نشر : November 14 ,2019 | Time : 19:57 | ID 164754 |

لبنان: الشويفات تشيع أبو فخر..والوفاء للمقاومة:لضرورة انقاذ اقتصادنا الوطني وحماية الاستقرار الداخلي

شفقنا-بيروت-
واصلت مجموعات من المتظاهرين قطع العديد من الطرق الرئيسة في محيط بيروت وعدد من المناطق اللبنانية، في المقابل اعيد فتح بعضها بمساعدة من الجيش اللبناني والقوى الأمنية. ففي منطقة خلدة أقدم المتظاهرون صباح الخميس على قطع جميع المسالك بين بيروت والجنوب لاسيَّما الطريق البحرية، وامتداداً على طول الاتوستراد الساحلي الذي تمَّ تقطيعه في منطقتي الناعمة والجية، وقد أعيد فتح الطريق قرابة العاشرة صباحاً. وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام عن فتح نفق نهر الكلب على المسلكين الشرقي والغربي بعدما تم بناء حائط اسمنتي داخل النفق.

هذا وأعاد الجيش فتح اوتوستراد زحلة وإزالة السواتر الترابية، حيث استقدم جرافات لهذه الغاية، كما يتوجه لفتح كل الطرق المقفلة في البقاع الأوسط، وقام ايضاً بفتح الطريق الدولية التي تربط البقاع بالجنوب عند نقطة مفرق سوق الخان. وفي السياق، يسعى الجيش لفتح الاوتوستراد تحت جسر مستديرة البترون، إذا جرى حوار مع المحتجين لهذه الغاية.

وفي شكا فتح الجيش مسلكي الاوتوستراد بعد إزالة العوائق والسيارات والعمود الحديدي، إلا أن المحتجين يحاولون إعادة الاقفال وترك مسرب واحد لسيارات الاسعاف وآليات القوى الامنية. كما أقفل بعض المعتصمين منذ الساعة الثامنة والنصف صباحاً سراي زحلة، بما فيها الدائرة المالية. كما قاموا بإقفال مركز “اوجيرو” ومنعوا الموظفين والمواطنين من الدخول. وسجل حضور دوريات للجيش اللبناني، وعناصر قوى الامن الداخلي.

من جهة ثانية، اعتصم المحتجون صباحاً، أمام مركزي المالية والعقارية ومؤسستي المياه والكهرباء في حلبا، وطالبوا الموظفين بالتوقف عن العمل، وقد تم اغلاق المركزين والمؤسستين. وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام، فإن عدداً من المحتجين اعتصموا أمام مبنى أوجيرو في حلبا ورددوا الهتافات المؤيدة لمطالب الحراك ، ودعوا الموظفين الى التوقف عن العمل وتم إقفال المركز. كما أقفل المحتجون مركز وزارة العمل في المدينة، مع الاشارة إلى أن مركز ليبون بوست مقفل. ونفذ طلاب المدارس في اقليم الخروب وقفة تضامنية مع المحتجين، عند مفترق بلدة مزبود مقابل “اقليم مول.

وكان مقتل علاء أبو فخر ليل الثلثاء – الأربعاء بإطلاق نار تحت جسر مثلّث خلدة، شكّل الحادث الأكثر مأسويّة في الانتفاضة وطغى على المشهد العام في البلد، وقد حلّ اسم أبو فخر على مختلف نقاط التجمّع ورُفعت صوره مصحوبة بعبارة “شهيد الثورة” الثاني، بعد حسين العطار الذي قضى في بداية الانتفاضة على خلفيّة قطع طريق المطار.

وعند الساعة الواحدة ظهرا اقيمت مراسم التشييع في بلدته، وقال شيخ العقل الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن الذي تلا الصلاة على الشهيد علاء ابو فخر: “هذه المناسبة هي بمثابة عرس وطني ولكن بمسؤوليتنا الدينية والوطنية نحرم اطلاق النار تحريما قاطعاً”.
سياسيا، اطلع رئيس الجمهورية ميشال عون من وفد الهيئات الاقتصادية على ملاحظاتهم وإقتراحاتهم، لمعالجة الأوضاع الإقتصادية في البلاد ،والسبل الآيلة إلى تحسينها والخروج من الأزمة الراهنة.

وأجرى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اتصالات مع القيادات السياسية ولاسيما المسيحيّة، واعرب عن رفضه لكل اشكال العودة الى الماضي أكان من خلال بناء الجدار الفاصل في نفق نهر الكلب أو المظاهر المسلحة في جل الديب. وأبدت المرجعيات تجاوبها مع كلام الراعي.

واعتبر نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم انه في لبنان اليوم يوجد حراك شعبي واسع ضد الفساد والوضع المتدهور وتوجد محاولة اميركية فاشلة لتوجيه المسؤولية الينا”، مؤكدا ان “حزب الله جزء من الشعب الذي يعاني وستكون انتهازية اعدائنا خاسرة ونحن مطمئنون ان اميركا ستفشل وسيتهدي شعبنا الى الحل وسنكون جزءا من هذا الحل”.

من جهتها، دعت “كتلة الوفاء للمقاومة” اللبنانيين الى “وعي مخاطر المرحلة الحالية التي تتطلب التمسك بالحفاظ على الوحدة والسلم الاهلي ومواجهة الازمة المالية والاقتصادية الحادة”، مشيرة في بيان الى ان “تلبية المطالب المحقة للبنانيين الصادقين تحتاج الى التعاون والتلاقي وبقاء الابواب مفتوحة والحوارات قائمة”، وشددت على “ضرورة انقاذ اقتصادنا الوطني وحماية الاستقرار الداخلي”.

هذا واشار وزير الدفاع الياس بو صعب في تصريح له بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري الى انه “تطرقنا الى الإحتقانات التي تحصل في الشارع إن كان في جل الديب أو في نهر الكلب وخلدة والتي أعادت الى أذهاننا مشاهد الحرب الاهلية عبر بناء الجدران ولكن هذا لا يعني أن الحراك والمطالب في الشارع مسؤولة عن هذه التصرفات” معتبرا ان “الشعب اللبناني يقول كفى ويريد مكافحة الفساد وهذه الصرخة مسموعة”.

وغرد وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل على موقعه على تويتر، قائلا: “الاولوية اليوم لتشكيل حكومة انقاذ ومنع الفكر التخريبي من أخذ البلد الى الصدام. محذرا من جدران العزل وتقطيع الأوصال وجر الناس إلى الاقتتال.

بدوره أعلن عضو ​كتلة التنمية والتحرير​ النائب ​قاسم هاشم​ انه وقع على رفع ​السرية المصرفية​ عن حساباته في الداخل والخارج التزاما بقرار كتلة التنمية والتحرير.

من جهتها دعت ​الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية​ في بيان إلى العودة لاستئناف التدريس يوم غد الجمعة 15/11/2019، مع الأخذ بعين الاعتبار أوضاع ​المدارس​ التي يتعذّر عليها القيام بمهامها في عدد من المناطق لسبب أو لآخر، ومع الحرص على سلامة جميع أفراد الأسرة التربوية”.

وأملت الامانة العامة “أن يوفقنا الله في خدمة أجيالنا الطالعة، ليس فقط لنكبر معاً في ​لبنان​ الكبير، بل لنصلّي معاً من أجل أن تبقى التربية ويبقى التعليم الرافعة الأساس لاستكمال بناء الوطن الرسالة، ولتحقيق المطالبة العادلة والحفاظ على السلم الأهلي”.

www.iraq.shafaqna.com/ انتها