نشر : December 5 ,2019 | Time : 17:03 | ID 165977 |

تفكيك شبكة إرهابية بالأنبار، والحشد يداهم داعش بديالى

شفقنا العراق-متابعة- اعلنت خلية الإعلام الأمني، تفكيك شبكة ارهابية في محافظة الانبار، کما أكدت اللجنة الأمنية في مجلس ديالى، الخميس، أن عمليات الحشد الشعبي الأمنية مستمرة في تعقب تنظيم “ داعش” لليوم الثالث على التوالي، فیما نفذت قوات الحشد الشعبي، عملية استباقية في عمق جزيرة نينوى المحاذية للحدود العراقية السورية لملاحقة فلول تنظيم “ داعش” الاجرامي.

واعلنت خلية الإعلام الأمني، انه “وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة السابعة بالتعاون مع استخبارات لواء ٢٩ من تفكيك شبكة ارهابية مكونة من اربعة إرهابيين”، مشیفا ان “المعتقلين يعملون بما يسمى {ديوان الحسبة} في منطقة الشامية بالانبار، وهم مطلوبين الى القضاء وفق احكام المادة 4 ارهاب”.

كما نقل بيان للحشد عن رئيس اللجنة صادق الحسيني قوله ان “عمليات الحشد الشعبي الأمنية في تعقب فلول داعش في مناطق حمرين ونفط خانة وإمام ويس مستمرة لليوم الثالث رغم الأجواء المناخية السيئة”.

واضاف الحسيني، ان “العمليات تجري وفق خارطة اهداف اعدتها اللجان الاستخبارية”، مبينا أن “عشرات الكليومترات تم تمشيطها خلال اليومين الماضيين خاصة في مناطق عمق تلال حمرين ونفط خانة بالاضافة الى تأمين سلسلة طرق حيوية مهمة لقواطع الحشد الشعبي “.

الى ذلك نفذت قوات اللواء 33 في الحشد الشعبي، اليوم، عملية استباقية في قاطع عمليات نينوى تستهدف عمق جزيرة نينوى المحاذية للحدود السورية ، تمكنت خلالها من تطهير وتأمين قرى (الحسينية ، الإبراهيمية ، الدباج ، الشيخ يونس)”.

وأضاف البيان أن “العملية اسفرت ايضا عن مداهمة و ردم بعض المضافات والوديان التي كان يتخذها عناصر “ داعش” مواقع آمنة للتحرك باتجاه القطعات الأمنية مستغلين وعورة الارض الغير مستقرة، مؤكدا أن العملية انتهت بتحقيق الأهداف المرسومة لها”. ا

فيما افاد مصدر امني، ان “تنظيم داعش هاجم قوات البيشمركة في منطقة الدكات الواقعة بين محافظتي ديالى والسليمانية ما ادى الى مقتل عنصرين من هذه القوات واصابة اثنين اخرين بجروح”، لافتا ان “البيشمركة احبطت الهجوم”، مشيرا الى انها “كبدت التنظيم خسائر كبيرة”.

من جهتها أعلنت خلية الإعلام الأمني، ان “قواتنا الامنية تواصل تطهير الأراضي من مخلفات عصابات داعش الإرهابية، فقد نفذت قوة مشتركة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين واجب تفتيش شمل قرى ( امطجعات-ابو درج-هباب الطير-بيار وضحة)”.

وأضافت أن “الواجب جاء وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، نتج عنه العثور على 13 أسطوانة اوكسجين و12 عبوة ناسفة و10 صواريخ قاذفة ضد الدبابات، وقد تم التعامل مع المواد المضبوطة أصولياً”.

وايضا أعلن الحشد الشعبي، إن “قوة من اللواء 44 ب‍الحشد الشعبي التابع لقيادة عمليات نينوى للحشد، فجرت عدداً من مضافات داعش في صحراء الحضر جنوب الموصل”، مضيفا أن “القوة عثرت على مخبأ للسلاح والعتاد والمتفجرات في ذات المنطقة”.

هذا وقالت خلية الاعلام الامني، انه “رغم الاندحار الكبير لعصابات داعش الإرهابية وعلى جميع المستويات، إلا أن ما تسمى وكالة أعماق مازالت تروج للأخبار الكاذبة”.

وأضاف انه “من خلال الرصد والمتابعة لما نشرته هذه الوكالة الإرهابية في شهر تشرين الثاني ٢٠١٩ فقد تبين أن نسبة الأخبار الكاذبة والملفقة بلغت ٧٣ بالمئة، فيما بلغت نسبة الأخبار التي لا تحمل قوة إعلامية أو ذات تأثير ٢٧ بالمئة، كما مبين في الجدول المرفق ادناه”.

كما انهت “قوات اللواء ١٩ بالحشد الشعبي اليوم، من تنفيذ واجب تأمين وتفتيش الحدود مع سوريا غرب الانبار ضمن قاطع اللواء العمليات جاءت لتفويت الفرصة على المتسللين من داعش والمهربين”، مضيفة أن “قوات حرس الحدود المحاذية لقوات اللواء ١٩ بالحشد الشعبي صدت، امس الأربعاء، تعرضا لعناصر “داعش” الإرهابي حيث تمكنوا من الاستيلاء على عجلة واسلحة بعد هروب “الدواعش” الإرهابيين”.

من جانبها افاد مدير شرطة قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار العميد جمال الجميلي، إن “سماع دوي انفجارات بالقرب من سيطرة الموظفين شرقي مدينة الفلوجة، ناجم عن تفجير مخلفات لإرهابي داعش تعم العثور عليها بعملية امنية استباقية”.

واضاف ان “فرقة من معالجة الاسلحة غير المنفلقة اغلقت كافة الطرق المؤدية الى مكان الحادث وقامت بأبطال مفعول الاسلحة المضبوطة دون وقوع أي اصابات في صفوف القوات الامنية والمواطنين”، مبينا ان “القوات الامنية ابلغت اهالي تلك مدينة الفلوجة والمناطق المحيطة بها الى ابلاغ القوات الامنية في حال وجود أي جسم غريب “.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها