نشر : December 7 ,2019 | Time : 10:05 | ID 166174 |

القوات الأمنية تطلق المرحلة السابعة من عملية “إرادة النصر” وتلاحق داعش جنوب سامراء

شفقنا العراق-متابعة- اعلنت قيادة العمليات المشتركة، السبت، انطلاق المرحلة السابعة من عملية “إرادة النصر” ومن أربعة محاور في محافظتي ديالى وصلاح الدين، کما نفذ الحشد الشعبي والقوات الأمنية،عملية أمنية لملاحقة فلول داعش جنوب سامراء، فیما كثفت قوات الحشد الشعبي انتشارها، لتأمين مناطق مهمة بين محافظة صلاح الدين وكركوك لمنع تسلل عناصر داعش الاجرامية.

ونقل بيان لخلية الاعلام الامني عن نائب قائد العمليات المشتركة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يارالله قوله إنه “بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، واشراف قيادة العمليات المشتركة انطلقت صباح اليوم وعلى بركة الله المرحلة السابعة من عملية إرادة النصر، ومن أربعة محاور”.

وأوضح يار الله أن العملية “بمشاركة قيادة عمليات صلاح الدين وقيادة عمليات ديالى وقيادة عمليات سامراء وقيادة عمليات المقر المتقدم للعمليات المشتركة / كركوك وشرطة الطاقة وقيادات قواطع ” كركوك – ديالى – صلاح الدين، والحشد الشعبي ، ومديريات شرطة محافظات {صلاح الدين وديالى } وقطعات الشرطة الاتحادية {فق٣- فق٥ -فق الالية -فق٦ مغاوير } بدعم واسناد جوي من قيادة القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي”.

واشار أن هذه العملية “تاتي لتفتيش وتطهير المناطق والقرى وإلقاء القبض على المطلوبين وتجفيف منابع الإرهاب ولإدامة الاستقرار والأمن ضمن القواطع التي ستشملها هذه المرحلة في محافظات {ديالى – كركوك – صلاح الدين} وفقاً لمعلومات استخباراتية دقيقة”

بالسياق قال اعلام الحشد في بيان، ان “قوة مشتركة من اللواء ٤١ في الحشد الشعبي والحشد العشائري والشرطة الاتحادية والشرطة المحلية ضمن عمليات سامراء شرعت بعملية دهم وتفتيش لملاحقة فلول داعش في ناحية يثرب وتل الذهب جنوب سامراء”, مبينا ان “العمليات انطلقت وفق معلومات استخبارية دقيقة عن وجود مضافات لداعش في تلك المناطق”، مضیفا ان “العمليات قائمة لحين تأمين المنطقة بالكامل من وجود الخلايا الإرهابية وفلول داعش”.

فيما ذكر بيان لاعلام الحشد، ان “قطعات اللواء 21 في الحشد كثف انتشارها ضمن قاطع المسؤولية لتأمين مناطق مهمة استراتيجية بين محافظتي صلاح الدين وكركوك لمنع تسلل عناصر داعش وحفظ امن المدن المحررة”.

الى ذلك عثرت قوات “أستخبارات اللواء 35 بالحشد وقوة من الجهد الهندسي للواء تمكنت من العثور على كدس عتاد في قاطع بيجي بمحافظة صلاح الدين”، مشیرا ان “الكدس يحوي على صواريخ وأجهزة تفجير عن بعد ومواد لوجستية لصنع العبوات وأجهزة نداء تابعة لتنظم لداعش الاجرامي”.

بينما أعلن الحشد الشعبي أن “استخبارات اللواء 35 بالحشد وقوة من الجهد الهندسي للواء تمكنت من العثور على كدس عتاد في قاطع بيجي بمحافظة صلاح الدين”، لافتا أن “الكدس يحوي صواريخ وأجهزة تفجير عن بعد ومواد لوجستية لصنع العبوات وأجهزة نداء تابعة لتنظيم لداعش”.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية العميد يحيى رسول، إن “بعض خلايا داعش تحاول أن تنشط ببعض المناطق ما دفع القوات الأمنية إلى تكثيف عملياتها الاستباقية لاستهداف تلك الخلايا سواء بضربات جوية أو بعمليات نوعية اوانزال جوي وتأمين الحدود والاستمرار بالملاحقة والمتابعة”.

واضاف رسول، إن “القبض على نائب زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، تم بجهود وزارة الداخلية ومديرية شرطة الحويجة وذلك بأحد الشقق في منطقة واحد آذار بمحافظة كركوك”، مبينا انه “كان بدرجة أمير وكان يعمل كمسؤول استخبارات بالتنظيم الارهابي وقاد الكثير من عمليات القتل والارهاب”.

كما اعلن قائد حدود المنطقة الثانية بمحافظة الانبار اللواء الركن عمار الكبيسي، ان ” القوات الامنية داهمت منطقة الولج شمال منفذ الوليد الحدودي مع سوريا غربي الانبار، بعد ان رصدت الكاميرات الحرارية المنصوبة على الشريط الحدودي مع سوريا وجود عجلتين لخلايا ارهابي داعش تروم التقرب من المناطق الغربية وتمكنت القوة من قتل احد عناصر عصابات داعش الاجرامية “.

واضاف ان” القوات الامنية تمكنت من الاستيلاء على العجلتين وبداخلهما اسلحة متنوعة تم ابطال مفعولها من قبل فرقة معالجة المتفجرات دون وقوع اي اصابات في صفوف القوات الامنية ، مبينا ان” القوات الامنية فرضت اجراءات امنية مشددة على طول الشريط الحدودي مع سوريا للحيلولة دون وقوع اي عملية تسلل من الاراضي السورية باتجاه المناطق الغربية “.

بدوره افاد مدير شرطة قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار العميد جمال الجميلي، “القوات الامنية مسنودة بقوة من فرقة معالجة المتفجرات تمكنت من ابطال مفعول العديد من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة بعملية امنية استهدفت مناطق الشهداء ومناطق اخرى جنوبي مدينة الفلوجة ضمن خطة تطهير المناطق المحررة من خطر الاجسام المفخخة”.

واضاف ان” القوات الامنية ابطلت مفعول الاجسام المفخخة دون وقوع اي اصابات بشرية او مادية في صفوف القوة المقتحمة ، مبينا ان” هذه العملية تهدف الى تأمين كافة المناطق المحررة من خطر الاسلحة الغير منفلقة “.

من جهته افاد مصدر امني عراقي، ان “حصيلة انفجار العبوة الناسفة في منطقة بنجا بكركوك، ارتفعت الى قتيل ومصابين اثنين”، مضیفا ان “قوة امنية طوقت المكان، ونقلت المصابين الى مستشفى قريب لتلقي العلاج والجثة الى الطب العدلي”.

هذا واصيب مقاتلان باللواء 47 في الحشد الشعبي، أن “مقاتلين اثنين باللواء 47 في الحشد الشعبي اصيبا، مساء امس، بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة اثناء اداء الواجب في منطقة الفاضلية التابعة لناحية جرف النصر”، لافتا أن “تنظيم “ داعش” الإرهابي يحاول يائسا التأثير على قيام الحشد الشعبي بأداء واجباته”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها