نشر : July 15 ,2020 | Time : 10:02 | ID 185296 |

بسبب كورونا.. وفاة 43 من الكوادر الصحية بالعراق وسط توقع مرعب للإصابات

شفقنا العراغق-متابعة-بينما اعلنت وزارة الصحة، عن تسجيل 43 حالة وفاة في صفوف كوادر الصحة خلال تصديهم لفايروس كورونا في المستشفيات بعموم العراق، توقع وزير الصحة في كردستان، أن ترتفع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الإقليم إلى 120 ألف حالة مطلع العام المقبل، كما كشف وزير الصناعة بأن معدل تزويد القطاع الصحي باسطوانات الاوكسجين ليوم واحد فقط بلغ حوالي 4 الاف اسطوانة، لكننا مازلنا بحاجة الى دعم الجميع نتيجة الطلب اليومي على الاوكسجين.

فقد قال عضو خلية الازمة في وزارة الصحة رياض الحلفي ان “وزارة الصحة قدمت الكثير من التضحيات في صفوف منتسبيها خلال مواجهة فيروس كورونا”، مضيفا ان “قرابة 43 حالة وفاة بصفوف كوادر وزارة الصحة بعموم العراق جراء اصابتهم بفيروس كورونا في المؤسسات الصحية”.

واوضح الحلفي ان “الوفيات كانت بواقع 14 طبيب و14 من التمريضيين العاملين بردهات العزل و 3 مختبريين و4 صيادلة و8 من الكوادر الادارية والمهن الساندة الاخرى”

من جانبه اكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية غايب العميري، أن العراق يعاني أزمات كبيرة ومنها الخدمات الصحية، مبينا أن قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة قرارات غير مدروسة وبعضها حبر على ورق، لافتا إن “المؤسسات الصحية في عموم البلاد تعاني بسبب الفساد والتقصير الحكومي للحكومات المتعاقبة في النهوض بالقطاع الصحي”.

وأضاف العميري أن لجنته “عقدت اجتماعا اول امس مع وزير الصحة لبحث المشاكل التي المالية والادارية وقرارات خلية الأزمة غير مدروسة بالاضافة الى الخدمات الصحية التي المتردية”، موضحا أن “وزارة الصحة الحالية تعاني من نقص في الأموال بسبب الأزمة الاقتصادية”، مؤكدا أن “المستشفيات الحكومية تخلوا من ابسط الخدمات بسبب الفساد الذي خلفته الحكومات المتعاقبة”.

فيما توقع وزير الصحة في إقليم كردستان، سامان برزنجي، أن ترتفع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الإقليم إلى 120 ألف حالة مطلع العام المقبل.

وقال برزنجي في مؤتمر صحفي “إنه استناداً إلى المنحنى الوبائي فمن المرجح أن يسجل إقليم كردستان حتى شباط من العام المقبل 119 ألفاً و487 إصابة”، موضحا إن 95 ألفاً و589 مصاباً منهم ستكون الأعراض لديهم طفيفة، و7 آلاف و923 مصاباً ستظهر لديهم أعراض شديدة، فيما ستكون الحالة الصحية لـ5 آلاف و974 شخصاً حرجة.

وإذا ما تحققت هذه النبوءة؛ فإن إقليم كردستان سيكون بحاجة إلى 6 آلاف و39 سريراً طبياً في آن واحد، إلى جانب إجراء 525 ألفاً و 724 فحصاً بمعدل 2500 فحص يومياً، و716920 من معدات الوقاية الشخصية “PPE” بافتراض معالجة جميع المرضى في المستشفيات.

 وبحسب التصنيف الجغرافي للمحافظات، فإن نسبة الإصابات الحالية على النحو التالي: أربيل 2443 إصابة %25 ، السليمانية 6668 إصابة %69 ، دهوك 288 إصابة %03 ، حلبجة 296 إصابة %03 ، كما يبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في إقليم كردستان 4031 حالة، بينها 5324 شفاء بمعدل %54.9، و340 وفيات بمعدل %3.5.

بشأن آخر قال المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة كردستان محمد قادر ان “العلاج الروسي المضاد لكورونا سيصل الى اقليم كردستان نهاية هذا الاسبوع او بداية الاسبوع المقبل”، مؤكدا انه “كان من المقرر ان يصل العلاج الينا اليوم الثلاثاء لكن تاخر الامر بسبب الاجراءات الفنية”، مضيفا: “بعد وصول العلاج سيتم استخدامه في اقليم كردستان وجهزنا دراسة عن كمية اللقاح المطلوبة والمصابين الذين يحتاجون الى هذا العلاج”.

هذا وكشف وزير الصناعة منهل عزيز الخباز بأن معدل تزويد القطاع الصحي والمواطنين باسطوانات الاوكسجين ليوم واحد فقط بلغ حوالي 4 الاف اسطوانة، لكننا مازلنا بحاجة الى دعم الجميع نتيجة الطلب اليومي على الاوكسجين سيما في كل من بغداد وذي قار فضلا عن باقي المحافظات، مشيرا “ان الوزارة جهزت امس كلا من مستشفيات اليرموك والفرات والحكيم والكاظمية والكرخ العام والهلال، وكذلك مستشفيات ابو غريب واطفال الكاظمية، فضلا عن منح المواطنين قناني اوكسجين بشكل مباشر دون مقابل”.

وتابع وزير الصناعة ان “شركة ابن ماجد زودت مستشفى البصرة التعليمي (للوبائية) يوم امس بـ 130 اسطوانة اوكسجين و60 اسطوانة لمستشفى سوق الشيوخ ومثلها لمستشفى الحسين التعليمي في ذي قار، اضافة لتزويد المواطنين بـ50 اسطوانة بشكل مباشر”، مبينا ان “مصنع بغداد للغازات الطبية زود القطاع الصحي بحدود 200 اسطوانة كذلك قامت شركة الزوراء العامة بتزويد الجمعيات الخيرية والمواطنين بحوالي 123 اسطوانة، فيما تواصل صهاريج الاوكسجين السائل الانطلاق نحو المحافظات”.

فيما قالت النائبة وحدة الجميلي في تغريدة على حسابها في تويتر: “اللهم لك الحمد حمداً لا ينفد أوله ولا ينقطع آخره ، اللهم لك الحمد فأنت أهلٌ أن تُحمد وتُعبد وتُشكر ، اللهم لك الحمد لشفائنا التام من فيروس كورونا ونسألك الشهادة لكن من توفي بسببها ونسألك الشفاء لمن لازال يعاني ومنهم أخي ونسألك الفشل لكل من لا يرعى مصالح شعبه”.

ميدانيا اعلن رئيس لجنة متابعة بلازما الدم في محافظة واسط خلدون البرزنجي ان ارتفاع عدد المتبرعين الا ان المحافظة لا تزال بحاجة إلى كميات اضافية من بلازما الدم من المتعافين من فايروس كورونا، لافتا الى ان الكميات التي يتم الحصول عليها يتم يوميا تسليمها الى المرضى من ذوي الاصابات الحرجة، مجددا الدعوة الى المواطنين الذين اكتسبوا الشفاء الى مراجعة مصرف الدم الرئيسي او الاتصال باحد أعضاء اللجنة  سيتم تنسيق موضوع وصولهم الى مصرف الدم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها