نشر : July 10 ,2020 | Time : 11:52 | ID 184940 |

وسط تحذيرات عالمية من انقسامات الأسرة الدولية.. كورونا يستفحل بالأمريكيتين، ويبطش برؤساء

شفقنا العراق-متابعة- بالوقت الذي حذر منظمة الصحة العالمية من “انقسامات” الأسرة الدولية التي تساهم في استمرار تفشي وباء كورونا، بعد يومين من إعلان الولايات المتحدة رسمياً، انسحابها من المنظمة، تشهد عدة دول ارتفاعا ملحوظا في اعداد الاصابات اليومية بفيروس كورونا. وسجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا للاصابات اليومية تجاوز الخمسة وستين الفا وخمسمئة اصابة. ياتي ذلك في وقت كشفت دراسة جديدة .

فقد حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من “انقسامات” الأسرة الدولية التي تساهم في استمرار تفشي وباء كورونا، بعد يومين من إعلان الولايات المتحدة رسمياً، انسحابها من المنظمة، متحدثاً إلى دبلوماسيي الدول الأعضاء: “لن نتمكن من التغلب على الجائحة إذا  كنا منقسمين”.

وأعلن غيبريسوس تشكيل لجنة مستقلة لمراجعة أداء المنظمة في مكافحة وباء كورونا، ترأسها رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة هيلين كلارك، والرئيسة الليبيرية السابقة والحائزة على جائزة نوبل، إلين جونسون سيرليف، مضيفا “هذا وقت مراجعة النفس”، مشيراً إلى أن أعضاء المنظمة دعوا في أيار الماضي بالإجماع إلى تقييم الاستجابة العالمية للجائحة.

كما أنشأت منظمة الصحة العالمية، لجنة خبراء مستقلة ستحدد مهامها بالتشاور مع الدول الأعضاء، في وقت تواجه فيه هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة انتقادات شديدة حول تعاملها مع تفشي وباء كوفيد-19.

وستكلف اللجنة بإجراء “تقييم نزيه” لإدارة المنظمة أزمة فيروس كورونا، بغرض “تجنب مآس مماثلة في المستقبل”.

وتعرضت منظمة الصحة لانتقادات حادة منذ بدء الأزمة الصحية في أواخر 2019 أخدت عليها بصورة خاصة تأخرها في التوصية بوضع الكمامات. واتهمتها الولايات المتحدة بالتساهل حيال الصين، البؤرة الأولى للفيروس، وبالتأخر في إعلان حال طوارئ صحية عالمية.

وأعلنت الولايات المتحدة رسميا الثلاثاء انسحابها من المنظمة التي تخسر بذلك أحد أكبر دافعي الاشتراكات فيها من بين الدول الأعضاء.

بينما كشفت منظمة الصحة العالمية ، عن امكانية انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد عبر الهواء من خلال الإجراءات الطبية التي ينتج عنها رذاذ، مشيرة أن بعض التقارير عن تفشي العدوى في أماكن مزدحمة مغلقة أشارت أيضا إلى احتمال انتقال العدوى عبر الهواء إضافة لانتقالها بواسطة القطرات الصغيرة في حالات مثل تدريبات الكورال وفي المطاعم وداخل قاعات تمارين اللياقة البدنية.

وأقرت منظمة الصحة العالمية باحتمال ثبوت أدلة عن انتشار الفيروس عبر الهواء بعد أن حثت مجموعة من العلماء المنظمة على تحديث إرشاداتها عن كيفية انتقال عدوى المرض.

بسياق آخر صرح كبير خبراء الأمراض المعدية، مستشار البيت الأبيض أنتوني فاوتشي بأن العالم لا يزال في المرحلة الأولى من وباء فيروس كورونا.

وقال فاوتشي في تصريح لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية: “إن لم تتخذ مختلف البلدان إجراءات لاحتواء الفيروس، فعلينا أن ننتظر انتشار العدوى على نطاق أوسع”،متابعا : “لدينا مشكلة في الولايات المتحدة لأن الوباء ليس تحت السيطرة. ونرى موجات تفشي كبيرة في البرازيل وإفريقيا الجنوبية وفي آسيا الآن. ونحن فقط في بداية الوباء العالمي الذي سيكون أسوأ على الأرجح، قبل أن يبدأ التحسن”.

كورونا يستفحل في الامريكيتين.. ويبطش برؤساء

ميدانيا تشهد عدة دول ارتفاعا ملحوظا في اعداد الاصابات اليومية بفيروس كورونا. وسجلت الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا للاصابات اليومية تجاوز الخمسة وستين الفا وخمسمئة اصابة. ياتي ذلك في وقت كشفت دراسة جديدة، أن السعال المستمر والحمى هما أكثر الأعراض انتشارا للوباء، بالتزامن مع اعلان روسيا بدء المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية للقاح ضد الفيروس.

فقد أعلنت رئيسة بوليفيا عن إصابتها بفيروس كورونا الجديد، وذلك بعد أيام قليلة على إعلان رئيس البرازيل إصابته بالفيروس نفسه، وفي اليوم نفسه، سجلت الولايات المتحدة “رقما قياسيا” في معدل الإصابات اليومية، وقالت في تغريدة على حسابها في موقع تويتر، إنها في حالة “جيدة” وتواصل العمل وهي في العزل. وأضافت “معا سنتجاوز ذلك”.

وجاء التأكيد بعد أسبوع من إعلان وزيرة الصحة، ماريا إيدي روكا، إصابتها بفيروس كورونا.

ويأتي هذا أيضا بعد أيام من إصابة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بالفيروس، المسبب لوباء كوفيد-19، لكن صحته جيدة، حيث أعلن المكتب الصحفي للرئيس البرازيلي، الخميس، إن بولسونارو في حالة صحية جيدة بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا.

يشار إلى أن من أبرز السياسيين في العالم الذي أصيبوا بكوفيد-19، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، وأمير موناكو ألبير الثاني، و كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي حول ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه، والرئيس الفنلندي السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام، مارتي أهتيساري، وغيرهم.

في الأثناء، سجلت الولايات المتحدة، مساء الخميس، أكثر من 65,500 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في حصيلة يومية قياسية، بحسب بيانات نشرها مرصد جامعة جونز هوبكنز لتتبع فيروس كورونا الجديد.

وأظهرت بيانات جونز هوبكنز، أنه حتى فجر الجمعة، بلغ إجمالي عدد المصابين بمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة، الأكثر تضررا بالوباء عالميا، ارتفع إلى أكثر من 3.1 مليون شخص توفي منهم 133,195 شخصاً، بينهم ألف شخص توفوا خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة.

وفي الجارة الجنوبية، المكسيك، أظهرت بيانات وزارة الصحة المكسيكية اليوم أن البلاد سجلت الخميس أعلى عدد من حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا بعدما رصدت 7280 حالة، ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى 282,283، مسجلة أيضا 730 وفاة ليصل العدد الإجمالي للمتوفين إلى 33526 وفاة.

وفي القارة اللاتينية، ذكرت وزارة الصحة البرازيلية أنها سجلت 42,619 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، بالإضافة إلى 1220 وفاة، وبلغ إجمالي عدد المصابين بالفيروس في البرازيل أكثر من 1.7 مليون شخص منذ ظهور الوباء بينما وصل عدد الوفيات إلى 69184 شخصا.

في فنزويلا أعلن رئيس الجمعية الوطنية التأسيسية الرجل الثاني في الحكومة أنّه مصاب بالفيروس ، كما أعلن الرئيس نيكولاس مادورو ان حاكم ولاية زوليا، مصاب بدوره بالفيروس.

أما في أوروبا، فقد أعلنت فرنسا عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا بواقع 14 حالة ليصل الإجمالي إلى 29,979 حالة وفاة.

وأضافت وزارة الصحة الفرنسية أن عدد الخاضعين للعلاج في وحدات العناية المركزة انخفض اليوم إلى 512 مقابل 529 أمس، يشار إلى أن العدد المسجل في فرنسا هو سادس أكبر عدد وفيات بالمرض على مستوى العالم.

كذلك وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا في إيطاليا إلى242149، في السابعة والنصف صباح اليوم الخميس بتوقيت ميلانو، حسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز، ووكالة بلومبرغ للأنباء،مشيرة إلى أن الوفيات في إيطاليا بالفيروس بلغت 34914.

كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية بدء المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية للقاح فيروس كورونا .

وفي بكين، قالت السلطات الصحية، اليوم الجمعة، إن الصين أبلغت عن 4 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيسي، انخفاضا عن تسع حالات في اليوم السابق.

ووفقا لبيان صادر عن لجنة الصحة الوطنية، فإن جميع الإصابات الأربع الجديدة هي لأشخاص قادمين من الخارج، كما أبلغت الصين عن 3 مرضى جدد بدون أعراض مقارنة مع ست حالات من هذا القبيل في اليوم السابق.

عربيا اعلنت الحكومة الجزائرية انها ستعيد فرض قيود على السفر وستزيد من الاختبارات في مسعى لوقف زيادة الإصابات الجديدة بالفيروس.

أما في لبنان ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 2012 إصابة، بعد تسجيل 66 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، فيما استقر عدد الوفيات على 36، وأعلنت وزارة الصحة، حول مستجدات فيروس كورونا أنه تم تسجيل 44 إصابة بين المقيمين، و22 بين الوافدين اللبنانيين، مضيفة أنه “لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية”.

وجاء في بيان وزارة الصحة السعودية: “تم تسجيل 3183 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 223327، من بينها 60131 حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الصحية اللازمة، ومعظمها مطمئنة، منها 2225 حالة حرجة، فيما بلغ إجمالي حالات التعافي 161096 حالة، في حين ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2100 حالة وفاة”،مضيفة وزارة الصحة أنه بالإمكان العيش مع جائحة كورونا والعودة للحياة الطبيعية بحذر، لافتة إلى أن الفترة الزمنية لزوال الجائحة غير معلومة حتى الآن، وأن الاستهتار بوجود كورونا يساهم في نقل العدوى.

في الكويت أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة عبدالله السند، في بيان صحافي اليوم، تسجيل 833 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات إلى 52840.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها