نشر : June 21 ,2020 | Time : 17:01 | ID 183487 |

بارزاني يجتمع مع المالكي والعامري وسط تأكيدات على ضرورة مواصلة الحوار

شفقنا العراق- بارزاني يدعو المالكي لزيارة الاقليم، والفتح يكشف ما بحثه العامري مع رئيس اقليم كردستان، والطائي يؤكد ان بغداد واربيل ستدخلان في مشاكل سياسية جديدة بسبب الفضائيين .

فقد استقبل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بمكتبه اليوم رئيس اقليم كردستان نيچرفان بارزاني والوفد المرافق له .

وجرى خلال اللقاء بحسب بيان مكتب المالكي الاعلامي، “بحث الأوضاع السياسية والأمنية والصحية في البلاد ، فضلا عن المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان” .

واكد المالكي على “ضرورة مواصلة الحوارات بين القوى السياسية لتجاوز التحديات سيما ازمة تفشي وباء كورونا وتداعيات هبوط أسعار النفط ، مجددا الدعوة للتعاون في اصدار التشريعات القانونية التي تنظم العلاقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية خصوصا في اقرار قانوني النفط والغاز وتوزيع الثروات الوطنية” .

من جانبه نقل بارزاني “تحيات القيادة الكردية الى نوري المالكي ووجه له الدعوة لزيارة كردستان حيث وعد بتلبيتها في اقرب فرصة”، مؤكدا “حرص الاقليم على التواصل مع القوى السياسية والحكومة الاتحادية والمضي بعمل يقوم على التفاهم والاتفاق بِما يخدم مصلحة الجميع” .

كما كشف تحالف الفتح، اليوم الاحد، عن مباحثات اجراها زعيمه هادي العامري مع رئيس اقليم كردستان نيجرفان بارزاني.

وقال الفتح في بيان، إن “رئيس تحالف الفتح هادي العامري استقبل، اليوم، رئيس اقليم كردستان نيجرفان بارزاني والوفد المرافق له، مبينا أنه تم التباحث في العديد من الملفات المهمة التي تخص شؤون العراق”.

وأوضح البيان أنه “جرى خلال اللقاء مناقشة العديد من الملفات ابرزها دعم قرار البرلمان القاضي بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وضرورة توحيد مواقف القوى السياسية في حماية السيادة الوطنية والدفاع عنها” ، مشيرا الى “أنه تم بحث الانتهاكات التركية المتكررة للسيادة الوطنية والتوغل العسكري في مناطق شمال العراق”.

وبين الفتح أنه “تمت مناقشة عدد من مشاريع القوانين واهمها قانون الانتخابات والدفع نحو اكمال التصويت عليه في مجلس النواب كونه العامل الاساسي لاجراء الانتخابات المبكرة”.

بالسياق رأى المحلل السياسي صباح الطائي، ان بغداد واربيل ستدخلان في مشاكل وأزمة سياسية جديدة بسبب عدم إيضاح الإقليم للاعداد الحقيقية للموظفين، لافتا الى ان العراق يعاني من وجود الفضائيين حيث لم يتم الكشف عنهم او إيجاد حلول للاموال المهدرة بسببهم.

وقال الطائي ان “الازمة المالية مازالت قائمة بين المركز والاقليم، حيث لم تقم كردستان بتسليم مابذمتها من أموال بل على العكس تطالب بغداد بتسليم مبالغ تدعي انها ديون في ذمة العاصمة”.

وأضاف ان “رفض كردستان للإعلان عن الاعداد الحقيقية للموظفين او دخول المدققين الى مؤسساتها دليل واضح على وجود فضائيين داخل أراضيها”.

وبين ان “الأيام المقبلة ستشهد ازمة سياسية جديدة رغم زيارة بارزاني الى بغداد، لكن قد يتم تجاوزها عن طريق صفقات واتفاقات سرية لتسوية الأمور وإبقاء الوضع على ماهو عليه”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها