نشر : June 25 ,2020 | Time : 18:48 | ID 183778 |

كورونا يسجل رقمًا قياسيًا جديدًا وسط فرض حظر التجوال بالنجف وتعطيل الدوام بأربيل

شفقنا العراق-متابعة-بينما أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 2437 إصابة جديدة بالفيروس و107 حالات وفاة، نوهت الى شفاء 1237 حالة، الازمة النيابية ترهن إعادة الحظر الشامل بارتفاع الإصابات، خلية الأزمة بالنجف تفرض حظرا شاملا للتجوال لمدة اسبوع، وأربيل تعطل الدوام الرسمي الأسبوع المقبل .

وقالت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الخميس ببيان لها، “تم فحص ( 11370 ) نموذج في كافة المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم؛ وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق (488803 )”.

واوضحت، “سجلت مختبرات وزارة الصحة والبيئة هذا اليوم ( 2437) أصابة في العراق، متابعة، حالات الشفاء  1237  حالة، مشيرة الى أن “الوفيات  107 حالة، منوهة الى أن “مجموع الأصابات :  39139، مجموع حالات الشفاء : 18051، الراقدين الكلي:      19651، الراقدين في العناية المركزة: 234، مجموع الوفيات:   1437”.

بينما اكد عضو خلية الازمة النيابية النائب عبد الخالق العزاوي، ان” معدلات الاصابة اليومية بفيروس كورونا لاتزال مرتفعة جدا خاصة في الجنوب والشمال والتي بلغت مستويات حرجة جدا وبدات المستشفيات ومراكز الحجر تجد صعوبة في احتواء الاعداد المسجلة يوميا”.

واضاف العزاوي، ان”معدلات الاصابة اليومية اذا تجاوزت حاجز الـ2000 اصابة لن يكون امامنا الا اعادة الحظر الشامل مرة اخرى وتشديد الاجراءات من ناحية تطبيق فعلي للتباعد الاجتماعي لكن القرار يبقى رهن خلية الازمة الحكومية”، مبينا ان “الوضع بدء يزداد صعوبة خاصة مع ارتفاع لافت في معدل الوفيات في الايام الاخيرة”.

واشار العزاوي الى ان” نسبة كبيرة من الاهالي لم تلتزم باجراءات الوقائية والتباعد ولايزال الكثيرين يمارس حياته الطبيعية وكان كورونا ليس موجود وهذا خطا وتسبب في ارتفاع معدلات الاصابة خاصة في الاحياء والازقة الشعبية التي تشهد اعلى معدلات عدم الالتزام رغم التحذيرات الكثيرة لكن دون جدوى”.

كما أوعز وزير النفط، إحسان عبد الجبار، الى شركة نفط ذي قار بتجهيز المحافظة بمعمل اوكسجين متكامل مع (400) أسطوانة بعد توارد الانباء عن وجود نقص وشح في (الاوكسجين) المجهز للمصابين من ابناء المحافظة”.

واضاف” كما اوعز الى شركة نفط ذي قار بتجهيز المحافظة بمعمل اوكسجين متكامل مع (400) اسطوانة اوكسجين”، معربا عن” استمرار الوزارة في دعم المحافظة والمحافظات الاخرى لمواجهة انتشار جائحة كورونا وحماية مواطنينا في كل مكان”، مشيراً الى” منح المحافظة مليوني دولار لتجهيز المستشفيات  والمراكز الصحية بالمستلزمات والاجهزة والادوية الصحية الضرورية لمعالجة المصابين والوقاية من جائحة كورونا المستجد”.

من جانبه اعلن قائد جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن، عبد الوهاب الساعدي، ان” قوات جهاز مكافحة الارهاب متواجدة في جميع المحافظات، ومستعدة لتقديم العون للقطاع الصحي في مواجهة جائحة كورونا على غرار التوجه الحاصل في محافظة ذي قار”، موجها  الجهاز في ذي قار لسد نقص المستلزمات الطبية في مستشفى الحسين التعليمي.

بدوره قال المتحدث باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيدر العبودي إن “هذا القرار يأتي استجابة للواجب الوطني والإنساني وتحمل المسؤولية مع وزارة الصحة من اجل الحد من الفيروس ونظر للضغط الكبير على الطاقة الاستيعابية على المستشفيات في بغداد والمحافظات لاستقبال المصابين بكورونا، مبينا بأن من بين المباني التي  سلمت للصحة هي مجمع السلام التابع لجامعتي بغداد والمستنصرية في العاصمة  فضلا عن مباني الاقسام في المحافظات كافة”.

في ناحية أخرى، قال مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في كربلاء ماجد المسعودي ان “مديرية بلدية كربلاء خصصت مقبرة خاصة لدفن الموتى المصابين بفيروس كورونا وهنالك فريق متطوع لدفن المتوفين بالتنسيق مع دائرة الصحة كربلاء وفق الشروط الشرعية وتعليمات وزارة الصحة، ولا صحة لما يتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بأن الدفن في المقبرة عشوائي وبطريقة غير انسانية”.

وأضاف المسعودي ان “المفوضية العليا لحقوق الانسان في كربلاء وضمن عملها تابعت عملية الدفن وأجرت أكثر من زيارة مفاجئة إلى المقبرة خلال عملية الدفن وشاهدنا أن الدفن يتم بصورة انسانية رغم المخاطر التي قد يتعرض لها المتطوعون”.

من جهته قال عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية عبد الحسين الموسوي، “نؤكد مطالبتنا لرئيس الوزراء بضرورة ايجاد حلول جوهرية وشجاعة تُخرج المؤسسات الصحية من حالة التدهور السريع في عملية تقديم الخدمة الصحية ودعم مجهود الوزارة للوقوف على موارد صرف الاموال في دوائر المحافظات كافة”، مطالباً بـ”تحريرها من حالة القرصنة التي تديرها إرادات وواجهات معلومة والتي تستهدف حياة الناس في هذا الظرف العصيب وقبل ذلك تستهدف ثقة الشارع المُثقَل بامكانية وقدرة الحكومة على تغيير واقع الحال البائس والانتقال لواقعٍ افضل”.

وأضاف “صارَ معلوماً ان الحل لن يكون بزيادة الانفاق وحده بل بغلق منافذ تسربه وسوء ادارته من قبل من يسيطر على تلك الدوائر ويتحكم بادارة مواردها من دون تحديد اي اولوية انسانية او علمية”، معتبراً أن “ما حدث في الناصرية سيحدث في محافظات اخرى ك‍الديوانية وبابل وغيرها”.

ميدانيا قال عضو خلية الازمة الصحية في ديالى وسام سعدون” البلازما التي يتم التبرع بها من قبل من تماثلوا للشفاء من فيروس كورونا اصبحت احدى عوامل انقاذ ارواح الحالات الحرجة المصابة بالفيروس مؤكدا بان ديالى تضم حاليا اكثر من 20 متبرع لديهم اصناف دم مختلفة”.

واضاف سعدون،ان” صحة ديالى انشأت مصرف لمادة البلازما من خلال تامين الحاجة عبر المتبرعين الذين كانوا متفاعلين وبشكل ايجابي مع دعوات التبرع دون اي تاخير وفق الضوابط الصحية المعتمدة من ناحية التوقتيات الزمنية مؤكدا بان عمليات التبرع تجري بشكل مجاني دون اي مقابل مادي وهذه ميزة تعبر عن تعاطي المتماثلين للشفاء ودعمهم لاقرانهم المرضى في مواجهة الفيروس والانتصار عليه”.

في غضون ذلك اصدرت خلية الازمة في محافظة النجف، الخميس، قرارات عدة بشان تفشي فيروس كورونا بينها فرض شامل لحظر التجوال الاسبوع المقبل.

وقال بيان للجنة عقب اجتماع طارئ لها إن “فرض حظر التجوال التام يبدأ من يوم السبت ولمدة اسبوع نتيجة الاصابات والوفيات المتزايدة بسبب فيروس كورونا”، مضيفة تقرر “استثناء الافران والمخابز والاسواق ومحال بيع الخضروات من الحظر”، لافتة الى ان “الاستثناء هو للساعة الواحده ظهرا فقط”.

فيما قررت محافظة أربيل، الخميس، تعطيل الدوام الرسمي الأسبوع المقبل، وقالت المحافظة إنه “تقرر تعطيل الدوام الرسمي الأسبوع المقبل وسيتم التوجه بعدم التنقل بين المحافظات وتقرر منع الدخول إليها”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها