نشر : July 28 ,2020 | Time : 13:03 | ID 186382 |

تحديد الجين الأكثر عرضة للإصابة بكورونا، ودراسة تؤكد وجود علاقة بين الصلع والفيروس

شفقنا العراق- حددت مجموعة من العلماء الجين البشري الذي يجعل بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وأشار العلماء في بحث منشور بمجلة الجمعية الطبية الأمريكية، إلى أنهم اكتشفوا الطفرة الجينية، التي تكون سببا رئيسيا في الاستجابة المناعية للجسم من فيروس كورونا المستجد.

وقالت الدراسة المنشورة عبر موقع “تايمز نيوز ناو”، إن ذلك الاكتشاف سيوفر إمكانية فهم أفضل لطبيعة “كوفيد 19″، وإمكانية التوصل إلى علاج ناجح له.

وأطلق العلماء على هذا الجين الجديد المكتشف اسم “TLR7″، والذي يكشف عن عيوب في إنتاج جزيئات الجهاز المناعي “إنترفيرون” من النوع الأول والثاني، وتؤدي إلى قصور الجهاز التنفسي الشديد لدى المرضى ولجوئهم سريعا إلى أجهزة التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة.

وكتب العلماء في دراستهم: “وجود هذا الجين كان يسبب فقدان الوظائف الرئيسية للجهاز التنفسي، ويرتبط بضعف استجابات المناعة، لذلك يمكن أن يسبب عزله في تقوية الجهاز المناعي ومنع الإصابة بمضاعفات كوفيد 19”.

وأوضح الباحثون أن جينات TLR تساعد في إنتاج عائلة من مستقبلات البروتين على سطح الخلايا البشرية، التي تلعب دورًا مهمًا في التعرف على مسببات الأمراض.

وتابع الباحثون بقولهم “هذه المستقبلات تتعرف على العوامل المعدية مثل البكتيريا والفيروسات في الجسم وتنشط الجهاز المناعي”.

ويحفز جين TLR7 إنتاج ما يسمى الإنترفيرون، مما يشير إلى البروتينات الضرورية في الدفاع ضد العدوى الفيروسية.

ونقلت الدراسة عن أحد المشاركين فيها، وهو باحث الوراثة ألكسندر هويشن: “يبدو أن الفيروس يمكن أن يتكاثر دون عائق، لأن الجهاز المناعي لا يحصل على رسالة مفادها أن الفيروس قد غزا الجسم”.

وتابع هويشن “هذا كله لأن هذا الجين هو المسؤول عن تحديد الفيروس الدخيل، وينشط الدفاعات ضده، ولا يبدأ إلا عندما يكون الفيروس استفحل في الجسد”.

دراسة حديثة تؤكد وجود علاقة غريبة بين الصلع والإصابة بفيروس كورونا

كما أكدت دراسة أمريكية حديثة وجود علاقة غريبة بين الصلع وتساقط الشعر والإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن الرجال الصلع من المرجح أن ينتهي بهم المطاف في المستشفى بعد إصابتهم بفيروس كورونا بنسبة تقدر بحوالي 40%.

وكشف أطباء الجلدية عن العلاقة بين تساقط الشعر وشدة الإصابة بالفيروسات التاجية من خلال تحليل البيانات لحوالي 2000 رجل في المستشفى.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد أظهرت النتائج أن خمس الرجال الذين ليس لديهم شعر (صلع) لديهم نتائج إيجابية للإصابة بفيروس كورونا في المستشفى، مقارنة بـ %15 من أولئك الذين لديهم شعر.

ودرس الباحثون في جامعة وست فرجينيا العلاقة بين الشعر و”كوفيد 19″، تم نشر النتائج في مجلة الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية.

وقالت الدراسة، وهي ليست الأولى التي تتحدث عن الرابط الغريب بين الصلع والفيروس التاجي، إن عوامل الخطر الأخرى مثل أمراض السكري أو الضغط، لم تفسر هذا الرابط الغريب بين الصلع وفيروس كورونا.

وفرض العلماء نظرية لتبرير هذا الرابط، مفادها:

أن الهرمونات الذكرية التي تغذي تساقط الشعر لدى الرجال والنساء تساعد الفيروس على دخول الخلايا، لكن لم يتم تأكيد هذه النظرية بعد.

وحذر الخبراء من أن النتائج “ليست مؤكدة” وقالوا إن هناك قائمة كاملة من العوامل الأخرى التي قد تفسر سبب وفاة الرجال الصلع بشكل أكبر من المعدل الطبيعي عن إصابتهم بالفيروس، لذلك لم يتم تأكيد السبب الحقيقي لهذه الظاهرة حتى الآن.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها