نشر : December 26 ,2019 | Time : 09:02 | ID 167918 |

العيداني هو الأقرب.. تحذير من مرشح غير مستقل، والديمقراطي ينفي شروطه

شفقنا العراق-متابعة- بين النائب حسين عرب، ان اسعد العيداني هو الشخص الاقرب لرئاسة الوزراء، کما حذر کل من سائرون والنصر والحكمة من مرشح غير مستقل لرئاسة الحكومة المقبلة، بینما أكد كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ان الحزب ليس لديه مطالب أو شروط في تسمية رئيس الوزراء القادم .

وبين النائب عن تحالف الفتح حسين عرب، ان “الكل شريك في اختيار رئيس الوزراء، ويجب ان نحسن اختيار رئيس الوزراء لانه اذا غرق سيغرقنا جميعا”، مضیفا ان “العناد وتصلب الاراء في اختيار رئيس الوزراء سيقودنا نحو المجهول، وهناك تعمد في كسر الارادة وتحطيم لكل مرشح يطرح لرئاسة الوزراء”.

وبين ان “ساحات التظاهر ليس لديها مرشح بل متبنية لمواصفات محددة”، لافتا الى ان “رئيس الجمهورية ينتظر موافقة سائرون حول تكليف العيداني، حيث انه الاقرب لرئاسة الوزراء وسيكلف يوم غد”.

فيما كشف القيادي بتيار الحكمة الوطني، بليغ أبو كلل، ان صالح “يتعرّض لضغوط هائلة لم تمر على مسؤول سيادي ما بعد 2003 من قبل أبداً!”.

وأضاف ان “تصرف {صالح} مشرّف ووطني وهو يرى نفسه أمام لحظة تاريخية، وأسأل الله أن يمكّنه لاختيار القرار الصحيح الذي يحفر أسمه في تاريخ العراق بشرف وعظمة كعظمة العراق وموقع الرئيس الحامي للعراق ووحدته ودستوره”

الديمقراطي: لا توجد لدينا مطالب أو شروط بتسمية رئيس الوزراء

كما أكدت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، فيان صبري، ان الحزب ليس لديه مطالب أو شروط في تسمية رئيس الوزراء القادم” مبينة ان “المرشح للمنصب يجب ان يحظى بمقبولية الشارع ويكون حازماً وشجاعاً”.

وأوضحت صبري” رئيس الوزراء حسب العرف السياسي من حصة المكون الشيعي خاصة وان الشارع الشيعي هو المنتفض اليوم؛ لذلك ننظر للكتل الشيعية ترشيح شخصية قادرة على تلبية مطالب الشارع والتهدئة في هذه المرحلة الصعبة”.

وبينت” نحن نرى انه يجب ان تكون هناك نوع من الالية في اختيار المرشح فمن اين سيؤخذ سياسي مستقل اذا كان الشارع العراقي يرفض ذلك، والحديث عن هذه الكتلة استغرق اكثر من 3 أسابيع بلا جدوى”.

النصر: سنعلن {الفيتو} ضد أي مرشح غير مستقل

من جهتها اعلنت المتحدثة باسم ائتلاف النصر ايات المظفر ، استخدام { الفيتو} ضد أي مرشح لرئاسة الحكومة المقبلة غير مستقل، مضیفة ان” النصر سيكون في سلة واحدة مع المستقلين”، مشيرة الى ان” قانون الانتخابات الجديد سيخدم الأحزاب الكبيرة المنظمة واصحاب الخبرة في إدارة العملية الانتخابية على حساب المستقلين”.

وتابعت مظفر” لا يوجد نظام انتخابي مثالي؛ لكننا تنازلنا عن حقوقنا حقنا لدماء الشعب فالوضع الاستثنائي كفيل بعسينا الى التغيير”.

وحول ترشيح تحالف البناء محافظ البصرة الحالي اسعد العيداني لرئاسة الوزراء أوضحت المظفر ان” اسم العيداني تداولته مواقع التواصل الاجتماعي؛ لكن لا يوجد له أي طرح رسمي وائتلاف النصر وضع مجموعة من المعايير ان يكون المرشح مستقلاً وينال رضى الشارع العراقي، وان لا يأتي بتوافق سياسي وخلافا لذلك سنعلن {الفيتو} عليه”.

وزادت” حيدر العبادي لم يرشح نفسه لرئاسة الحكومة وانما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي وليست أروقة الأحزاب، وقد نأى بنفسه عن الترشيح ولم يدعم أي مرشح اخر”، مشيرة الى” اننا شركاء وملزمون بالبحث عن بديل مناسب لعبد المهدي”.

الى ذلك اكد النائب المستقل عباس العطافي، ان “المرشح الذي سيصوت عليه داخل البرلمان كرئيس للوزراء، لن يمضِ مالم تكن هناك قناعة لدى المتظاهرين به، حيث ان التوافق بين الكتل على اسم معين لن يكون ذا ضرورة كقناعة الشارع العراقي بالشخصية المطروحة”.

وأضاف ان “تغيير رئيس الوزراء جاء من ساحات التظاهر ولم يكن عن طريق الكتل السياسية”، مبينا ان “رئيس الوزراء القادم لن يبقى في المنصب لمدة طويلة وسيتراوح وجوده بالسلطة مابين 6 اشهر الى سنة”، مبينا أن “قانون الانتخابات الجديد الذي صوت عليه البرلمان يوم امس يجب ان تعقبه انتخابات مبكرة كما رسمت لها المرجعية خلال خطبتها الأخيرة”.

بالسياق اعلن الناشط المدني، موسى رحمة الله رفض ساحات الاحتجاجات أي مرشح حزبي لرئاسة الحكومة المقبلة، فيما كشف عن عدم رضى المتظاهرين على بعض فقرات قانون الانتخابات الجديد الذي صوت على عليه مجلس النواب.

وقال انه” كلما زادت عمليات الاغتيالات للناشطين ازدادت الاحتجاجات في ساحات الاعتصام”، مضیفا ” نحن متواجدون في ساحة التحرير وساحات الاعتصام للمحافظات المنتفضة التي خرجت من اجل الحقوق التي تدعمها المرجعية الدينية والقوى الوطنية”.

وتابع رحمة الله” من المفترض ان يكون دور وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية توفير الامن للتجمعات العامة”، مشيرا الى” اننا لم نلمس ذلك ابداً والداخلية لم تصرح الى الان ببيان بشأن سلسة الاغتيالات التي تطال الناشطين”، مشیرا الى ان” كل الساحات اتفقت على مواصفات رئيس الوزراء المقبل ومنها مستقل وخارج الأحزاب، اما تقديم الفاسدين والمنضوين تحت الوية الأحزاب لن نوافق عليهم ونرفضهم قطعاً”.

سائرون: لن نشارك بأي اجتماعات تتعلق بإختيار رئيس الوزراء المقبل

بينما قال المتحدث الرسمي لكتلة سائرون النائب حمد الله الركابي في بيان “يجدد تحالف سائرون موقفه السابق بعدم مشاركته بأية اجتماعات سياسية تتعلق بإختيار شخصية رئيس الوزراء القادم”.

بدوره قال القيادي في تيار الحكمة الوطني صلاح العرباوي، في تغريدة على حسابه تويتر: “البعض لا يدركون خطورة المرحلة القادمة مابين حل البرلمان والانتخابات الجديدة فراغ دستوري كبير تجتمع السلطات بيد رئيس الحكومة الجديد حيث لا برلمان ولا رئيس جمهورية فاما ديمقراطية مشوهة مرة اخرى او دكتاتورية جديدة والان : هل فهمتم اللعبة ؟ ولماذا الاصرار على الفاشلين والتابعين؟”.

من جانبه اكد القيادي في تيار الحكمة الوطني، بليغ أبو كلل،: “‏لو تُرك العراقيون ليتفاهموا لوحدهم على اختلافهم لوصلوا إلى حلول سريعة ووطنية ‏ولرضي الجميع داخلياُ وخارجياُ على نحو جيد”، لافتا أن “‏التدخل المباشر من أي طرف يضر بالعراق ويضر بمن يتدخل، وهذه حقيقة نرجو أن يعيها الجميع”.

وأعلن بليغ أبو كلل، براءة التيار من مرشح غير مستقل ولا يحظى بمقبولية الشعب، مضیفا: “نقول بوضوح للعراقيين: لسنا طرفًا بحوارات القوى السياسية الكبيرة ذاتها التي أتت بالحكومة السابقة، ولا باجتماعات الساعات الأخيرة، وهي من تتحمل ما سيحدث”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها