نشر : November 15 ,2019 | Time : 13:13 | ID 164789 |

السيد خامنئي: لو التزمت الدول الإسلامية بأدنى مراتب الوحدة لما كانت هناك مآس في العالم الإسلامي

شفقنا العراق-استقبل قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي كبار المسؤولين في البلاد وضيوف مؤتمر الوحدة الإسلامية بمناسبة المولد النبوي الشريف، مشیرا لو التزمت الدول الاسلامية بأدنى مراتب الوحدة لما كانت هناك مآس في العالم الاسلامي .

واكد قائد الثورة الاسلامية في هذا اللقاء، ان اسبوع الوحدة ليس مجرد تسمية ولا تكتيكا سياسيا وانما هو عقيدة وايمان بضرورة وحدة الامة الاسلامية.

واضاف آية الله خامنئي: لو التزمت الدول الاسلامية بأدنى مراتب الوحدة لما كانت هناك مآس في العالم الاسلامي واكبرها مأساة فلسطين.

ولفت الى ان موقف ايران من قضية فلسطين حاسم ومبدئي وقد ساعدنا الفلسطينيين وسنساعدهم وعلى العالم الاسلامي الحذو حذونا.

واشار سماحته الى ان الشعب الفلسطيني هو صاحب الارض وهو من يقرر اختيار دولته و يزيل الاراذل من امثال نتنياهو وهو ما سيحصل موضحا ان: تصريحات الامام الخميني والمسؤولين الايرانيين بشأن إزالة “اسرائيل” لا تعني إزالة اليهود وانما إزالة الكيان المفروض عليهم.

وتابع خامنئي قوله : نحن مع الشعب الفلسطيني واستقلاله ولسنا ضد اليهود وهم يعيشون في بلادنا بمنتهى الأمان

وقال سماحته: ان اميركا ليست عدوة مع ايران فقط بل هي عدوة لكافة دول العالم الاسلامي ومنها فلسطين وكذلك شعوب غرب آسيا وشعوب شمال افريقيا وسبب عدائها هو الهوية الاسلامية لتلك البلدان، فهؤلاء يعارضون مفاهيم الاسلام ومعانيه، وهم اشد عداءا للجمهورية الاسلامية.

ولفت قائد الثورة في ايران الى ان اميركا تعارض ايضا السعودية وهم عندما يتحدثون بصراحة بان السعوديين لايملكون غير المال وانه عليهم نهبها يدل على عدائهم الكبير للسعودية.

ودعا سماحته الى التعرف على العدو وتساءل قائلا: ماهو واجب كل انسان شريف تجاه هذا العداء ؟ ومالذي تستوجبه هذه الاهانات من ردود فعل من جانب كل انسان عربي شريف وذو غيرة؟

يتبع…

www.iraq.shafaqna.com/ انتها