نشر : July 22 ,2020 | Time : 19:40 | ID 185949 |

تسجيل 2706 إصابة جديدة.. الصحة ترد على إغلاق العيادات، واللجنة العليا تقرر الحظر بالأضحى

شفقنا العراق-متابعة- أعلنت وزارة الصحة، الأربعاء، تسجيل 2706 إصابات بفيروس كورونا و92 حالة وفاة في البلاد، بينما اكد وزير الصحة والبيئة تجهيز المستشفيات بالادوية والبروتوكولات العلاجية، لفت الى ان قرار غلق العيادات جاء للحفاظ على سلامة المواطنين، أقرت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، توصية وزارة الصحة في فرض حظر التجوال الشامل طيلة أيام عيد الأضحى .

وقالت وزارة الصحة، الأربعاء، في بيانتسجيل 2706 إصابات بفيروس كورونا و92 حالة وفاة في البلاد، لافتة إن “الإصابات الجديدة بفيروس كورونا توزعت في بغداد/ الرصافة 387، بغداد/ الكرخ 466، مدينة الطب 112، النجف 64، السليمانية 140، أربيل 98، دهوك 14، كربلاء 185، كركوك 136، ديالى 59، واسط 255، البصرة 230، ميسان 72، بابل 138، الديوانية 86، ذي قار 35، الأنبار 13، المثنى 97، نينوى 39، صلاح الدين 80.”

وأضافت أن “مستشفيات العراق سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 2197 حالة شفاء في بغداد / الرصافة 325، بغداد / الكرخ 255، مدينة الطب 176، النجف 142، السليمانية 50، أربيل 61، دهوك 11، كربلاء 108، كركوك 87، ديالى 118، واسط 123، البصرة 121، ميسان 84، بابل 186، الديوانية 77، ذي قار 40، الأنبار 23، نينوى 28، صلاح الدين 182.”

ولفتت الى أن “حالات الوفاة فقد بلغت 92 حالة في بغداد/ الرصافة 10، بغداد/ الكرخ 8، مدينة الطب 3، النجف 4، السليمانية 9، أربيل 4، كربلاء 7، كركوك 6، ديالى 1، واسط 4، البصرة 8، ميسان 3، بابل 10، الديوانية 1، ذي قار 7، الأنبار 1، المثنى 1، نينوى 3، صلاح الدين 2، مشيرة  الى أنه “بهذا يرتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في عموم العراق إلى 99865 منها شفاء 67147، ووفاة 4042.  ”

فقد أفصح وزير الصحة والبيئة حسن التميمي ان “الوزارة تبذل جهودا حثيثة لتوفير الادوية الخاصة وضمن البروتوكولات العلاجية المتبعة في علاج المصابين بفيروس كورونا»، موضحا انها «تستخدم بروتوكولًا علاجيًا معتمدًا في جميع دول العالم ومقرا من منظمة الصحة العالمية أسوة بدول العالم من قبل فريق من الخبراء والمستشارين».

وأضاف أن «الوزارة لن تتأخر بإدخال أي علاج جديد يخدم المرضى ويسهم بزيادة معدلات الشفاء، وكذلك توفير أجهزة التنفس الصناعي وزيادة عدد الفحوصات المختبرية، وتجهيز جميع المستشفيات بتلك الأدوية»، مشيراً الى أن وزارته «تمكنت من زيادة السعة السريرية الى ما يقرب من 5000 سرير لعلاج المصابين بالفيروس عبر إنشاء مستشفيات جديدة وأخرى سريعة وواطئة الكلفة».

ولفت التميمي الى ان “وزارة الصحة عملت منذ شهرين على سياسة جديدة تتضمن إبعاد المؤسسات الحكومية العامة المخصصة لعلاج المرضى من غير المصابين بفيروس كورونا لغرض تقديم الخدمات لجميع المرضى واستحداث اماكن جديدة في مواقع مختلفة شملت معرض بغداد الدولي ومستشفى العطاء والقاعات الرياضية التابعة لوزارة الشباب واستحداث مستشفيات اضافية سريعة الانجاز وواطئة الكلفة في جميع محافظات العراق لعلاج المصابين بالفيروس”.

واشار وزير الصحة والبيئة الى ان “الحكومة المركزية ممثلة باللجنة الوطنية العليا للصحة والسلامة التي يرأسها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي داعمة وبشكل مباشر لجميع نشاطات الوزارة وتولي اهتماما كبيرا في ما يتعلق بالسيطرة وانحسار الفيروس، كما تضع في اولوياتها تقديم الدعم الكامل للوزارة لقطع سلسلة انتشاره وحث جميع وزارات الدولة باسناد وزارة الصحة حتى عبور هذه الازمة”.

وبشأن قرار تمديد غلق العيادة الطبية الخاصة والمجمعات الطبية، اوضح التميمي ان “القرار جاء لاتخاذ الإجراءات المناسبة للحفاظ على سلامة المواطنين”، مشيرا الى ان “اللجنة الوطنية العليا للصحة والسلامة طالبت بالتنسيق بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء بغية وضع الضوابط والاليات المناسبة للحفاظ على صحة المرضى، ولتسهيل إعادة افتتاح العيادات في أقرب وقت ممكن للحد من تعرض الملاكات الطبية الى الاصابة بالفيروس وكذلك المراجعين وهو قرار يخضع حاليا للدراسة ما بين نقابة الاطباء ووزارة الصحة”.

وبين التميمي ان “الوزارة تراهن بالدرجة الأساس على وعي المواطن والتزامه بالتعليمات والإجراءات الوقائية للسيطرة على الوباء والعمل على انحساره”، لافتا إلى ان “الوزارة فتحت عددا كبيرا من المستشفيات والمراكز الصحية ومختبرات الفحص من خلال الدعم الذي توفره الحكومة والجهات الساندة الأخرى”.

قال مدير عام الصحة العامة في الوزارة، رياض عبد الأمير، فيما يتعلق بحظر التجوال، ان “وزارة الصحة طالبت بفرض حظر التجوال الشامل طيلة ايام عيد الاضحى المبارك وتم اقراره من قبل لجنة الصحة والسلامة الوطنية بسبب الكارثة الكبيرة التي حدثت بعد مرور أسبوع من عيد الفطر السابق والتي اسهمت بارتفاع عدد الاصابات”.

واضاف ان “إلاصابات تواصل الارتفاع منذ اسابيع لكن تقابلها زيادة كبيرة بعدد المتعافين وحالات الشفاء في بغداد والمحافظات وهذا ما يشعر مسؤولو الوزارة بالاطمئنان، مشيرا الى انه “من الممكن انخفاض عدد الاصابات اذا استمر التزام المواطنين بالاجراءات الوقائية”، مشددا على”وجوب تركيز كل مواطن على حماية نفسه واسرته لإن الفيروس خطير ولا يمكن الاستهانة به”.

فيما اعلنت مديرية المرور العامة موقف مخالفات منع التجوال في بغداد والمحافظات منذ بداية الحظرفي 17 من شهر اذار، ولغاية ال21 من شهر تموز الحالي.

حيث اوضحت في بيان، انه تم “حجز ( 77431) مركبة، و( 10108) دراجات نارية، وفرض (504161) غرامة، اما موقف مخالفات منع التجوال في بغداد والمحافظات ليوم 21 من شهر تموز الجاري فتمثل بحجز (181) مركبة و( 128) دراجة، وفرض (5528) غرامة”.

في نينوى، قال عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي في بيان مقتضب انه “تم تسجيل اصابة ثانية لاحد النازحين في مخيم العليل الثاني في محافظة نينوى”.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، قد اعلنت في الـ26 من ايار الماضي، إصابة أحد النازحين في مخيم بمحافظة نينوى شمالي البلاد، بفيروس كورونا، وهي اول اصابة في مخيمات النزوح.

أما في النجف، أعلن محافظ النجف، لؤي الياسري، ان صهريجا محمل بالاوكسجين السائل {الطبي} سيصل الى المحافظة مساء اليوم، لافتا انه “وبعد الجهود الحثيثة والمتابعة مع وزير الصناعة تم تأمين الصهريج الى النجف”.

ففي بابل، اعلنت خلية الازمة الازمة في محافظة بابل، الاربعاء، عن فرض حظر للتجوال ايام الخميس والجمعة والسبت.

وذكرت الخلية في بيان مقتضب تلقت السومرية نيوز نسخة منه، انه “تقرر فرض حظر التجوال في المحافظة ايام الخميس والجمعة والسبت”، مضيفة ان ذلك جاء “تماشيا مع توجيهات خلية الأزمة المركزية”.

من جهته كشف مركز تدابير الكوارث والأمن في كوريا الجنوبية، أن سيئول سترسل طائرتي نقل عسكريتين إلى العراق، لنقل 297 من العمال الكوريين الراغبين بالعودة إلى الوطن.

وتخطط الحكومة الكورية لفصل الذين لديهم أعراض مرضية لكوفيد-19، عن غيرهم، للحد من انتقال العدوى داخل الطائرة، لذلك سيتم ملء المقاعد بـ60% فقط أو أقل من ذلك، وسيخضع العائدون عبر مطار إنتشون الدولي لجميع إجراءات الحجر الصحي.

كما سيخضع من تظهر عليه أعراض مرضية لفحوص كوفيد 19 في المطار، وسيتم تخصيص أماكن إقامة للعائدين في مرافق إقامة مؤقتة، وسيتم تحويل المصابين المؤكدين إلى مستشفيات أو مراكز العلاج، بينما سيبقى الذين تظهر نتيجة فحوصهم سلبية في مرافق الإقامة المؤقتة لمدة أسبوعين حتى يوم 7 أغسطس آب المقبل.

في ناحية أخرى، أعلنت هيئة الحشد الشعبي، إن “أبطال الفريق التطوعي التابع للواء الثاني في الحشد الشعبي وطبابة الحشد الشعبي يواصلون عملية استقبال وتجهيز ودفن جثامين المتوفين بجائحة فيروس كورونا في مقبرة وادي السلام الجديدة ب‍النجف”.

وأوضحت، أن “الفريق قام باستقبال وتجهيز ودفن جثامين (77) متوفيا جديدا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، توزعوا بين العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الأخرى وحسب التالي: (بغداد ٢٣ متوفيا، النجف ١٨، البصرة ١١، بابل ٨، واسط ٥، ذي قار ٤، الديوانية ٣، ميسان 2، كركوك 2، ومتوف واحد في المثنى)”، مضيفا أن “عدد الكلي للمدفونين في المقبرة حتى تاريخ اليوم الاربعاء وصل الى (٣٥٤٩) متوفيا من كافة المحافظات، وبينهم اربعة من الديانة المسيحية ومتوف واحد سعودي الجنسية من مدينة الاحساء”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها