نشر : July 20 ,2020 | Time : 12:57 | ID 185728 |

روسيا تعلن موعد طرح لقاح كورونا بظل تحذير من موجة ثانية، وترامب يواصل معركته مع الكمامة!

شفقنا العراق-متابعة- بينما أعلنت روسيا، أن التجارب السريرية للقاح المضاد لفايروس كورونا في مستشفى بوردينكو، على وشك الانتهاء، ناشدت بريطانيا، المواطنين بالمساعدة في منع حدوث موجة ثانية من جائحة كورونا، فيما أكّد ترامب أنّ كوفيد-19 “سيزول عاجلاً أم آجلا”، مؤكدا رفضه فكرة فرض وضع الكمامات على المستوى الوطني .

في هذا الصدد، أوضح مدير المعهد المركزي الـ48 للأبحاث العلمية التابع لوزارة الدفاع الروسية سيرغي بوريسيفيتش ، بحسب “روسيا اليوم”، أن المجموعة الثانية والأخيرة من المتطوعين وهي تتألف من 20 شخصاً، ستخرج اليوم من المستشفى العسكري.

ولفت بوريسيفيتش في الوقت نفسه، إلى أن العلماء لا يزال أمامهم الكثير من العمل التحليلي، وإعداد التقارير النهائية، وعرض النتائج والتسجيل الرسمي للدواء.

وجرى تقييم سلامة ومناعة وقدرة اللقاح الحمائية وفعاليته ضد الفايروس التاجي في المعهد المركزي الثامن والأربعين للأبحاث. وقد استخدم في التجارب ما قبل السريرية للقاح، عدد كبير من الحيوانات الكبيرة والصغيرة.

فيما ناشد كبار الأطباء في بريطانيا، المواطنين بالمساعدة في منع حدوث موجة ثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد، قائلين إنها يمكن أن “تدمر هيئة الخدمات الصحية الوطنية”.

وبحسب صحيفة “الغارديان”، تأتي هذه التحذيرات، وسط مخاوف من تأثير الرسائل الحكومية المختلطة حول استخدام أقنعة الوجه والعودة إلى العمل.

وقالت البروفيسورة كاري ماكيوين، رئيسة أكاديمية الكليات الطبية الملكية، إن الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية شعروا “بالاعتماد التام على فهم الجمهور بأن هذا الخطر بالتأكيد لم يختف ويمكن أن يعود ويسبب المزيد من المعاناة للسكان”.

وحذرت الدكتورة أليسون بيتارد، رئيسة كلية طب العناية المركزة، من أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية “قد تسحق” من الموجة الثانية، التي ستتزامن مع الإنفلونزا الموسمية وتراكم من يحتاجون رعاية من الأمراض الخطيرة بما في ذلك السرطان.

وقالت: “قد يعتقد الناس أن كوفيد-19 قد انتهى، فلماذا يجب أن أرتدي قناع الوجه. لكن الأمر لم ينته بعد، لا يزال لدينا مرضى بالفيروس في العناية المركزة، وإذا لم يكن الجمهور متباعدًا ولا يرتدي أغطية للوجه، فيمكن بسرعة العودة إلى ما كنا فيه في وقت سابق من هذا العام”.

وفي نفس السياق، قالت الجمعية الطبية البريطانية إن الموجة الثانية، إلى جانب تفشي الإنفلونزا الموسمية، يمكن أن تكون “مدمرة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، وانتقدت التوجيهات الحكومية بشأن استخدام أغطية الوجه.

سوف تكون الكمامات إلزامية داخل المتاجر في إنجلترا اعتبارًا من يوم الجمعة، مع غرامة 100 جنيه استرليني لمن يخالف القانون، لكنها لن تكون مطلوبة في المكاتب.

من جهته كرر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اتهاماته لروسيا بالسعي لسرقة أبحاث حول لقاح محتمل لفيروس كورونا باستخدام هجمات قرصنة، حينما كان السفير الروسي في بريطانيا قد نفى هذه الإاتهامات سابقا، واصفا هذه المحاولات بأنها “مروعة وبغيضة”.

كما اتهم روسيا بمحاولة تخريب تعاون دولي لتطوير لقاح للفيروس، قائلا يبدو أن “جني الأرباح هو دافعهم”، وجاء إصرار الوزير البريطاني على اتهام روسيا بعد يوم واحد من مقابلة السفير الروسي لدى بريطانيا،أندري كلين، حيث نفى فيها محاولة سرقة أبحاث لقاح كورونا و قال إنه لا يصدق القصة على الإطلاق وإنه “لا معنى لها”.

بالوقت الذي، دافع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن تصريحاته التي أكّد فيها أنّ كوفيد-19 “سيزول عاجلاً أم آجلا”، مؤكدا رفضه فكرة فرض وضع الكمامات على المستوى الوطني، فيما يزداد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ بشكل كبير في الولايات المتحدة.

وقال ترامب لـ”فوكس نيوز صنداي”: “في النهاية سأكون على حقّ. تعلمون قلتُ سيزول وأكرّر ذلك”، وأضاف “سيزول الفيروس وسأكون على حقّ”.

وسُجّلت أكثر من 60 ألف إصابة جديدة بكوفيد-19 في البلاد خلال 24 ساعة، حسب تعداد امس لجامعة جونز هوبكينز، ما يرفع إلى 3.7 ملايين العدد الإجمالي للإصابات منذ بدء تفشي الوباء.

وأكّد ترامب أنّ “العديد من الحالات الجديدة هي في صفوف الشباب الذين سيتعافون في يوم”، مضيفا “لديهم نزلة برد. الكثير من هذه الحالات يجب ألا تُحتسب كإصابات”، في محاولة منه لتبرير الفارق الكبير مع حصيلة أوروبا، متابعا: “لا يُجرون فحوصاً كثيرة لكشف الإصابة”.

وفيما يتعلّق بنسبة الوفيات، أكّد ترامب أنّ بلاده “تُسجّل أحد أدنى المستويات وربّما الأدنى في العالم”، وهو ما يرفضه بعض الخبراء، وعمّا إذا كان يفكّر في فرض وضع الكمامة على المستوى الوطني بعدما جعلت مدن وولايات هذا الأمر إلزاميّاً في الأماكن العامة، قال: “لا أرفض أن يكون للناس نوع من الحرّية. ولا أوافق من يزعمون أنّ كل شيء سيختفي إذا وضعنا الكمامات”.

ويرفض ترامب وضع الكمامة ولم يظهر علناً بها سوى مرّة.

ميدانيا أعلنت وزارة الصحة في البرازيل، تسجيل 23529 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، و716 حالة وفاة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، وارتفع بذلك إجمالي حالات الإصابة في البرازيل إلى مليوني و98389 حالة في حين بلغ مجمل حالة الوفاة 79488 حالة.

وتعتبر البرازيل الدولة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا، والثانية أيضا من حيث الوفيات جراء الجائحة بعد الولايات المتحدة.

ويواجه الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، الذي قلل في بداية انتشار وباء كورونا من خطورة المرض وأصيب مؤخرا بالوباء، انتقادات داخل البلاد بسبب أسلوب تعامله مع الجائحة وسط مخاوف منظمة الصحة العالمية من سرعة انتشار المرض في البرازيل وأمريكا اللاتينية بشكل عام.

في السعودية أكدت وزارة الصحة، في تقريرها اليومي بشأن مستجدات تفشي الفيروس الذي يسبب مرض “كوفيد-19″، رصد 39 وفاة و2504 إصابات بالوباء خلال الساعات الـ24 الماضية (مقابل 40 وفاة و2565 إصابة يوم أمس).

وأصبح بذلك إجمالي عدد الإصابات بـ”كوفيد-19″ التي سجلت في المملكة منذ بداية الجائحة 250920، بما في ذلك 2486 حالة وفاة و50699 حالة نشطة منها 2180 مريضا في حالة حرجة، وتماثل 3517 مريضا للشفاء في المملكة منذ أمس، ما يرفع إجمالي عدد المتعافين إلى 197735 شخصا.

كما سجلت وزارة صحة الكيان الإسرائيلي، 9 وفيات و831 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 409 وفاة، و50035 حالة إصابة.

وفي نفس السياق، قالت رئيسة لجنة عضو الكنيست يفعات شاشا بيطون، الذي تفيد التقارير أن وظيفتها معرضة للخطر بسبب ما يعتبره رئيس الوزراء نشاطا تشريعيا مفرطا، أن الإغلاق الكامل للبلاد – الذي هدد بعض مسؤولي الصحة بأنه لن يكون هناك مفر منه – ليس ضروريا بعد.

أما في لبنان، أعلنت ​وزارة​ ​الصحة العامة​، “تسجيل 84 حالة جديدة مُصابة بفيروس “​كورونا​” المستجد (​كوفيد 19​)، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 2859 حالة”.

وأوضحت أنّه “تمّ تسجيل 65 حالة إصابة بين المقيمين خلال ​الساعات​ الـ24 الماضية، و19 حالة بين الوافدين”، لافتةً إلى أنّ “​حالات​ الشفاء الإجمالية بلغت 1515 حالة. كما أنّه لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها