نشر : June 27 ,2020 | Time : 11:48 | ID 183887 |

الحشد ينفذ عمليات بصحراء النجف والأنبار وديالى، واعتقال خلية إرهابية بالفلوجة

شفقنا العراق-متابعة-نفذت قوات الحشد، عملية أمنية مشتركة لملاحقة فلول داعش في قاطع شمال المقدادية بديالى، وفرقة العباس القتالية تنفذ عملية استباقية في صحراء النجف الاشرف والانبار، كما نفذت قوة من قيادة قاطع ديالى للحشد، عملية دهم وتفتيش بأطراف خانقين، ومكافحة ارهاب الانبار تعتقل مجموعة ارهابية كانت تروم القيام بعمليات اجرامية.

فقد قال اعلام الحشد في بيان، إن “قوة مشتركة من لواء نداء ديالى بالحشد الشعبي والفوج الثاني باللواء 24 بالحشد وقوة من الجيش العراقي نفذت، اليوم، عملية أمنية لمداهمة اوكار خلايا داعش الإرهابي في ساحل نهر ديالى بمنطقة الزور ضمن قاطع شمال المقدادية”، مضيفا أن “القوة عثرت على اماكن تواجد العدو حيث احتوت على {جلكانات} سعة ٢٠ لتر لصنع العبوات الناسفة وقطعتين من (السندويج) تستخدمان للتنقل من جهة الى اخرى ضمن نهر ديالى وشباك لصيد الاسماك تم تدميرها بالكامل”.ا

بالسياق قال رئيس اركان فرقة العباس القتالية سعد مالك هاشم إنه “بتوجيه من قيادة الفرقة توجهت قوة من مقر القيادة وسرية من الفوج الثاني وسرية من الفوج الثالث المدرع وفصيل من سرية المقر ومفارز من الطائرات المسيرة والاستخبارات والامن وكتيبة المعالجة، لغرض اسناد القطعات العسكرية وتنفيذ الواجب ضمن منطقة النخيب ( شمال جنوب صحراء النخيب ) وتدقيق المعلومات الامنية الاستخبارية لبعض رعاة الاغنام بالمناطق الصحراوية باتجاه النجف”.

واضاف: “كذلك انطلقت القوات ضمن المرحلة الثانية باتجاه جنوب غرب الانبار لإكمال تنفيذ الواجب ضمن العملية الاستباقية والبحث عن اهداف مطلوبة وتطهير المواقع المحددة وتدقيق المعلومات الامنية”، مبينا ان “القوات توغلت ضمن المحور الاول بعمق 20 كلم وبجبهة عرضها 5 كلم ، والمحور الآخر بعمق 40 كلم بجبها عرضها 10 كلم”.

بينما نفذت “قوة من قيادة قاطع ديالى للحشد الشعبي ، صباح اليوم، عملية دهم وتفتيش في الزور بأطراف خانقين بمحافظة ديالى”، مشيرا أن “العملية تأتي لملاحقة فلول عناصر داعش الإرهابي في المنطقة”.

إلى ذلك اعلن مدير مديرية استخبارات ومكافحة ارهاب محافظة الانبار العميد رايد احمد فارس، ان” قوة امنية من مديرية استخبارات ومكافحة ارهاب الانبار نفذت حملة امنية استباقية استهدفت مناطق مختلفة من مدن المحافظة ، تمكنت من خلالها من اعتقال مجموعة ارهابية مكون من 3 من خلايا ارهابي داعش  الى “.

وأضاف ان”. القوات الامنية تمكنت من اعتقال المدعوين ابو حمزة وابو مسلم العاملين ضمن ما يسمى ولاية العراق قاطع الفلوجة بصفة مقاتلين والارهابي المكنى بـ ابو احمد ارهابي ينتمي الى ما يسمى قاطع الرمادي في تنظيم داعش الاجرامي”، مبينا ان” المعتقلين كانوا ينتمون الى عصابات داعش الاجرامية ابان سيطرته على مناطق مختلفة من مدن الانبار وكانوا يخططون القيام بعمليات اجرامية الا ان يقظة القوات الامنية حالت دون ذالك وتم اعتقالهم دون وقوع أي مقاومة تذكر  “.

بدوره قال القيادي في الحشد الشعبي صادق الحسيني ان” مفارز قتالية من الحشد الشعبي نفذت عملية خاطفة من خلال الانتقال من ديالى صوب عمق المطيبيجة ضمن حدود صلاح الدين ونجحت من اعتقال 8 ارهابيين مصنفين على انهم الاخطر على لوائح المطلوبين للقضاء بالتنسيق مع شرطة صلاح الدين”.

واضاف الحسيني، ان” العملية كانت خطيرة لانها جرت في مناطق وعرة جدا بعض الطرق كانت تضم عبوات ناسفة مؤكدا بان المعتقلين خطيرين جدا ومتورطين بسلسلة طويلة من الجرائم لافتا الى ان التنسيق الرائد مع شرطة صلاح الدين اثمرت عن تنفيذ الواجب دون اي اصابات”.

هذا وفجرت قوة من الحشد الشعبي، مضافة لداعش الارهابي، وقالت هيئة الحشد، إن “اللواء الأول بالحشد يفجر مضافة لداعش في حاوي العظيم”.

في ناحية أخرى ذكر بيان لخلية الاعلام الامني منه ان “قوة من جهاز مكافحة الإرهاب خرجت بواجب تفتيش ومداهمة لهذه الأوكار التي تم استهدافها”، مضيفا انه “تبين أن هذه الضربات أدت الى قتل ٨ إرهابيين وتدمير ١٤ وكراً وكهف ونفق، كما فتشت القوة المنفذة للواجب ٨ أوكار، وقد تم التعامل معها أصولياً”.

من جهتها اعلنت الفرقة السابعة في الجيش العراقي، إنه “وفقا لمعلومات استخبارية دقيقة لشعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة السابعة، تمكن الفوج الثالث لواء المشاة ٢٩ من الفرقة ذاتها وبالتنسيق مع مفرزة من مكتب الامن الوطني في هيت من القاء القبض على احد الارهابيين المشتركين بتفجير منازل احد العشائر في قضاء هيت بحي الجمعية الاولى”.

كما ذكرت وكالة الاستخبارات منه، أن “الإرهابي الذي ألقي القبض عليه يعمل بصفة الإداري لما يسمى ولاية العراق قاطع شمال بغداد، والذي اعترف من خلال التحقيقات الأولية بانتمائه لتلك العصابات الإجرامية”، مشيرة أنه “تم تدوين أقواله وإحالته إلى القضاء لإكمال أوراقه التحقيقية لينال جزاءه العادل”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها