نشر : June 4 ,2020 | Time : 10:24 | ID 182126 |

محلل سياسي لـ”شفقنا”: ممارسات ترامب وتصريحاته تظهر نزعاته العنصرية

خاص شفقنا-يرى محلل سياسي بانه بسبب أزمة كورونا فقد ما يقارب عشرين بالمائة من الأمريكيين وظائفهم، وان الطبقة الضعيفة هي التي تضررت من هذا الأمر، وتمارس هذه القضية ضغطاً مضاعفاً على المجتمع، هذا ولما كان النظام الذي يحكم أمريكا نظاماً ديمقراطياً، يمكنه حلحلة هذه المشكلة، لهذا أرى بان المظاهرات ستنخفض شدتها بعد فترة، لكن تأثيرها يظهر في الإنتخابات، ومن المرجح أن تنخفض شعبية ترامب ما لم يتبنى سياسة المصالحة الوطنية.

وأشار الدكتور محسن جليلوند في حوار مع وكالة شفقنا إلى المظاهرات التي تشهدها أمريكا حالياً بالقول ان السود يشكلون ما يقارب 14 بالمائة من عدد سكان الولايات المتحدة، إذ قدموا إليها من مختلف مناطق العالم، وفي جانب الاقتصادي والاجتماعي انهم يشكلون الطبقات الأضعف، ويعانون من التمييز، غني عن القول بان الدستور الأمريكي يقضي على الكثير من حالات التمييز، لكننا نعرف بان ما ورد في الدساتير يختلف عما يظهر على أرض الواقع.

وأضاف: ان الولايات المتحدة تعاني من العنصرية منذ عام 1864، فمقتل جورج فلويد على يد الشرطة ليس بالأمر الجديد، إضافة إلى التمييز العنصري، فان ممارسات ترامب وتصريحاته تظهر نزعاته العنصرية، لما كانت جذوره ألمانية، كما ورد في بعض وسائل الإعلام، فانه يحمل أفكار عنصرية لكن النظام الديمقراطي السائد على أمريكا يمكنه حلحلة معضلة المظاهرات.

كما ليس في مصلحة مراكز السلطة الأمريكية بان تخل هذه المظاهرات بتوازن السلطة، لهذا لا طريق أمام ترامب سوى القبول بالمصالحة الوطنية، من جهة أخرى لا يتمتع الرئيس في الولايات المتحدة بصلاحيات واسعة النطاق خلافا لما يظن الجميع، وحتى الإعلان عن حالة الطوارئ تتطلب موافقة الكونغرس.

وفيما يتعلق بمستقبل المظاهرات وهل تنتهي دون الحصول على نتيجة ملموسة وهل سنشهد في المستقبل اندلاع مظاهرات مماثلة مرة أخرى بسبب السخط الشعبي؛ قال الدكتور جليلوند: لا أرى بانها تحصل على نتيجة ملموسة إلّا إذا استمرت على المدى الطويل، على سبيل المثال في الستينات والسبعينات من القرن المنصرم كان يرمي الشعب الأمريكي المرء برصاصة ويقضي على حياته إذا ما قيل له بانه يأتي يوما يحكم شخص من السود الولايات المتحدة، لكن بعد مرور عقود تولى باراك أوباما السلطة ولم يحدث شيء، لهذا لا أرى بان هناك أحداث تظهر على المدى القريب، لكن تأثيرات هذه المظاهرات وما ماثلها من حركات، تظهر على المدى البعيد.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها