نشر : May 28 ,2020 | Time : 11:34 | ID 181591 |

مكتب السيد السيستاني يدعو إلى الابتعاد عن الفرقة والمهاترات الكلامية بسبب الاختلاف في أمر الهلال

شفقنا العراق-جاء في استفتاء جديد نشره موقع مكتب سماحة السيد السيستاني “دام ظله”، توضيح حكم من من أفطر يوم الأحد من مقلدي سماحته، كما تضمن دعوة المؤمنين بالابتعاد عن إثارة الفرقة والدخول في المهاترات الكلامية بسبب الاختلاف في أمر الهلال.

وفيما يلي نص السؤال والجواب:

السؤال: اختلفت الآراء في إثبات الهلال من عدمه وتمت النية على إتمام الشهر الفضيل لعام ١٤٤١هـ، وفي وقت لاحق وبعد صلاة الفجر وصلت بعض الأنباء التصحيحية من بعض المشايخ الثقات في مدينة القطيف على أنه عيد بناء على ما أثبته بعض المراجع الكرام، وبناء عليه أفطر جمع كثير من أتباع السيد حفظه الله. بالرغم من ذلك بقي على إتمام الصيام جمع آخر وزاد اللغط بينهم. ما رأي سماحة السيد في هذه المسألة وهل يكفي ثبوت الهلال عند مرجع آخر وماذا يترتب عليه؟ أفيدونا (حفظكم الله)

الجواب: من أفطر من مقلدي سماحة السيد (دام ظله) في يوم الأحد ثقة ببعض المشايخ ثم تبين أنه اعتمد على ثبوت الهلال عند من يكتفي برؤيته في غير المنطقة من المراجع الاعلام (أيدهم الله) فعليه القضاء، وكذلك يجب القضاء على من أفطر أخذا بعدد من شهادات الرؤية في المنطقة ثم تبين أنها لم تكن جديرة بالاعتماد لمعارضتها الحكمية بشهادات من استهلوا ولم يروا الهلال ولا سيما أنه كان فيهم عدد من أهل الاختصاص مع استعانتهم بالأدوات المقربة.

ولا بد للمؤمنين (وفقهم الله تعالى لمراضيه) من أن لا يبادروا الى الافطار عند اعلان العيد في المنطقة قبل أن يتأكدوا أنه وفق المبنى الفقهي لمرجعهم في التقليد لئلا يقعوا في خلاف ما تقتضيه وظيفتهم الشرعية. كما نوصيهم بالابتعاد عن إثارة الفرقة والدخول في المهاترات الكلامية بسبب الاختلاف في أمر الهلال، بل ليعمل كل بوظيفته الشرعية، وليحمل فعل الآخرين على الصحة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها