نشر : June 5 ,2020 | Time : 10:25 | ID 182183 |

تفائل عربي للوصول إلى لقاح كورونا بظل دعوات لتعزيز التعاون الصحي

شفقنا العراق-متابعة-الأمم المتحدة تدعو خلال قمة افتراضية، إلى أن يكون لقاح فيروس كورونا المنتظر “منفعة عامة عالمية”، وزعماء آخرون يدعون إلى تعزيز التعاون الصحي بين الدول، ودعم الدول النامية لمتابعة حملات التلقيح، بينما أكد وزير الصحة الأردني، أن الوصول إلى لقاح كورونا “بات قريباً”، مشيرا إلى أن روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا، وصلت للمرحلة الثالثة من اللقاح.

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن أي لقاح مستقبلي لفيروس كورونا، يجب أن يمثل “منفعة عامة عالمية” متاحة للجميع، وذلك خلال قمة دولية جمعت نحو 8,8 مليار دولار، لتوفير لقاحات لعدة أمراض.

وخلال هذه القمة الافتراضية التي شارك فيها أكثر من 50 بلداً و35 رئيس دولة وحكومة، تم تجاوز الوعود  الأساسية بصرف أكثر من 7,4 مليار دولار، خلال خمسة أعوام.

وستخصص التمويلات لمتابعة حملات التلقيح العالمية للحصبة وشلل الأطفال وحمى التيفوئيد، التي تأثرت نتيجة تفشي وباء كورونا.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة، على أنه مع انتشار أزمة فيروس كورونا، تعطّل العديد من حملات التلقيح: “20 مليون طفل” لم يحصلوا على كامل اللقاحات، و”طفل من بين كل 5 أطفال” لم يحصل على أي لقاح.

وشمل الاجتماع أيضاً، دعوات إلى تمويل شراء لقاح مستقبلي لكورونا وتمويل إنتاجه، وكذلك دعم توزيعه في الدول النامية.

وقال غوتيريش عند افتتاح القمة إن “اللقاح ضدّ كوفيد-19 يجب أن يكون منفعة عامة عالمية، لقاحاً للشعوب”، مشيراً إلى إطلاق عدد من قادة الدول دعوة في هذا الاتجاه.

من جهته، دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي استضاف القمة إلى “حقبة جديدة من التعاون الصحي الدولي”.

واعتبرت “اليونيسيف” وجمعيتا “وان” و”أكسيون سونتي أنترناسيونال”، أن التمويلات التي جمعت، “ستكون حاسمة في ضمان اللقاحات الدورية وتدارك التأخيرات المتراكمة في برامج التلقيح نتيجة جائحة كوفيد-19”.

تأتي القمة في خضمّ القطيعة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنظمة الصحة العالمية، والمخاوف من استحواذ الولايات المتحدة على اللقاحات التي سيتم إعدادها.      

وقال ترامب خلال مداخلة وجيزة “كما أظهر فيروس كورونا المستجد، لا توجد حدود”، مضيفاً أنه “وحشي وفظيع لكننا سنتولى أمره معاً”. 

وقد أدى فيروس كورونا إلى وفاة أكثر من 386 ألف شخص في العالم، منذ ظهوره في الصين، في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بحسب تعداد لوكالة “فرانس برس”.

بالسياق أكد وزير الصحة الأردني سعد جابر، أن الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا “بات قريباً”، مشيرا إلى أن روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا، وصلت إلى المرحلة الثالثة من اللقاح، أن “الأردن يستطيع فتح باقي القطاعات التي بقيت مغلقة، شريطة مرور من 10-14 يوما دون تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا”.

بينما أبدى المستشار الصحي للبيت الأبيض، أنتوني فاوتشي، مخاوفه من أن اللقاح المحتمل لفيروس كورونا المستجد قد لا يوفر مناعة طويلة الأمد، مشيرا : “إذا كانت طبيعة “كوفيد-19″ مشابهة لفيروسات كورونا الأخرى فاللقاح لن يتيح مناعة وحصانة لفترة طويلة”.

وأضاف مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية “عندما تنظر إلى تاريخ فيروسات كورونا والفيروسات الأخرى التي تسبب نزلات البرد فاللقاحات أو المناعة منه تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر، وفي أفضل الأوقات أقل من عام”، ويرى فاوتشي أن هذا الأمر لا يعني أن المناعة أو الحماية من مثل هذا الفيروس ستستمر طويلا.

هذا وتجاوز عدد الأمريكيين المسرحين مؤقتاً على الأقل بسبب تفشي فيروس كورونا 42 مليوناً، مع انضمام 1.87 مليون منهم في الأسبوع الماضي إلى طالبي إعانات البطالة، وفق وزارة العمل.

ميدانيا رصدت بريطانيا، انخفاضا في أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا مسجلة 176 حالة، عقب ارتفاع مطرد في عدد الضحايا خلال الأيام القليلة الماضية.

إلى ذلك قررت سلطات مطار القاهرة، إلغاء الحجر الصحي على المصرين العائدين على الرحلات الاستثنائية، والاكتفاء بتعهدهم بالالتزام بالعزل المنزلي للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا.

وقالت عضو اللجنة العلمية لفيروس كورونا بوزارة الصحة والسكان المصرية جيهان العسال، إن علاج مصابي فيروس كورونا من خلال البلازما، أظهر نتائج جيدة.

من جهته قال وزير الصحة السوري نزار يازجي أن “تسجيل حالة مخالطة لأحد القادمين إلى البلاد منذ أيام مؤشر لإمكان تطور الإصابات بفيروس كورونا” ورأى أن ذلك “يؤكد ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية” وأوضح أن الإجراءات الحكومية للتخفيف من الإجراءات الاحترازية بفتح الأسواق والتنقل بين المحافظات “يتم بحذر وترقب للوقاية لمجتمعنا” وأكد أن الوزارة تتابع جميع المنشآت والمطاعم التي عادت إلى العمل.

كما أعلنت السلطات الصحية الإسبانية عن تسجيل 5 وفيات جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 27 ألفا و133 حالة.

لكن شهدت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الهند ارتفاعا غير مسبوق بأكثر من 9.3 ألف حالة خلال الساعات الـ24 الماضية، مع تسجيل قفزة في معدل الوفيات الجديدة، مشيرة عن تسجيل 9304 إصابات جديدة بالفيروس التاجي الذي يسبب مرض “كوفيد-19” خلال آخر 24 ساعة، مقابل 8.9 ألف إصابة أمس، ليصبح إجمالي عدد الإصابات بكورونا التي تم رصدها في البلاد 216919، بما في ذلك 106737 حالة نشطة.

فيما سجلت روسيا 169 حالة وفاة و8831 إصابة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 5348 وفاة و441108 إصابات.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها