نشر : July 14 ,2020 | Time : 17:15 | ID 185273 |

بظل تحذير من تهديد مليون نازح عراقي بالإصابة بكورونا.. الصحة تسجل 2022 إصابة جديدة

شفقنا العراق-متابعة-أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 3784 حالة شفاء من فيروس كورونا، و2022 اصابة بالفايروس، بالوقت الذي، اكدت منظمة اطباء بلا حدود ان اكثر من مليون عراقي نزحوا من تنظيم داعش الارهابي ويعيشون الان في مخيمات مكتظة معرضون بشدة للاصابة بفايروس كورونا.

فقد ذكرت وزارة الصحة والبيئة، الثلاثاء في بيان انه “تم فحص ( 15540) نموذج في كافة المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم ؛ وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق ( 713552)”.

وأضافت أن “مختبرات الوزارة سجّلت هذا اليوم ( 3784) حالة شفاء في العراق موزعة كالتالي:بغداد / الرصافة 211، بغداد / الكرخ 190، مدينة الطب 19، النجف الأشرف 117، السليمانية 1871، أربيل 75، كربلاء 108، كركوك 93، ديالى 101، واسط 104، البصرة 341، ميسان 91، بابل 184، الديوانية 82، ذي قار 131، الأنبار 17، نينوى 11، صلاح الدين 38”.

وأضافت أن “الإصابات الجديدة لهذا اليوم بلغت 2022 حالة، وكما يلي: بغداد الرصافة 204، بغداد الكرخ 292، مدينة الطب 27، النجف 134، السليمانية 167،أربيل 70، دهوك 3، كربلاء 129، كركوك 115، ديالى 42، واسط 206، البصرة 153، ميسان 123، بابل 107، الديوانية 85، ذي قار 82، الأنبار 16، المثنى 34، صلاح الدين 33”.

وأشارت الوزارة، إلى أن “الوفيات بلغت 95 حالة وكما يلي :بغداد الرصافة 14، بغداد الكرخ 8، مدينة الطب 4، النجف 4، السليمانية 14، كربلاء 7، كركوك 4، ديالى 3، واسط 1، البصرة 6، ميسان 3، بابل 5، الديوانية 8، ذي قار 9، الأنبار 2، المثنى 1، صلاح الدين 2”.

وبينت الوزارة، أن “مجموع حالات الشفاء بلغت 50782، ومجموع الإصابات 81757، أما مجموع الراقدين الكلي فقد بلغ 27630، والراقدين في العناية المركزة 396، ومجموع الوفيات 3345 حالة”.

من جهته اعلن وزير الصحة حسن التميمي، خلال افتتاح المستشفى التركي في كربلاء ان “المستشفى التركي الذي افتتح اليوم في كربلاء تأخر 11 عاما وبات اليوم جاهزا لاستقبال المواطنين بسعة 492 سريرا، 70 سريرا للعناية المركزة، بالاضافة الى قسم خاص بمرضى السرطان، ومجهزة باحدث الاجهزة”.

واضاف التميمي ان “الوزارة تعمل على اكمال المشاريع المتلكئة التابعة لها والمنفذة من قبل عدة شركات من ضمنها الشركات الاسترالية، حيث سيعاود العمل في المستشفى الالماني في النجف والتركي في ذي قار والمستشفيات التي تنفذها الشركات الاسترالية لاكمالها وافتتاحها في الفترة المقبلة”، مشيرا الى انه “نعمل بشكل متوازي لتوفير سعة سريرية لمواجهة جائحة كورونا، حيث ستفتح قريبا مستشفيات واطئة الكلفة في واسط وديالى والبصرة والديوانية”، مؤكدا “التنسيق مع وزارة الصناعة لتوسعة المعامل وافتتاح معامل جديدة لزيادة الانتاج بمادة الاوكسجين ليصبح للعراق في اكتفاء ذاتي من هذه المادة”.

بالوقت الذي، اكدت منظمة اطباء بلا حدود ان اكثر من مليون عراقي نزحوا من تنظيم داعش الارهابي ويعيشون الان في مخيمات مكتظة معرضون بشدة للاصابة بفايروس كورونا.

ونقل موقع فويس اوف امريكا في تقرير عن منسقة منظمة اطباء بلا حدود تيتيانا بيليبينكو قوله إنه ” وفي المخيمات التي توفر فيها منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الطبية ، تزدحم العائلات داخل خيام مفردة وتفتقر إلى مرافق النظافة المناسبة”،مضيفة أن ” الاختلاط مع سكان المخيم الآخرين هو مهمة يومية لا يمكن تجنبها ، وبدون مساعدة كافية ، لا خيار أمام الناس سوى الخروج والبحث عن أي عمل لدعم أسرهم ، على الرغم من معرفة زيادة خطر الإصابة بالعدوى”.

وتابع التقرير أنه ” وطبقا للمنظمة  فقد تأكدت بعض حالات الإصابة بفايروس كورونا داخل المخيمات التي تنشط فيها المجموعة ، وان أولئك الذين يغادرون المخيمات لأداء وظائف خارجية يخاطرون بإعادة الفايروس، كما ان من الصعب للغاية على اللاجئين حماية أنفسهم من تفشي وبائي كبير محتمل”.

من جانب آخر قال مسؤولو الصحة إن ” الاشخاص الذين يعانون من حالات صحية أخرى ، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ، معرضون بشكل خاص للاصابة بفايروس كورونا “.

وشددت منظمة اطباء بلا حدود على أن ” من الأهمية بمكان أن يحصل الأشخاص في المخيمات على رعاية من فايروس كورونا وتوفير الخدمات الصحية المنتظمة، ولكي تستمر المنظمة  في العمل في جميع أنحاء البلاد وتستجيب بشكل ملائم للاحتياجات الصحية ، يجب أن تظل إمكانية الوصول والتنقل مفتوحة”.

ميدانيا كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، وفيات الكوادر الصحية العراقية في مواجهتها لفيروس كورونا في البلاد.

وقال عضو المفوضية، علي البياتي في تصريح صحفي ان “25 من الكوادر الصحية، توفوا وأصيب أكثر من 31 ألفا آخرين، جراء فيروس كورونا، منذ فبراير/شباط الماضي”، مبينا إن “حالات الوفيات في صفوف العاملين بمجال الصحة من أطباء وممرضين وغيرهم بلغت 25″، مضيفا أن “حالات الإصابة في صفوف هؤلاء وصلت 31 ألفا و136، منذ ظهور الفيروس أول مرة بالبلاد في شباط الماضي”.

في ديالى قال مدير اعلام الصحة فارس العزاوي ان “مراكز الحجر الرئيسية الـ9 في بعقوبة وبقية مدن ديالى شهدت انخفاض بنسبة 40% في الايام الاخيرة بسبب ارتفاع كبير في معدلات الشفاء قياسا بمعدلات الاصابة اليومية”.

واضاف العزاوي،ان “معدلات الشفاء بلغت اكثر من 1500 حالة قياسا بحالات الاصابة الاجمالية التي بلغت اكثر من 2200 اصابة مع تسجيل اكثر من 100 حالة وفاة”، مؤكدا أن “انخفاض اعداد الراقدين تعطي تفاؤل بامكانية مواجهة الوباء والسيطرة عليه اذا ما اعتمدت الاطر الوقائية لتفادي انتقال الاصابات بين الاشخاص”.

وفي النجف بارك مدير عام دائرة الصحة رضوان الكندي للمنتسبين كافة بمنحهم قدم ستة أشهر”.

أما في كردستان، قال المتحدث باسم وزارة الصحة محمد قادر خلال تصريح صحفي ان “العلاج الروسي المضاد لكورونا سيصل الى اقليم كردستان نهاية هذا الاسبوع او بداية الاسبوع المقبل”، مؤكدا انه “كان من المقرر ان يصل العلاج الينا اليوم الثلاثاء لكن تاخر الامر بسبب الاجراءات الفنية”.

واضاف: “بعد وصول العلاج سيتم استخدامه في اقليم كردستان وجهزنا دراسة عن كمية اللقاح المطلوبة والمصابين الذين يحتاجون الى هذا العلاج”، مشيرا الى ان “الدراسات التي اجريت على العلاج اثبتت فعاليته الجيدة ضد فايروس كورونا، من محورين الاول هو تقليل فترة بقاء المصابين في المستشفيات والثاني تقليل عدد الوفيات جراء الاصابة بالفايروس”.

في ناحية أخرى، ذكر بيان للواء الثاني بالحشد الشعبي “فرقة الامام علي القتالية”، أن “الفريق التطوعي التابع لفرقة الامام علي(ع)القتالية اللواء االثاني بالحشد وطبابة الحشد الشعبي بعملية استقبال وتجهيز ودفن جثامين(٧٢) متوفيا جديد في مقبرة وادي السلام الجديدة بالنجف الاشرف، والتي تم تخصيصها لدفن جثامين المتوفين بجائحة فيروس كورونا الوبائي خلال الساعات ال(٢٤) الماضية”.

وأضاف البيان، أن “المتوفين الجدد توزعوا على العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الاخرى، حيث تم تجهيز ودفن جثامين (٣٣) متوفيا من بغداد، و(١٤) متوفيا من محافظة ذي قار ،و(٦) متوفين من محافظة البصرة ،و(٦) متوفين من محافظة ميسان ،و(٤) متوفين من محافظة الديوانية. و(٣) متوفين من محافظة النجف الاشرف ،ومتوفين اثنين من محافظة بابل،ومتوفين اثنين ايضا من محافظة المثنى، ومتوفي واحد من محافظة كربلاء المقدسة،ومتوفي واحد من محافظة ديالى”.

وأوضح، أن “العدد الكلي للمدفونين في المقبرة حتى تاريخ اليوم وصل الى (٢٩٨٩) متوفى من كافة المحافظات ،وبينهم اربعة من الديانة المسيحية ومتوفي واحد سعودي الجنسية من مدينة الاحساء”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها