نشر : January 22 ,2020 | Time : 13:05 | ID 170526 |

العتبتان الحسينية والعباسية تجسدان حياة ومظلومية السيدة الزهراء بمنطقة ما بين الحرمين

شفقنا العراق-استكمل قسم المواكب والشعائر الحسينية التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية البانوراما التاريخية التي تُجسّد حياة ومظلوميّة الزهراء عليها السلام، وذلك وسط منطقة ما بين الحرمين الشريفين، تزامناً مع حلول موسم الأحزان الفاطميّة.

وقال الأستاذ (رياض نعمة السلمان) رئيس قسم المواكب والشعائر الحسينية “إنّ تلك البانوراما تُعدّ إحدى فعاليات مهرجان موسم الأحزان الفاطمي السنوي، والذي يُجسّد حياة ومظلومية الصديقة الزهراء عليها السلام، والذي يُقام سنويّاً في كربلاء لمدّة 10 أيام.

وأضاف السلمان: “إنّ إحياء تلك الذكرى وترجمة مأساتها من خلال الفعاليات المختلفة تمثل رسالة الى العالم عن حياة الصديقة الزهراء عليها السلام، ومكارمها ومحبتها عند الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي قال فيها: (فاطمة بضعة مني مَن أحبّها فقد أحبّني ومَن آذاها فقد آذاني)”.

وأوضح السلمان: “إنّ المعرض تضمّن مشاركات عديدة من دور ومؤسسات نشر مختلفة، من داخل محافظة كربلاء المقدسة، وكذلك احتوى المعرض على جملة من العناوين الدينية والثقافية والفكرية، إضافة الى بانوراما خاصة عن مظلومية الزهراء عليها السلام بالصوت والصورة،”.

وتابع ان “البانوراما تتكون من ستّ مقاطع تمثل حياة السيدة الزهراء سلام الله عليها، المقطع الأول يتحدث عن عصمتها وحديث الكساء اليماني، والمقطع الثاني عن مباهلة الرسول صلى الله عليه وآله لنصارى نجران، والمقطع الثالث يتحدث عن بيت الزهراء بيت الوحي والرسالة، والمقطع الرابع كان خاصّاً بخطبة الزهراء عليها السلام، أما المقطع الخامس فهو عن حادثة اقتحام دار السيدة فاطمة وكسر ضلعها عليها السلام، والمقطع الأخير يمثل شهادتها عليها السلام”.

واختتم السلمان حديثه قائلاً: “إنّ المعرض تضمّن أيضاً إقامة المرسم الحرّ للأطفال دون سنّ العاشرة، لتجسيد ما يعرفونه برسومات عفوية بسيطة تعرض بعد ذلك في معرض خاص، وهي مشاركة جيدة لكون هذا العمل سيُعزّز المحبّة والولاء لأهل البيت عليهم السلام في نفوس هؤلاء الصغار”.

كما دعت شعبةُ المفقودات والمفقودين التابعة لقسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، جميعَ الزائرين الذين فقدوا مقتنياتهم أو حاجيّاتهم الى الاتّصال بها على الرقم (٠٧٤٣٥٠٠٠٣٩٣) الذي سخّرته لهذا الغرض كذلك يمكن زيارة صفحتها

حيث ستتمّ الإجابة عن كافّة الأسئلة والاستفسارات عن المفقودات، إضافةً الى التائهين أو المفقودين على مدار (18) ساعة يوميّاً، وقد هيّأت الشعبةُ كادراً متخصّصاً مزوّداً بقاعدة بياناتٍ لجميع المفقودات التي تمّ العثورُ عليها.

يُذكر أنّ قسم ما بين الحرمين الشريفين يستقبل يوميّاً المئات من الزائرين، وهذا العددُ يزداد أيّام الزيارات وليالي الجمع من كلّ أسبوع، ولكثرة هذه الأعداد فمن الطبيعيّ أن تكون هناك مفقودات، لذلك فإنّ الشعبة المذكورة أخذت على عاتقها استلام المفقودات والمقتنيات والعمل على جمعها وتبويبها في قاعدة بياناتٍ خاصّة، وحال التعرّف على أصحابها يتمّ تسليمها إليهم، وقد تمّ خلال فترة عمل الشعبة إرجاع العديد من المفقودات التي غالباً ما تكون منها مفقوداتٌ ثمينة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها