نشر : June 16 ,2020 | Time : 10:37 | ID 183064 |

كشف تفاصيل جديدة عن الخرق التركي وسط دعوات لاستدعاء سفير أنقرة

شفقنا العراق-متابعة- كشف مصدر امني، عن المواقع التي استهدفها القصف التركي ضمن عملية مخلب النسر في شمالي العراق، بالوقت الذي واصلت الكتل والشخصيات السياسية تنديدها من القصف التركي وخرق السيادة، وعضو بالأمن النيابية العراقية يدعو إلى استدعاء السفير التركي، كما طالب قائمقام سنجار الكاظمي بالتدخل .

ونقلا عن موقع “السومرية نيوز” فقد قال المصدر ان “القصف الجوي التركي تجدد امس الاثنين على قرى ومناطق ضمن بلدة دينارته، التابعة لمحافظة دهوك، فضلا عن تسجيل قصف مدفعي على مناطق في برزان وسيكان وسوران على الحدود مع تركيا، واستهدف مواقع مفترضة لحزب العمال الكردستاني، من دون معرفة حجم الخسائر”.

واضاف ان “القصف طاول قريتي بابولا وكافيا، داخل بساتين ومناطق زراعية”، مؤكدا أن “القريتين شبه فارغتين بسبب تكرار الهجمات منذ مدة، لذا من المستبعد وقوع خسائر بين المدنيين، لكن الخسائر تكون في العادة مادية”.

واضاف ان “القرى الحدودية الواقعة شرقي دهوك لا توجد فيها قوات البيشمركة لتجنب الاحتكاك مع مسلحي العمال الكردستاني، الذين يوجدون في تلك المناطق”، لافتا الى ان “الضربات التركية استهدفت مواقع حساسة لحزب العمال الكردستاني، وشوهدت تفجيرات ثانوية من عدة مواقع في مؤشر على أن الموقع المستهدف هو مخازن سلاح”، متابعا ان “المعلومات تشير إلى أن القصف طاول قيادات وعناصر بارزة بالحزب، أحدهم كان في سيارة لحظة استهدافه في منطقة قنديل”.

وتحدثت تقارير إخبارية كردية أن الجيش التركي استقدم مزيدا من القوات إلى مشارف منطقة برادوست، إلى الشمال من أربيل، على مفترق الطرق المؤدي إلى جبال قنديل بالمثلث العراقي التركي الإيراني، الذي يعد معقلا تقليديا لمسلحي حزب العمال الكردستاني، في مؤشر على إمكانية توسيع القوات التركية هجومها الحالي على مسلحي الحزب داخل العراق لتشمل المنطقة الأهم لهم، وهي سلسلة جبال قنديل.

كما ذكرت مصادر تركية في أنقرة، أن العملية العسكرية الجديدة شمالي العراق سبقتها مراقبة جوية عبر طائرات من دون طيار في مناطق الزاب، وهاكورك، وآفاشين، وبرادوست، شمالي أربيل وشرقي دهوك، فضلا عن المخيمات الموجودة جنوب شرقي السليمانية، بمعدل 56 ساعة مراقبة يومية.

بالسياق ذكر بيان لمجلس النواب لا زالت القوات التركية تمارس اعتداءاتها وقصفها المتكرر للأراضي العراقية مما يعد خرقاً للسيادة الوطنية، وتهديداً سافراً ومتكرراً لأمن المدنيين وممتلكاتهم”.

واضاف: لقد استنكرنا مثل هذه العمليات العسكرية في اوقاتٍ سابقةٍ وطالبنا الحكومة العراقية القيام بواجباتها تجاه حماية المواطنين وايجاد حل نهائي لهذه المشكلة وضمان عدم تكرار خرق الطائرات التركية للاجواء العراقية”.

بينما اكد النائب عباس الزاملي، ان” القصف التركي على مناطق عراقية شمال البلاد مستنكر وهو يمثل انتهاك لسيادة ابلاد ونطالب الحكومة باتخاذ الاجراءات القانونية حياله”، مضيفا ان” على الحكومة العراقية الحفاظ على سيادة البلاد وايقاف تلك الانتهاكات المتكررة منذ سنوات داعيا اياها الى ضرورة مخاطبة الامم المتحدة من اجل ايقاف عمليات القصف”.

بالوقت الذي قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية في العراق كريم عليوي، إن “التعدي المستمر على الأراضي العراقية من قبل القوات التركية يعتبر انتهاكاً صريحاً لسيادة العراق”.

وأضاف، أن “على رئيس الوزراء ووزير الخارجية استدعاء السفير التركي وتسليمه ورقة احتجاج ولربما تصل إلى الشكوى لدى الأمم المتحدة”، متابعا أننا “نرى ما أقدمت عليه (تركيا) من انتهاك سافر للسيادة العراق يعتبر استخفافاً بالقرارات الأممية من جهة وسيادة العراق من جهة أخرى”.

في غضون ذلك قال تحالف الفتح، “ندين باشد عبارات الإدانة والاستنكار قصف القوات التركية لقضاء سنجار”، لافتا الى انه”اعتداء على السيادة الوطنية وتجاوز سافر على القوانين والاعراف الدولية وضرب لقواعد حسن الجوار، وهي اعمال استفزازية تكررت لاكثر من مرة من قبل القوات التركية وهو عمل مخالف للقانون يضاف الى تواجد معسكر لهذه القوات داخل الاراضي العراقية دون اي مسوغ قانوني والتي نوكد مرة اخرى مطاليبنا بسحبها فورا”.

وأضاف أن “القصف التركي لسنجار رسالة سياسية غير لائقة على هامش رغبة انقرة بتوسيع التعاون والتنسيق الاقتصادي والتجاري والامني والنفطي مع بغداد وتستهدف بالصميم الزيارة المرتقبة للرئيس التركي الى العراق”، داعيا “الحكومة ووزارة الخارجية الى تسجيل شكوى رسمية لدى الامم المتحدة ومجلس الامن ومنظمة التعاون الاسلامي بخصوص التجاوزات التركية المتكررة “.

فقد أشارت لجنة حقوق الإنسان النيابية في بيان “الى ان هذه الأعمال الإرهابية التي تهدد امن واستقرار البلد ككل تدفعنا ومن منطلق المصلحة الوطنية وحفظ سلامة المواطنين الى زيادة التعاون الامني لتطهير فلول الارهاب في المناطق الرخوة من قبل القوات الامنية والعسكرية لدحر صفوف الإرهاب في شتى مناطق العراق ونعمل سوية كيد واحدة لدرء خطر الإرهاب الآثم على المواطنين العزل، وتفويت الفرصة في سد الثغرات الآمنية التي حاول الإرهاب استغلالها للنيل من الأبرياء”.

من جهته اعتبر قائممقام قضاء سنجار محما خليل, ان “الطائرات التركية قامت في الساعة الثانية عشر ليلا بقصف عنيف على مناطق هلمير وبار كلي وشلو ام الذيبان وقرى أخرى وهذه القرى يتواجد فيها قطعات من حزب العمال التركي”.

وأضاف ان “القصف التركي خلق جوا من الرعب لدى أهالي القضاء, إضافة الى انه يعد انتهاكا للسيادة الوطنية” , مطالبا الكاظمي بـ”التدخل وحل مشكلة التواجد والتدخل التركي من خلال خرق للأجواء العراقية وان لايكون قضاء سنجار سنجار ارضا لتصفية الحسابات بين حزب العمال التركي والحكومة التركية”، موضحا ان “تكرار هذه الهجمات على الأراضي العراقية يتنافى مع ما التزمت به حكومة الكاظمي بالحفاظ على السيادة الوطنية وان القضاء بحاجة الى تعزيز القوات الاتحادية لبسط الامن ومنع الصراع بين البككه والحكومة التركية ” .

الجدير بالذكر أنه اطلقت القوات المسلحة التركية عملية “المخلب-النسر” العسكرية ضد منظمة “بي كا كا” شمالي العراق، واعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان إن الغارات التي نفذتها مقاتلاتها في إطار عملية “المخلب النسر” دمرت 81 هدفا لحزب العمال في كل من سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك وبعد ساعات من الضربات التي نفذتها طائرات سلاح الجو التركي، قال وزير الدفاع خلوصي أكار إن العملية تكللت بالنجاح بتدمير مواقع حزب العمال الكردستاني، والتي وصفها بأوكار الإرهاب.

ويعتقد الاتراك ان مناطق متفرقة في شمال العراق تعود الى اصول عثمانية ، لذا فهم اخذوا ينفذون عمليات ضد عناصر البككة ، دون اخبار الحكومة العراقية من خلال تنسيق يحصل لربما بين الطرفين لمكافحة العناصر الخارجة عن القانون ، امر يستدعي وبحسب مراقبين اللجوء الى خطوات قانونية تحد من تكرار تلك الانتهاكات .

وبجانب الاستهداف الاخير للطائرات التركية ا هددت الاخيرة خلال المدة الماضية بشن هجوم بري يستهدف قواعد حزب العمال في منطقة جبال قنديل العراقية .

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها