نشر : July 27 ,2020 | Time : 11:42 | ID 186296 |

إعلان النتائج الأولى لعمليات أبطال العراق الرابعة، والحشد يعثر على أكداس ومضافات لداعش

شفقنا العراق-متابعة- أعلنت خلية الإعلام الأمني، عن النتائج المتحققة عملية أبطال العراق/الرابعة في محافظة ديالى التي انطلقت أمس، بالوقت الذي أطلق الحشد الشعبي، عملية أمنية لتفتيش وتطهير شمال شرق ديالى في مناطق شمال خانقين الى حاوي العظيم شرق سامراء، وعثر على كدس للعتاد بعملية أمنية جنوب كركوك ودك تجمعا لارهابيي داعش شمال سامراء، بينما عثر على مضافة لداعش في قضاء بلد حنوب سامراء.

فقد أعلنت خلية الإعلام الأمني، الأثنين: “بعد أن انطلقت صباح امس المرحلة الثالثة من عملية أبطال العراق / الرابعة في محافظة ديالى  تمكنت القطعات العسكرية في المحور الأول وهي الرد السريع ولواء المهمات وشرطة ديالى، من العثور على حزام ناسف و٤ صواريخ قاذفة وتجهيزات طبية في منطقة شيخي”.

وأضاف انها “عثرت على عبوتين ناسفتين في بساتين قرية شيخي تم تفكيكهما من قبل مفارز لواء الرد السريع، كما عثرت على عبوة ناسفة في بساتين شيخي باتجاة قرية بودجة، وضمن محور شرطة ديالى لواء المهمات الخاصة تم العثور  عبوة ناسفة و٣ أوكار، فضلا عن العثور  على وكر  بين ثرية شمخي وقرية بودجة قرب نهر خريسان يحتوي على ٤ قنابر هاون عيار ( ۹۰ ) ملم و٩ علب عتاد BKC فارغة وضماد میدان”.

وتابع البيان: “اما نتائج لواء مغاوير قيادة عمليات ديالى ولواء ٢٠ بالشرطة الاتحادية ولواء ۳۷ هي  العثور على وكر يحتوي على موبايل وعبوة بلاستيكية تحتوي مادة C4 وحزام ناسف واسلاك نحاسية ومسطرة تفجير”، مشيرا إلى، أن “محور  الحشد الشعبي تم  العثور على وكر يحتوي  مواد غذائية وتم تدميرها، فيما كانت نتائج محور لواء المشاة ۱۸ العثور على صاروخ قاذفة”.

من جهتها أعلنت هيئة الحشد الشعبي، عن انطلاق عملية أمنية لتفتيش وتطهير شمال شرق ديالى في مناطق شمال خانقين الى حاوي العظيم شرق سامراء، لافتة أن “العملية تشارك بها قيادة عمليات ديالى للحشد الشعبي والقوات الملحقة بها، الجيش العراقي٫ الشرطة الاتحادية ، الرد السريع , شرطة ديالى ، وباسناد مِن طيران الجيش والقوة الجوية”، وتهدف العملية الى تعزيز الامن والاستقرار وتدمير اوكار الإرهاب، و القبض على المطلوبين وتسليمهم للعدالة”.

كما عثر اللواء 56 بالحشد الشعبي، خلال عملية أمنية نفذت في منطقة البتيرة جنوب كركوك على كدس للعتاد مدفع عيار ٥٧ بواقع ٧٨ قذيفة”.

بينما دك الحشد ان اللواء 314 قصف بصواريخ 107 تجمعا لداعش في منطقة حويجة ام جريش شمال مدينة سامراء، خارج قاطع المسوؤلية، مضيفا ان المعلومات الاستخبارية اكدت ان القصف أسفر عن وقوع إصابات بين صفوف الإرهابيين.

كذلك عثرت “قوة مشتركة من اللواء 41 بالحشد والقوات الأمنية ، صباح اليوم، على مضافة لداعش في ناحية يثرب التابعة لقضاء بلد جنوب سامراء”.

بالسياق ذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي، أن “قوة من اللواءين 9 و22 للحشد الشعبي وبالاشتراك مع قوات سوات صلاح الدين عثرت على كدس عتاد لداعش يحوي 20 صاروخ كاتيوشا في منطقة الميتة في مدينة سامراء”، لافتا الى انه “تم التخلص من الكدس بشكل آمن”.

هذا وعثرت قوة من اللواء 22 في الحشد الشعبي والتي تشارك بعمليات امنية في محافظة ديالى على مضافة لداعش في منطقة حاوي العظيم بالمحافظة”.

فيما أحرقت قوة من اللواء 23 ضمن قيادة عمليات ديالى للحشد الشعبي، مضافة لداعش جنوب نهر الوند في ديالى.

من جانبه قال الناطق الاعلامي لمحور ديالى في الحشد الشعبي صادق الحسيني ان” الحشد الشعبي اجرى  اليوم عملية واسعة النطاق في القاطع الشمالي والشمالي الشرقي لمخافظة ديالى من 6 محاور لافتا الى ان العملية كانت لتمشيط ما تبقى من المناطق ضمن خارطة اهداف شملت 22 منطقة في ان واحد”.

واضاف، ان “الحشد انشى خط صد تعبوي هو الاول من نوعه في محيط بحيرة حمرين(65كم شمال شرق بعقوبة) والتي تعتبر اكبر خزين مائي في ديالى من اجل تحقيق جملة من الاهداف ابرزها تامين المناطق القريبة منها من اي محاولات تسلل ومنع حصول اي خروقات تستهدف صيادي الاسماك بالاضافة الى قطع نهائي لاي محاولات تسلل قد تقوم بها خلايا داعش الارهابي”.

بدوره افاد مصدر امني في الاستخبارات العسكرية، ان ” قوات امنية من فوج الاستخبارات والاستطلاع والمراقبة في الفرقة الثامنة قيادة عمليات الجزيرة والفوج الثالث لمغاوير القيادة مسنودة بقوة من الحشد العشائري نفذت حملة دهم وتفتيش واسعة النطاق استهدفت مناطق مختلفة من قضاءي حديثة والقائم غربي الانبار، تمكنت من خلال من العثور على اعتدة ومتفجرات تعود لبقايا خلايا عصابات داعش الاجرامية “.

واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان” القوات الامنية تمكنت من الاستيلاء على مجموعة من الاعتدة والعبوات تضم 9 عبوات ناسفة و 27 صاعق تفجير و 17 اطلاقة 23 ملم مقاومة لطائرات و 3 قنابر هاون 60 ملم ،مبينا ان” وحدة معالجة المتفجرات ابطلت مفعول المواد المضبوطة دون وقوع اي اصابات بشرية في صفوف القوات الامنية ، موضحا ان “معلومات استخباراتية مكنت القوات الامنية من ضبط الكدس “.

بينما افاد مصدر امني، إن “قوة امنية من لواء الفوج الثالث لواء مغاوير قيادة عمليات الجزيرة وسرية الاستخبارات والاستطلاع والمراقبة للفرقة ذاتها نصبت كمين لعنصر بارز من بقايا خلايا داعش حال وصوله الى سيطرة الحقلانية في طريقة الى قضاء القائم غربي الانبار، دون وقوع أي مقاومة تذكر “.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها