نشر : July 1 ,2020 | Time : 10:00 | ID 184194 |

العراق يتسلم اللقاح الروسي ضد كورونا وسط مطالبة بإعادة صلاحيات دوائر الصحة

شفقنا العراق-متابعة-بينما تسلم العراق الوجبة الأولى من اللقاح الروسي لمعالجة مرضى فيروس كورونا، طالبت خلية الازمة النيابية، الكاظمي باعادة صلاحيات دوائر الصحة بالمحافظات لوزارة الصحة قبل فوات الاوان، كما اعلنت وزارة الصحة، أن لديها تقييم بشأن مدى النتائج المتحققة من الحظر، مؤكدة تقديمه إلى اللجنة العليا للصحة والسلامة.

فقد قال مدير الصحة النفسية في دائرة صحة بغداد/ الكرخ الدكتور حيدر المالكي في تصريح صحفي “تم إستلام الوجبة الأولى من اللقاح الروسي لمعالجة مرضى كورونا”.

وكان وزير الصحة حسن التميمي، أعلن في 19 من حزيران الجاري البدء بإنتاج عقار روسي مخصص لمعالجة المصابين بفيروس كورونا داخل البلاد.

وقال التميمي خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة بغداد، إنه “تم البدء بتصنيع اللقاح الروسي ضد كورونا داخل العراق، بعد أن أقرته اللجان العلمية العراقية” مضيفاً أن اللقاح سيتم توفيره قريباً في المؤسسات الصحية من أجل علاج المصابين بكورونا”، موضحا أن العراق سيكون ثاني بلد يستخدم هذا اللقاح بعد روسيا، رغم عدم إقراره من قبل منظمة الصحة العالمية بعد.

بدورها قالت وزارة الصحة بحسب وكالة الانباء العراقية، إن “اللجنة العليا في اجتماعها الأخير أوصت بدعم وزارة الصحة وتوفير المستلزمات الأساسية للمواطنين ومعالجة أي نقوصات قد تحصل”، مضيفة أن “لديها تقييم بشأن مدى النتائج المتحققة من الحظر وقدمناه إلى اللجنة العليا”، كاشفة عن “توجه لوضع آلية لاستيعاب الخريجين في المجالات الصحية والطبية”.

بينما قال مقرر خلية الازمة النيابية جواد الموسوي ان “على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اعادة صلاحيات جميع دوائر الصحة للوزارة الام لتدارك الاخطاء القاتله قبل فوات الاوان”، مبينا ان “اللامركزية فيما يخص وزارة الصحة اسهمت وبشكل كبير بفشل اغلب دوائر الصحة المنتشرة في عموم البلاد وخصوصا بمواجهة جائحة كورونا”.

واضاف الموسوي ان “الوقت مازال في صالح رئيس الوزراء لمعالجة هذه القضية لانقاذ حياة الملايين من المواطنين في المحافظات خصوصا مع تخوف وزارة الصحة من قدوم الموجة الثانية للكورونا والتي قد تكون اشد فتكا على حياة المواطنين”.

فيما اقترح الخبير القانوني علي التميمي، بشمول ضحايا كورونا بقانون التقاعد الموحد، مشيرا ان “مجلس النواب عليه ان يشرع قانون بشمول الكوادر الطبية بالتقاعد المجزي عن آخر راتب بنسبة ٨٠ % لما قدموه من تضحيات وشهداء  لمواجهة جائحة كورونا”.

واضاف ان “المقترح يتضمن ايضا شمول ضحايا كورونا من غير الذين يتقاضون رواتب تقاعدية من المواطنين وشمولهم بقانون التقاعد الموحد خصوصا ان هذا المرض أطاح بالكثير من المعيلين الوحيدين لعوائلهم”.

من جانبه قال النائب عن تيار الحكمة جاسم البخاتي، إن “حظر التجوال لم ولن يكون حلال لاحتواء وباء كورونا او تقليل معدل الاصابات”، مبيناً ان “الحكومة عليها الذهاب بخيارات اخرى اكثر فاعلية”، مضيفا ان “الحكومة عليها التركيز على التوعية المجتمعية بضرورة التباعد بين المواطنين بمسافات تمنع انتقال العدوى، وان تعمل الوحدات الامنية والقوات المنتشرة في المناطق باجراء نداءات داخل المناطق الى المواطنين ترشدهم من خلالها لخطورة الموقف وضرورة التباعد ولبس الكمامات والقفازات”.

في ناحية أخرى اعلنت قيادةُ فرقة العبّاس (عليه السلام) القتاليّ أنّها شرعت ببناء مغتسلٍ لتغسيل متوفّي جائحة كورونا في المقبرة المخصّصة لضحايا الجائحة في كربلاء المقدّسة، وفق المخطّطات الهندسيّة المُعدّة من قِبل بلديّة كربلاء والمحدّدات الصحّية المعتَمَدة من قِبل مديريّة الصحّة في المحافظة، مبينة ان”  ذلك جاء استجابةً للمناشدات التي وُجّهت للفرقة من قِبل بعض المواطنين، للحذو على خطى تجربة فرقة الإمام علي(عليه السلام) (لواء/٢ حشد شعبي) في مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف.

بالسياق ذكر اعلام الحشد ان “مديرية الطبابة بمعاونية شؤون الشهداء والمقاتلين في هيئة الحشد الشعبي، تواصل نقل جثامين المتوفين بفيروس كورونا من بغداد والمحافظات الى النجف الاشرف حيث مأواهم الأخير، وقد بلغ عدد الجثث التي تم نقلها اليوم الثلاثاء (30 / 6 / 2020) 91 جثة توزعت بين العاصمة بغداد وعدد من المحافظات.

إلى ذلك اوضح مدير عام شركة الشركة العامة لموانئ العراق فرحان الفرطوسي : “بناءً على تأكيدات وزير النقل الكابتن ناصر حسين الشبلي بضرورة دعم ومساندة الكوادر الطبية تم تحويل قاعات معرض البصرة الدولي الكائن على أرض ميناء المعقل إلى مشفى ميداني للمصابين بمرض كورونا لتطويق الوباء احتياطاً في حال زيادة الاصابات”، مؤكدا ان “الموانئ على اتم الاستعداد للتعاون مع جميع الجهات الصحية والحكومة المحلية لتوفير كافة الاحتياجات واللوازم الضرورية لمواجهة هذا المرض الخطير وتقديم الخدمات لأهالي البصرة بكافة إمكاناتها المادية واللوجستية” .

من جانبه قال محافظ البصرة اسعد العيداني خلال زيارة ميدانية للمعرض برفقة مدير عام الشركة انه “من الضروري تظافر كافة الجهود لعبور هذه الأزمة الصحية مثنياً على تعاون وزارة النقل والشركة العامة لموانئ العراق والدعم الذي تقدمه في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد”.

كما أعلنت خلية الأزمة في ميسان، إنه “بالنظر لنجاح خطة فرض حظرالتجوال والتزام المواطنين بذلك ولحدوث بعض المستجدات قررت خلية الأزمة في المحافظة العديد من السماحات المهمة”.

وأشار الى “فتح مصرف الرافدين يوم غدٍ الأربعاء لغرض استلام مستحقات الوقود من أصحاب المولدات والمحطات ووكلاء الغاز لغرض تجهيزهم من شركة توزيع المنتوجات النفطية/ فرع ميسان مع التزامهم بالتوجيهات والإجراءات الوقائية والصحية” ، موضحا انه “تم الأيعاز بفتح محطات الوقود الحكومية في الاقضية والنواحي لمدة ثلاث ساعات من (يوم الخميس فقط) لغرض تزويد العجلات الحكومية التخصصية وأصحاب المولدات بالوقود”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here