نشر : June 7 ,2020 | Time : 19:56 | ID 182397 |

العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا، والصحة العالمية تحدد أسباب الارتفاع

شفقنا العراق-متابعة-أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، تسجيل 1268 إصابة جديدة بفايروس كورونا و282 حالة شفاء و28 حالة وفاة في عموم العراق خلال الـ24 ساعة الأخيرة، حددت الصحة العالمية 3 أسباب لارتفاع اصابات كورونا في العراق، وصحة كردستان تنفي تفشي كورونا وخروجه عن السيطرة في الاقليم.

وقالت الوزارة في بيان، إنه “تم فحص (٨٦٠٩) نماذج في كافة المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم، وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق (٣٠٣٠٥٣)”.

وأضاف البيان، أن “مختبرات وزارة الصحة والبيئة سجلت لهذا اليوم (١٢٦٨) إصابة في العراق موزعة كالتالي: بغداد/ الرصافة: ٢٦٥، بغداد/ الكرخ: ٢٤٣، مدينة الطب: ٩٧، النجف: ٢٨، البصرة: ١٢١، السليمانية: ٩١، اربيل: ٣٩، دهوك: ٣، كربلاء: ٢٨، واسط: ٩٧، كركوك: ٣، ديالى: ١، بابل: ٤٣، ميسان: ٣٩، الديوانية: ٤٠، ذي قار: ٦٨، المثنى: ١٢، صلاح الدين: ٢٥، الانبار: ٢٢، نينوى: ٣”.

وأشار البيان، إلى تسجيل “٢٨٢ حالة شفاء، وكما يلي: بغداد/ الرصافة: ١٨٩، بغداد/ الكرخ: ٤٠، مدينة الطب: ٨، النجف: ٢، البصرة: ١٥، كربلاء: ١، ديالى: ١، واسط: ٢، نينوى: ٢٠، ميسان: ٤”.

وتابع البيان، أنه تم تسجيل ٢٨ حالة وفاة كما يلي: بغداد/ الرصافة: ٩، بغداد/ الكرخ: ٥، مدينة الطب: ٢، النجف: ١، السليمانية: ٥، كركوك: ١، واسط: ١، الديوانية: ١، البصرة: ١، ميسان: ١، بابل: ١”.

ولفت البيان، إلى أن “مجموع الإصابات بفايروس كورونا في العراق يبلغ ١٢٣٦٦، ومجموع حالات الشفاء ٥١٨٦، ومجموع الراقدين الكلي: ٦٨٣٤، ومجموع الراقدين في العناية المركزة: ٦٩، ومجموع الوفيات: ٣٤٦”.

بنفس الصعيد قال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، أدهم إسماعيل، اليوم الأحد، إن بعض العراقيين ما زالوا ينكرون وجود فيروس كورونا، مما يتسبب بارتفاع أعداد المصابين.

وأكد اسماعيل في تصريح صحفي، ان “السبب الأول لارتفاع الإصابات، هو عدم التزام المواطنين بإجراءات الحظر والوقاية منذ شهر رمضان وحتى الآن، وعدم تطبيق عزل المدن بشكل فعال من قبل الدولة”، مبينا أن “السبب الثاني، هو عزل المدن التي كانت تعزل من الخارج، لكن الحياة في داخلها كانت طبيعية”، مضيفا أن “السبب الثالث هو عدم تصديق بعض المواطنين وجود فيروس كورونا، وحتى اليوم هناك من ينكر وجوده”.

وأشار إسماعيل إلى أن “الشائعات أدت إلى أن تتصرف الناس بشكل طبيعي، وتتبادل الزيارات وتقيم المناسبات”، مشيرا إلى أن “استلام الدولة لمختبرات جديدة، زاد من الفحوصات وكشفت أعدادا جديدة من المصابين”، متابعا أن “نسبة الوفيات في العراق انخفضت بنسبة 3%”، مؤكدا أن “العراق يمتلك حاليا 22 مختبرا للفحص مع إقليم كردستان”.

بينما قال عضو لجنة الامن والدفاع سعد مايع الحلفي، ان “عموم محافظات البلاد شهدت تزايداً ملحوظاً في أعداد الأشخاص المصابين بوباء كورونا، مبيناً، إن “وصول الإصابات إلى أرقام قياسية خلال الأيام الماضية قد ينذر بكارثة صحية وشيكة”.

وأضاف الحلفي، إن “الملاكات الصحية اليوم تبذل جهوداً مضنية لوضع حد لتفشي هذا الوباء الخطير”، مستدركاً بالقول:  “بدلاً من تقديم المساعدة لهم نرى أن عدداً من المواطنين قام بالتهجم على منتسبي الجيش الأبيض وتطاول عليهم أثناء تأديتهم واجبهم الإنساني”، داعيا الأجهزة الأمنية إلى “توفير الحماية الكافية للملاكات الصحية وعدم السماح بالاعتداء عليهم” ، مؤكداً في الوقت ذاته على “ضرورة محاسبة كل من يتعدى على منتسبي الجيش الأبيض وهم يتصدون لوباء كورونا بصدور عارية”

ميدانيا الغت قيادة عمليات بغداد العمل بالاستثناءات الممنوحة للكاودر الصحية والاعلامية، مضيفة ان” البرامج التوعوية والنشرات الاخبارية الخاصة بالتوعية ضد فيروس كورونا مهددة بالالغاء في الفضائيات بسبب منع الكوادر الاعلامية من اداء عملها”.

من جانبه قال وزير الصحة في اقليم كردستان، سمان البرزنجي، ان” البرزنجي نفى  تفشي فايروس كورونا وخروجه عن السيطرة”، مؤكداً على” ضرورة الالتزام باجراءات الوقاية الصحية من قبل المواطنين في اقليم كردستان لمنع تفشي الفيروس”.

إلى ذلك قال المتحدث باسم وزارة الصحة في إقليم كردستان محمد قادر خوشناو، في تصريح صحفي، إن “عدد الأطباء والكوادر الصحية المصابين بفيروس كورونا يتجاوز الـ30 شخصاً”، مشيراً إلى أن “إصابة الأطباء والكوادر الصحية بكورونا تنعكس سلباً على القطاع الصحي”.

هذا وقررت السلطات الامنية في اقليم كردستان تمديد حظر التنقل بيان محافظاتها لغاية المنتصف من شهر حزيران الجاري، وابقت الوزارة العمل بنظام الرخصة الالكترونية للتنقل بين محافظاتها وادارتها المحلية ولكن اشترطت منحها للضرورة القصوى.

فيما أعلنت خلية الأزمة في محافظة بابل، أنه “منذ اليوم الاول لدخول فيروس كورونا للمحافظة، فإن الإصابات بلغ عددها 360 إصابة، وحالات الشفاء بلغ عددها 45 حالة”، مشيرة إلى أن “عدد الوفيات الكلي بلغ 9 حالات”، موضحة أن “عدد الراقدين المصابين بفيروس كورونا المستجد حالياً، والمؤكدة إصابتهم هو 306 حالات”.

كما اكدت عضو اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية حنان الفتلاوي،  في تغريدة لها، ان “الحقيقة مؤلمة لكن لو استمر المواطنون بتجاهل التعليمات الصحية وعدم الالتزام بالتباعد فسنخسر الكثيرين من احبائنا من كبار السن وذوي الامراض المزمنة لانهم اكثر عرضة للخطورة”، مضيفة ان “اعداد الاصابات اليوم تجاوز الـ1250 وهو رقم خطير نسبة لقدرة مؤسساتنا الصحية”، داعية الى الالتزام حفاظا على من تحبون”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها