نشر : July 25 ,2020 | Time : 11:15 | ID 186090 |

وصول الدفعة الأولى من الحجاج بظل تشديد الضوابط العامة ومنع لمس الكعبة  

شفقنا العراق-استقبلت وزارة الحج والعمرة السعودية، بالتعاون مع هيئة الطيران المدني، اليوم السبت في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، الدفعة الأولى من حجاج بيت الله الحرام القادمين من منطقة القصيم.

ويأتي ذلك بعدما أتمت الجهات المعنية كافة التجهيزات المعدة لخدمة حجاج هذا العام، والتي تطبق بها جميع الإجراءات الصحية من خلال خطة تنفيذية شاملة من جميع الجهات الأمنية والصحية والخدمية، المنبثقة من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على توفير كل ما من شأنه تقديم الخدمة لحجاج بيت الله الحرام.

يذكر أن وزارة الحج والعمرة السعودية جهزت فندقاً متكاملاً لاستقبال الحجاج وتسكينهم في مكة المكرمة، بدءا من الرابع من ذي الحجة، قبل ذهابهم إلى منى، حيث خصصت غرفة لكل حاج بتجهيزاتها الكاملة، وضعت فيها علب ماء زمزم المعقمة، ووجبات خفيفة وصحن فاكهة وحلويات، بالإضافة إلى قوائم الطعام التي توفر الوجبات الرئيسية للحجاج.

وكانت السلطات السعودية نشرت في 6 تموز الجاري مجموعة من الضوابط الوقائية الخاصة بموسم الحج هذا العام بعد السماح لعدد محدود جدا للراغبين من شتى الجنسيات من الموجودين داخل المملكة فقط بأداء الفريضة في ظل تفشي فيروس كورونا.

وأصدر المركز الوطني السعودي للوقاية من الأمراض ومكافحتها البروتوكولات الصحية الخاصة بالوقاية من مرض كوفيد-19، والتي من بينها منع لمس الكعبة والحجر الأسود وارتداء الكمامات واستخدام السجادات الشخصية.

وشددت الضوابط العامة على منع دخول الحجاج مناطق (منى، مزدلفة، عرفات) بدون تصريح خلال الفترة من 19 يوليو/تموز وحتى الثاني من أغسطس/آب المقبل.

وشددت الضوابط على حرص الجميع على ارتداء الكمامات في جميع الأوقات، من القائمين على مسار الحج والحجاج وجميع العمال، والتخلص منها بالطريقة السليمة وفي المكان المخصص لذلك.

كما تقرر توزيع الحجاج على الخيام بحيث لا يزيد عددهم على 10 حجاج لكل 50 مترا مربعا من مساحة الخيام، والحفاظ على مسافة متر ونصف المتر على الأقل بين كل حاج من جميع الجهات.

أما شعيرة “رمي الجمرات” فسوف يٌزود الحجاج بحصى جرى تعقيمها مسبقا ووضعها أو تغليفها في أكياس من قبل الجهة المنظمة، مع وجود جدول لحركة الحجاج إلى منشأة رمي الجمرات، حتى لا يتجاوز عدد الحجاج الذين يرمون الجمرات في ذات الوقت 50 حاجا، لكل دور من أدوار منشأة الجمرات.

وفيما يخص زيارة الحرم المكي، تقرر اتباع جدول لنقل الحجاج إلى صحن الطواف، بما يضمن مسافة متر ونصف المتر على الأقل بين كل شخص وآخر، وتقليل الازدحام.

وتقرر أيضاً منع لمس الكعبة المشرفة أو الحجر الأسود، أو تقبيلهما، مع وضع حواجز ومشرفين لمنع الاقتراب من هذه الحواجز، فضلا عن منع التزاحم “عند برادات ماء زمزم، ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي، ومنع الحجاج من استخدام أدوات تخزين المياه، والعلب المستخدمة لتخزين مياه زمزم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها