نشر : July 3 ,2020 | Time : 10:55 | ID 184389 |

بظل كشف حقيقة إصابات كورونا الكثيرة بإفريقيا.. روسيا تبدأ بتصدير الأدوية، ومصر تطور لقاحات

شفقنا العراق-متابعة-استبعدت منظمة الصحة العالمية، أن تكون أعداد الإصابات غير المكتشفة بفيروس كورونا في القارة السمراء كثيرة، بينما بدأ الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة في تصدير دواء “أفيفافير” المخصص لعلاج المصابين بالفيروس، وأعلنت مصر، تسجيل المركز القومي للبحوث أربعة أنواع من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا ماتشيديسو مويتي في مؤتمر صحفي: “نعتقد أن هناك بعض التهويل لعدد الحالات” مضيفة أن منظمة الصحة العالمية تعمل مع الدول الإفريقية لتحسين إجراءات التتبع الوبائي، مؤكدة وجود وفيات ناجمة عن الفيروس لم يتم الإبلاغ عنها.

وحسب إحصائية أعدتها وكالة “رويترز” استنادا إلى معلومات تقدمها الحكومات وبيانات منظمة الصحة، سجلت القارة الإفريقية 416 ألفا و63 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، و10297 وفاة و196 ألفا و944 حالة شفاء.

هذا وبدأ الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة ومجموعة شركات “خيم رار”، في تصدير دواء “أفيفافير” المخصص لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وفي يونيو الماضي، تم تصدير هذا الدواء إلى بيلاروس، ومن المتوقع توريده إلى كازاخستان في المستقبل القريب.

وقال الصندوق الروسي في بيان: “أعلن صندوقنا ومجموعة خيم رار، عن إنتاج أول 100 ألف دورة دوائية روسية من نوع أفيفافير في يونيو، وهو ما يتجاوز بشكل كبير خطة الإنتاج الأولية عند مستوى 60 ألف دورة”، مضيفا: “في يونيو، تم تسليم الدواء إلى 35 منطقة في جميع أنحاء روسيا، وكذلك إلى جمهورية بيلاروس”.

وهناك مفاوضات جارية حول توريد “أفيفافير” إلى عدد من دول أمريكا اللاتينية. وهناك اهتمام بهذا الدواء كذلك من جانب، بعض بلدان رابطة الدول المستقلة، والشرق الأوسط ومناطق أخرى من العالم.

بالسياق أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري خالد عبد الغفار، تسجيل المركز القومي للبحوث أربعة أنواع من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مشيرا إلى أن هذه اللقاحات في مرحلة التجارب ما قبل الإكلينيكية، ولم تدخل بعد حيز التجارب السريرية على البشر.

وأضاف أن اللقاحات الأربعة تشمل “لقاحا مثبطا عبارة عن فيروس أنفلونزا H1N1 محمل عليه قطع مستحدثة ل‍فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ولقاحا مثبطا ل‍فيروس كورونا المستجد بعد إكثاره على مزارع الأنسجة، واللقاح الثالث عبارة عن حامض نووي محمل عليه 4 أجزاء من الحامض النووي ل‍فيروس كورونا يمثلوا البروتينات السطحية للفيروس، واللقاح الرابع هو عبارة عن البروتينات السطحية للفيروس، والتي تحث الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة للفيروس في 4 أشكال”، موضحا أن اللقاحات الأربعة تأتي ضمن 132 لقاحا قيد التطوير، وفقا لما نشرته منظمة الصحة العالمية على موقعها الرسمي.

إلى ذلك أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه لا مشكلة لديه في وضع كمامة، كتدبير احترازي من فيروس كورونا، رغم أنه لم يشاهد في السابق وهو يضعها، لافتا إن وضع قناع لن يكون “مشكلة” بالنسبة إليه، فيما أكد مجددا اعتقاده بأن فيروس كورونا المستجد “سيختفي” في “لحظة معينة”.

وأوضح ترامب لموقع “فوكس بيزنس” أنه “لن يكون وضع كمامة مشكلة بالنسبة لي، إذا كنت على مقربة من الناس فسأقوم بذلك”، في الوقت الذي تسجل فيه مدن أمريكية عدة زيادة كبيرة في عدد الإصابات بوباء كوفيد-19، متابعا: “في معظم الأحيان، لا أكون في هذا الوضع” مشيرا إلى أن جميع الأشخاص الذين قابلهم خضعوا لفحص مسبقا. وقال “أنا مع وضع الكمامات، أعتقد أنها شيء جيد”. إلا أنه بدا مشككا في فكرة جعل وضعها إلزاميا على المستوى الوطني.

وقال ترامب إن “هناك أماكن كثيرة في البلاد يبقى فيها الناس على مسافة بعيدة بين بعضهم بعضا”، لافتا: “أعتقد أننا نتعامل جيدا مع الفيروس وأعتقد أنه سيختفي في وقت ما بطريقة ما”، مضيفا “أعتقد أننا سنحصل على لقاح قريبا”.

ربع الإصابات والوفيات العالمية في أميركا

ميدانيا تواصل الولايات المتحدة تسجيل الأرقام القياسية في معدل الإصابات اليومية بفيروس كورونا الجديد في العالم، بعد أن قفز عدد المصابين فيها بنحو 50 ألف إصابة وفقا للأرقام الصادرة أمس الأربعاء.

فقد أظهرت الإحصائيات الأخيرة لأعداد المصابين بمرض كوفيد-19، الذي يسببه فيروس كورونا الجديد، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بلغت يوم امس، ما لا يقل عن 49286 إصابة جديدة، لتسجل أكبر زيادة يومية منذ بدء تفشي الفيروس.

جاء ذلك بعدما حذر أنتوني فاوتشي، أكبر خبير حكومي أميركي في الأمراض المعدية، من أن العدد قد يتضاعف قريبا ليصل إلى 100 ألف حالة في اليوم إذا لم يتخذ الأميركيون إجراءات ضرورية لوقف تفشي فيروس كورونا الجديد، مثل وضع الكمامات عندما لا يكون الالتزام بالتباعد الاجتماعي ممكنا.

في الأثناء، سجلت البرازيل، 1016 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في البلاد مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 60610 أشخاص، في حين زادت حالات الإصابة بالفيروس 45482 ليصل إجمالي الإصابات في بلاد الأمازون إلى نحو 1.5 مليون إصابة، وبالتالي تحتل البرازيل المركز الثاني من حيث أكثر الدول تضررا بالفيروس على مستوى العالم.

وواصلت المكسيك تسجيل الكثير من الإصابات والوفيات، حيث سجلت وزارة الصحة المكسيكية 5681 إصابة جديدة بالفيروس مع 741 وفاة ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى نحو 232 ألفا والوفيات إلى 28510 حالات.

وبالمقارنة مع الإصابات والوفيات في مختلف أنحاء العالم، يبدو أن الولايات المتحدة تحتل الصدارة بفارق كبير عن الدول الأخرى.

فقد أصاب المرض أكثر من 10.7 مليون شخص في مختلف أرجاء العالم، وتحديدا في 196 بلدا ومنطقة، كما أودى بحياة أكثر من نصف مليون إنسان، وتحديدا 516 ألفا، منذ اكتشاف أولى الحالات في الصين في ديسمبر الماضي وفقا لرويترز.

وحيث أن عدد سكان الولايات المتحدة يمثل نحو 4 في المئة من إجمالي سكان العالم، فهذا يعني أن عدد الوفيات والإصابات فيها يشكل ما يعادل 25 في المئة من إجمالي ضحايا الفيروس عالميا.

وكان المدير العام لـمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، قد أشار إلى أن عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا تجاوز  160 ألفا، وذلك منذ نحو 7 أيام، مشيرا إن 60 في المئة من مجمل الإصابات بمرض بكوفيد-19 التي أحصيت حتى الآن، تم إعلانها خلال شهر يونيو الماضي.

فيما أعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين، عن تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا، لافتة أن اثنتين من الإصابات الثلاث الجديدة لشخصين قادمين من الخارج، بينما رصدت العاصمة بكين حالة جديدة واحدة، ولم تسجل أي وفيات جديدة.

وفي روسيا سجلت الصحة 6760 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات بالفيروس في البلاد إلى 661165، مشيرة إن 147 شخصاً توفوا جراء الإصابة بالفيروس خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ليرتفع بذلك إجمالي الوفيات المسجلة رسمياً إلى 9683.

أما في المغرب أعلنت وزارة الصحة تسجيل 218  إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى12854، مشيرة إنه لم يتم تسجيل أي حالة وفاة اليوم، ليستقر إجمالي الوفيات عند 228، لافتة إلى شفاء 26 مصاباً، وبذلك يرتفع إجمالي المتعافين في البلاد إلى 9052، موضحة أن الحالات المستبعدة بعد تحاليل مختبرية سلبية بلغت 692 ألفا و783 حالة.

من جهتها افادت وزارة الصحة االلبنانية في تقريريها اليومي عن تسجيل وفاة واحدة و8 إصابات جديدة بكورونا و23 حالة شفاء إضافية، معلنة ، “تسجيل 8 ​حالات​ جديدة مُصابة بفيروس “كورونا” المستجد (​كوفيد 19​)، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 1796 حالة”.

بدورها أصدرت الحكومة الألمانية، قرارا باستثناء أربع دول؛ من بينها دولتان عربيتان، من إمكانية الدخول إلى ألمانيا، بدءًا من الثاني من يوليو الجاري، واستثنت ألمانيا دخول القادمين من المغرب والجزائر ورواندا وصربيا، بينما جرى السماح للقادمين من تونس بالدخول إلى البلد الأوروبي، وستقوم السلطات الألمانية بتحديث قائمة البلدان الآمنة من كورونا، كل أسبوعين، بناء على تطور الوضع الوبائي في تلك لدول.

وسمح الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق، بدخول القادمين من 14 دولة من خارج الاتحاد الأوروبي، لكنه من حق كل دولة على حدة أن تحدد الدول المسموح لها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها