نشر : June 15 ,2020 | Time : 10:33 | ID 182985 |

الفتوى وذكراها في عيون مَنْ لباها

شفقنا العراق-صرخات الحشد المدوية بــ (لبيك يا حسين)، أرهبت الدواعش، بعد أن حملوا دماءهم على الأكف كالطوفان، ضد العصابات الإجرامية، التي إستباحت منافذ حياتنا، بلحاياها العفنة، لكن أنصار المرجعية لبوا النداء، حين قالوا هيهات منا الذلة.

رجال رفضوا الهوان والفساد، وإتخذوا من عاشوراء مواكب للفداء والشهادة من أجل عراق المقدسات، واستحضروا الدروس والعبر، في مقارعة الظلم والطغيان، وعليه فـــ أسود المرجعية لن يرهبهم إبن الدعي، فهم مشاريع إستشهاد طوعية، لحفظ الأرض والعرض، وقادم الأيام ستثبت للعالم، بأن الحسين سر إنتصاراتنا! 

وصفات الحرية، التي منحها شهداء الحشد الشعبي للناس جميعاً، توضح أنهم رجال على قدر الفتوى العظيمة، لكونهم أبناء الطف، ورجال الحسين (عليه السلام)، فطوبى لمن قدم روحه من أجل الدين والعقيدة.

عندما عادت الطفوف من جديد، وعاد يزيد بفكره المنحرف مرة أخرى، وهم لا يدركون أن كل يوم كربلاء، وكل أرض عاشوراء، فلا مجال للشك أبداً، أن أحرار حشدنا المقدس، ينهضون بقلوب صامتة مفعمة بالكرامة والولاء، لسحق الدواعش والتكفيريين على السواء، لأن القضية ليست على مزاجهم، بل هي طريق مرجعي مسدد ألهياً! 

مناظرة خطيرة، يعتمد على أساسها بقاء الدين والمقدسات، وحفظ الدم، هكذا كانت الصورة عندما جاءَ دواعش العصر، يحملون ألوية الشرك والكفر، بقيادة (عمر بن سعد) المتمثلة (بأبي بكر البغدادي)، ليعيدوا ذبح عراق الحسين مرة أخرى، وأهدافهم الخبيثة هذه لا يمكن تحقيقها، بوجود العشق الحسيني عند الموالين والمحبين والاوفياء، التي لا تموت أبداً، فأنتفض رجال الحق والنصر، وهدفهم لا يحيدون عنه، لأنهم إصحاب الحسين، فاختاروا إستلال السيوف (السلة)، على أن يحكم الدواعش أرض الأنبياء والأئمة (عليهم السلام)، فصنعوا طفاً خالداً، ووطناً للصبر والحرية!

إنها ذكرى السادسة للفتوى الجهاد الكفائي، بعد العاشر من حزيران (2014)، حيث بات العراق عرضة للإستباحة، من قبل تنظيم إرهابي، أنتجه الموروث الجيني، الذي يسري بدمائهم القذرة، على مدى العصور، من جدهم الأكبر (يزيد بن معاوية)، بمساعدة قوى الإستكبار العالمي، للقضاء على الإسلام بطريقة بشعة ورخيصة.

ختاماً: المرجعية الحكيمة إستعادة الإرث الحسيني وثورته، دفاعاً عن الحق بفتواها المباركة، فتجد رجال الحشد الشرفاء، يقولون كما قال إمامهم الحسين (عليه السلام): إن كان هذا يرضيك، فخذ حتى ترضى!

قيس النجم

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها