نشر : December 9 ,2019 | Time : 09:21 | ID 166371 |

خلف يؤكد التزام القوات الأمنية بحماية المتظاهرين السلميين، وتكليف التميمي قائدا لعمليات بغداد

شفقنا العراق-متابعة- كشفت مصادر، مساء الاحد، عن اصابة متظاهرين وحرق لعجلات {التك تك} في ساحة الوثبة وسط بغداد، کما اكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة  اللعبد الكريم خلف، التزام القوات الأمنية بوصايا المرجعية لحماية المتظاهرين السلميين، فیما أفادت وكالة الأنباء العراقية، بتكليف اللواء عبد الحسين التميمي قائدا لعمليات بغداد بدلا من المحمدواي بسبب الوضع الصحي للأخير.

وذكرت المصادر، عن” اصابة 5 من المتظاهرين واحراق 3 مركبات {تك تلك} في ساحة الوثبة الان دون معرفة الاسباب الحقيقة خلف هذا الحادث”.

كما اكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة  عبد الكريم خلف،:التزام القوات الأمنية بوصايا المرجعية لحماية المتظاهرين السلميين، مضیفا :” ملتزمون بوصايا المرجعية في الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة”.

من جهته شدد صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في منشور على صفحته في “الفيسبوك” إن “ذهاب طلاب الابتدائية حصراً إلى مدارسهم لا أظنه يعارض الثورة الإصلاحية.. فتعليمهم إصلاح وخروجهم في التظاهرات غير مطلوب وقد بينوا تأييدهم للثورة سابقاً.. فإن لم يكن ذهابهم خطراً عليهم فأنني اتمنى ان يذهبوا.. ولا سيما ان شعار (ماكو وطن ماكو دوام) لا يصلح ان يفرض على الأطفال فهم نواة الوطن وهم ازهار الوطن”.

وأضاف :”فلنحاول ان يكون الأسبوع المقبل بداية لرجوعهم لاحضان العلم، الا ان المشكلة تكمن في امرين: الأول: أن بعض الطلاب قد سعدوا بتعطيل الدوام، والثاني :في أن العملية التربوية والتعليمية تحتاج إلى إصلاح كبير فالفساد فيها عمّ وشمل حتى بعض الطلاب.. وهذا لا يشمل طلاب المرحلة الابتدائية أكيداً”.

وتشهد بغداد ومحافظات اخرى منذ الجمعة (25 تشرين الاول 2019)، تظاهرات عدة للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص العمل فضلاً عن المطالبة بالاصلاح، تصاعدت وتيرتها مما اسفر عن مقتل واصابة المئات بين صفوف المتظاهرين، فضلاً عن القوات الامنية.

تكليف اللواء عبد الحسين التميمي قائدا لعمليات بغداد

أفادت وكالة الأنباء العراقية، بتكليف اللواء عبد الحسين التميمي قائدا لعمليات بغداد بدلا من المحمدواي بسبب الوضع الصحي للأخير.

وذكرت الوكالة في خبر نشرته بموقعها الرسمي وتابعته السومرية نيوز، إنه “تم تكليف اللواء عبد الحسين التميمي بمهام قيادة عمليات بغداد بدلا من الفريق الركن قيس المحمدواي”.

وعزت الوكالة تكليف التميمي بدلا من المحمداوي الى “الوضع الصحي” للأخير.

بصعيد متصل كشف النائب عن محافظة بغداد علاء الربيعي، عن أسباب إنهاء تكليف قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، فيما اعتبر إنهاء التكليف بأنه جاء نتيجة لعدم رضوخه لضغوط بعض الفصائل والجهات السياسية التي حاولت الضغط عليه باتجاه قمع المتظاهريين السلميين واستخدام القوة ضدهم.

وقال الربيعي، إن “المحمداوي ونتيجة لمواقفه بعدم الرضوخ للضغوط التي مارستها بعض الجهات السياسية والمليشيات والفصائل المسلحة تجاهه بغية قمع التظاهرات السلمية وفضها بالقوة فقد تم اعفاءه من منصبه وتكليف اللواء عبد الحسين التميمي للقيام بمهام قيادة عمليات بغداد”.

وأضاف، اننا “بالوقت الذي نحمل فيه القائد العام للقوات المسلحة المسؤولية الكاملة عن سلامة المتظاهرين، فاننا ندعو الفريق الركن قيس المحمداوي لقطع اجازته والعودة لممارسة مهامة في قيادة العمليات على اعتبار انه من الشخصيات المهنية والقوية والوطنية والتي نحتاج لتواجدها لمسك ملف الامن في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها البلد عموما والعاصمة خصوصاً”.

بينما أطلق متظاهرون في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، ، حملة لدعم المنتج الوطني في العراق، داخل ساحة الحبوبي.

وقالت وكالات عراقية ، في المحافظة، إن تظاهرات ساحة الحبوبي، في مدينة الناصرية، شهدت منذ صباح اليوم، انطلاق حملة لدعم المنتوج المحلي الوطني، عبر نشر صور وعرض سلع عراقية من مواد غذائية وغيرها.

رئاسة اقليم كردستان: قلقون من استمرار أعمال العنف

الى ذلك قالت رئاسة اقليم كردستان، “ننظر بقلق بالغ إلى استمرار الأحداث وأعمال العنف في بغداد والمحافظات العراقية الأخرى”، مبينا ان “عمليات القتل التي استهدفت المتظاهرين المدنيين في جسر السنك وساحة الخلاني ب‍بغداد، جرائم غير مبررة والمجرمون مهما كانوا ومن اي طرف كانوا، على المؤسسات والجهات المسؤولة في العراق أن تعثر عليهم وتتعامل معهم وفقاً للقانون”.

واضافت “نحن إذ نتقدم بتعازينا القلبية العميقة لذوي الضحايا ونشاركهم أحزانهم ونرجو الشفاء العاجل للجرحى، نشدد على أن التظاهرات السلمية حق دستوري مشروع ومكفول وأن من غير المقبول بكل الصور أن يمارس تلك التجاوزات والعنف المفرط ضد المتظاهرين وأن يتم استهدافهم باعتداءات وهجمات من هذا النوع”.

واكدت ان “من واجب جميع الأطراف التعامل بروح وطنية مسؤولة مع الوضع لكي لا يخرج عن السيطرة ولا تقع تطورات أكثر خطورة، ولا يراق المزيد من الدماء”، مشددة على ضرورة “أن يتصرف الجميع ضمن إطار القانون”.

بدوره قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية مهدي تقي إن “مجلس النواب سيستجوب عبر جلسات الأسبوع الحالي قائد عمليات ذي قار السابق الفريق الركن جميل الشمري وقائد عمليات بغداد اللواء ركن قيس المحمداوي وقائد عمليات الفرات الأوسط ومسؤول الدفاع الجوي”، لافتا إلى إن “مجلس النواب سيبحث مع تلك القيادات الأحداث الأمنية الأخيرة في العاصمة بغداد وذي قار وتعرض الحنانة لقصف بطائرة مسيرة”.

وأضاف أن “جميل الشمري سيحال للقضاء بعد استجوابه داخل مجلس النواب كون القضاء اصدر مذكرة قبض بحقه بشأن احدث ذي قار”، مبينا أن “الاستجواب سيكشف عن المقصرين لمحاسبتهم وإحالتهم للقضاء”.

وايضا اكد الخبير الأمني حافظ ال بشارة، ان الطائرات المسيرة التي استهدفت مقرات الحشد ومنزل الصدر في النجف جاءت بتخطيط إسرائيلي وتنفيذ أميركي وتمويل خليجي، مؤكدا ان المال الخليجي حاضرا في كل محاولة لإثارة الفتنة بالعراق.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها