نشر : July 2 ,2020 | Time : 18:00 | ID 184354 |

العراق يسجل 2184 إصابة جديدة بكورونا، والصحة النيابية تحذر من التخبط الحكومي

شفقنا العراق-متابعة- بينما سجلت وزارة الصحة، 2184 اصابة جديدة بكورونا في العراق، مؤكدة شفاء 1645 مصاباً من الفايروس، خصصت ٣٠ مركزاً صحياً في الرصافة لتسهيل اجراءات الراغبين باجراء مسحات كورونا، كما أكدت لجنة الصحة والبيئة النيابية، أن التخبطات الحكومية انعكست بطبيعة الحال على عمل وزارة الصحة في مواجهة وباء كورونا .

فقد أعلنت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الخميس، عن تسجيل 2184 اصابة جديدة بكورونا في العراق، مؤكدة شفاء 1645 مصاباً من الفايروس، مشيرة إن “مختبرات وزارة الصحة والبيئة سجلت هذا اليوم ( 2184) اصابة في العراق موزعة كالتالي:

بغداد / الرصافة 445، بغداد / الكرخ 263، مدينة الطب 7، النجف الأشرف 68، السليمانية 179، أربيل 80، كربلاء 145، كركوك 97، ديالى 74، واسط 56، بابل 62، البصرة 149، ميسان 95، الديوانية 98، ذي قار 123، الأنبار 6، نينوى 6، صلاح الدين 190، المثنى 41 .

وأضاف البيان أنه “تم تسجيل 1645 حالة شفاء، وكما يلي”:

بغداد الرصافة 148، بغداد الكرخ 482، النجف 65، السليمانية 184، أربيل 38، دهوك 1، كركوك 15، كربلاء 131، ديالى 21، واسط 27، البصرة 146، ميسان 131، بابل 9، ذي قار 150، الديوانية 60، الأنبار 33، صلاح الدين 2، نينوى 2 .

وفي جانب الوفيات، أكدت الوزارة في بيانها تسجيل 110 حالة وكما يلي:

بغداد الرصافة 26، بغداد الكرخ 14، مدينة الطب 2، النجف 2، السليمانية 5، أربيل 1، كربلاء 9، كركوك 5، ديالى 7، واسط 4، البصرة 9، ميسان 11، بابل 1، الديوانية 3، ذي قار 9 ، المثنى 2 .

وبلغ مجموع الاصابات وفقاً للبيان: 53708، ومجموع حالات الشفاء: 27912، والراقدين الكلي: 23636، والراقدين في العناية المركزة: 326، ومجموع الوفيات: 2160.

بالسياق أعلنت وزارة الصحة والبيئة، إن “صحة بغداد الرصافة خصصت ٣٠ مركزا صحيا لاجراء مسحات وفحوصات كورونا للمواطنين الراغبين باجراء الفحوصات والتاكد من عدم اصابتهم بالفايروس”.

من جهته اكد وزير الصحة حسن التميمي حسب البيان ان “المراكز الصحية تابعة لعدد من قطاعات الرعاية الصحية الاولية لصحة بغداد الرصافة منها (الصدر والرصافة والشعب والاعظمية والمدائن والنهروان والاستقلال والبلديات الاول والثاني )”.

بينما أكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية سلمان الغريباوي إن “المشكلة الحقيقية ليست بشخص وزير الصحة حسن التميمي وبالتالي لايمكن تحميل الوزير مسؤولية ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا”.

وأضاف أن “هناك تقصيرا حكوميا واضح تجاه ازمة كورونا يفترض بجميع الوزارات تعضيد مواردها لمواجهة الوباء كما واجهنا داعش”، مشيرا إلى أن “تنصل الحكومة تجاه ازمة فيروس كورونا انتكاسة كبيرة”، مبينا أن “وزارة الصحة تسلمت تركة ثقيلة من الإهمال والفساد منذ عام ٢٠٠٣”.

بدوره قال المتحدث باسم وزارة الصناعة والمعادن مرتضى الصافي إن “شركة الصناعات الكهربائية ومعمل الزوراء وبغداد وباقية المعامل مستمرة بتوفير مادة الأوكسجين لتأمين احتياج جميع المستشفات”، لافتا إلى إن “الصناعة تعمل بشكل مستمر دون اي توقف لصناعة الأوكسجين الطبي”.

وأضاف أن “المستشفيات التي حصلت بها نقص في الأوكسجين في محافظة الديوانية وغيرها من المحافظات جاء بسبب إقبال أهالي محافظة ذي قار وشراء جميع القناني بعد تسجيل إصابات مرتفعة لديها بكورونا”، مبينا أن “جميع المشاكل التي تخص مادة الأوكسجين قد حلت وألان جميع المستشفيات لم تعاني من إي نقص في الأوكسجين”.

فيما حذر عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ثامر الشمري، من كارثة في مراكز الاحتجاز والسجون بالعراق، فيما طالب بمنع حالات التلامس بين المصابين والتعفير وتعريض النزلاء للتشميس المستمر.

وقال الشمري ان “على الحكومة العراقية والجهات المختصة، ضرورة التدخل العاجل لمتابعة واتخاذ الاجراءات الوقائية والتدابير الصحية اللازمة في مراكز التوقيف والاحتجاز والسجون كافة، وذلك بعد ورود تقارير رصدية لفرق المفوضية بحصول اصابات بفيروس كورونا في عدد منها، مما ينذر بكارثة انسانية لايحمد عقباها”.

وشدد الشمري على “ضرورة ايجاد الحلول المناسبة بشأن حالات الاكتظاظ الحاصلة في السجون، والتخفيف من العقوبات بحسب نوعها واصدار عفو عام عن الذين لاتخل جرائمهم بالامن العام ولا تتسبب باي خطر على المجتمع ومنع حالات التلامس بالمصابين والتعفير وتعريض النزلاء للتشميس المستمر”، مؤكدا على اهمية “اتباع كافة الإجراءات الوقائية التي من شأنها ان تحفظ تلك الاماكن من انتشار الجائحة في الوقت الذي يشهد عموم العراق زيادة في حالات الإصابة والوفيات بحسب مايصدر من تقارير يومية من وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية”.

ميدانيا قال مدير اعلام دائرة صحة ديالى ، فارس العزاوي إن “الاحصائية التراكمية لاصابات الكوادر الصحية في ديالى بفيروس كورونا على مدار الاشهر الاربعة الماضية ارتفعت الى 314 اصابة بينهم 90 طبيب وصيدلي فيما سجلت حالة وفاة لطبيب قبل 3 اسابيع”، مضيفا ان “224 حالة اصابة تراكمية في الملاكات التمريضية والمختبرية والصحية”، مؤكدا بان “أغلب الاصابات كانت في صفوف العاملين في الخطوط الامامية لمواجهة فيروس كورونا في مراكز الحجر والردهات الوبائية”.

في ناحية أخرى ذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي أن “المفارز التابعة لمديرية الطبابة في هيئة الحشد الشعبي نفذت حملة تعفير واسعة شملت منطقة المنصور وساحة النسور ودائرة احوال الكرخ ودائرة احوال المنصور ومديرية الجوازات في المنصور وشؤون جنسية الكرخ ضمن حملة وعي”.

بالسياق اعلنت امانة بغداد، إن “ملاكاتها في دوائرها المختلفة اجرت 39 حملة تعفير وتعقيم شملت مناطق واحياء وشوارع مختلفة من العاصمة بغداد خلال 24 ساعة الماضية فقط”، مؤكدة “استمرارها باجراء حملات التعفير وبشكل مكثف وواسع سيما للمناطق التي شهدت ارتفاعاً بعدد الاصابات لدعم الملاكات الصحية في مواجهة جائحة كورونا وبالتنسيق مع الجهات المختصة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها