ إلى بناء شخصيّة الإنسان، وكلّ ما يوفّر له سبيله الفكريّ وأمنه الثقافيّ وهي تكرّسُ السبل للاهتمام بكينونته، وشكرًا وعرفانًا لما جدتم به أيّها الصادحون بألق الكلمات، ومرحبًا بكم فأنتم تُديمون صلة الإنسان بوعيه وتراثه ليكبر الأملُ عند ضفاف الطموحِ، فيتحقّق الهدف الأسمى”.

موضّحاً: “بعد أن استمعت اللجنةُ إلى مشاركات المتنافسين وقيّمتها على وفق المعايير المحدّدة، وهي ثلاثة معايير، وكلّ معيارٍ يشتمل على مؤشّرات، وهذه المؤشّرات تتفاوت من حيث الأهمّية والدرجة، وهذه المعايير كانت موزّعة على ثلاثة محاور رئيسة هي:

١- السلامة اللغويّة../ ٢- المقدرة الأدائيّة../ ٣- الفرادة..

لذا نُعلن على حضراتكم أسماء الفائزين الخمس الأوائل، منوّهين إلى أنّ المشاركة في هذه المنافسة في حدّ ذاتها وفي الغرض الذي وُضعت له، لهي فوزٌ ومغنمٌ لا شكَّ فيه ولا ريب.

الفائزون الخمس:

الفائزُ الأوّل من مديريّة تربية بغداد/ الرصافة الثالثة الطالب (حسين أحمد رحم).

الفائز الثاني من مديريّة تربية بغداد/ الرصافة الأولى الطالب (حسين أحمد عبد الحسين).

الفائز الثالث من مديريّة تربية بغداد/ الرصافة الأولى الطالب (حيدر فراس عبد العبّاس).

الفائز الرابع من مديريّة تربية بغداد/ الرصافة الثالثة الطالب (علي جمعة حمود).

الفائز الخامس من مديريّة تربية بابل الطالب (جعفر عصام حسين)”.

يُذكر أنّ المسابقة بنسختها هذه جاءت لدعم الجهود التي تبذلها الملاكاتُ الطبّية والتمريضيّة لمواجهة وباء كورونا، وكانت فرصةً لكشف عددٍ من المواهب الخطابيّة التي من المؤمّل أن يكون لها مستقبلٌ في هذا المجال، وكانت هناك جوائز للفائزين وُزّعت كالآتي:

    الفائز الأوّل (300,000) ألف دينارٍ عراقيّ.

    الفائز الثاني (250,000) ألف دينارٍ عراقيّ.

    الفائز الثالث (200,000) ألف دينارٍ عراقيّ.

    الفائز الرابع (150,000) ألف دينارٍ عراقيّ.

    الفائز الخامس (100,000) ألف دينارٍ عراقيّ.

علماً أنّ هناك شهادات مشاركة قد مُنحت لجميع المتسابقين.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها