نشر : November 12 ,2019 | Time : 14:44 | ID 164495 |

النزاهة تتحرك بذي قار وميسان والديوانية وكركوك، وصرف رواتب الموظفين بواسط والمناطق المحررة

شفقنا العراق-متابعة- اصدرت هيأة النزاهة، امراً باستقدام المعاون الفني لمحافظ ذي قار الحالي، كما أفصحت الهيأة عن صدور أوامر استقدامٍ بحقِّ عدد من أعضاء مجلس محافظة ميسان الحاليين، وایضا فی الدیوانیة وکرکوك، بینما اكد محافظ واسط، محمد جميل المياحي، صرف رواتب جميع الموظفين لشهر تشرين الثاني الجاري، وأعلـن وزيـر الصناعـة والمعـادن، عن اطلاق الرواتب المدخرة لمنتسبي عدد من شركات الوزارة في المناطق المحررة .

اصدرت هيأة النزاهة، اليوم الثلاثاء، امراً باستقدام المعاون الفني لمحافظ ذي قار الحالي.

وذكرت وكالات عراقية” النزاهة اصدارت امراً باستقدام المعاون الفني لمحافظ ذي قار {علاء شقي الحميداوي} وفقاً للمادة {340} والتي تتعلق بتهم فساد”.

كما أفصحت الهيأة عن صدور أوامر استقدامٍ بحقِّ عدد من أعضاء مجلس محافظة ميسان الحاليين؛ استناداً إلى أحكام المادة {340} من قانون العقوبات العراقي.

واشارت دائرة التحقيقات التابعة للهيأة في بيان، إلى” صدور أوامر استقدام بحق ثلاثة أعضاء في مجلس محافظة ميسان الحالي”، مبينة” تصرفهم بشكل مخالف للقانون في أموال لجنة تعظيم الواردات التي يشغلون عضويتها، فضلاً عن تصرفهم في الأموال المتسلمة من التبرعات ودون استحصال الموافقات الأصولية من وزارة المالية”.

يُشارُ إلى أنَّ الهيأة كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري، عن صدور ستين أمر قبضٍ واستقدامٍ بحقِّ نُوَّابٍ ومسؤولين محليِّين عن تهم فسادٍ وإضرارٍ بالمال العامِّ.

بالسياق أعلنت دائرة التحقيقات في الهيأة عن تمكنها من ضبط العقل المدبر لعدد كبير من عمليات التزوير في دائرة تقاعد الديوانية.

وأشارت الهيأة في بيان، انه” في معرض حديثها عن عملية الضبط التي نفذها فريق عمل من شعبتي التحري والضبط القضائي والتحقيق في مكتب تحقيق المحافظة، إلى أن المتهم الذي تم ضبطه يُعَدُّ العقل المدبر لعمليات التزوير التي طالت أكثر من 120 معاملة تقاعدية، موضحة أن المتهم تم ضبطه عند مراجعته للدائرة وبحوزته مستمسكات مزورة بعد صدور أمر قبض بحقه على وفق أحكام المادة {289} من قانون العقوبات”.

وبينت أنه” تم تنظيم محضر ضبط أصولي بالمضبوطات، وعرضه رفقة المتهم على القاضي المختص؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة”.

الجدير بالذكر أن الهيأة أعلنت في شهر نيسان الماضي عن تنفيذ مكتبها في الديوانية عمليات ضبط لحالات تلاعب وتزوير في تسلُّم رواتب تقاعدية خلافاً للقانون، وتنفيذ أمر قبض بحقِّ مديري دائرة تقاعد الديوانية وعدد من موظفي الدائرة.

الى ذلك أفصحت هيئة النزاهة، الثلاثاء، عن إجراءاتها بصدد استغلال المبالغ المُخصصة لإعادة استقرار وإعمار الأقضية والمدن والمناطق المحررة من الإرهاب خلافاً للتعليمات في محافظة كركوك، مؤكدة صدور أمر قبض بحق سكرتير محافظ كركوك ومدير مكتبه وأربعة مسؤولين.

وذكر بيان للهيئة ، أن “دائرة التحقيقات في الهيأة أشارت، في حديثها عن الموضوع، إلى استغلال مبالغ طائلة من تلك المبالغ المُخصَّصة للإعمار وإعادة الاستقرار لصرفيَّات الضيافة، مبينة أن ذلك شكل مخالفة لتعليمات تنفيذ الموازنة العامة الاتحادية لسنة 2018”.

وأكدت الهيئة، أن “التحقيقات الأولية والاستماع إلى أقوال الشهود توصلت إلى أن صرف المبالغ جاء خلافاً للتعليمات الصادرة عن وزارة المالية”، موضحة أن “المتهم الرئيس في القضية محافظ كركوك الحالي مُكفَّلٌ مالياً، وأن قاضي محكمة تحقيق كركوك أصدر أمر قبضٍ وفقاً لأحكام المادة (340) من قانون العقوبات بحق (6) متهمين هم كلٌّ من سكرتير المحافظ ومدير مكتبه، إضافة إلى مديري أقسام التدقيق والحسابات والعقود في المحافظة ورئيسي لجنتي المشتريات الأولى والثانية”.

وبينت الهيئة، أن “القاضي قرَّر توقيف المتهمين المذكورين والانتقال إلى مبنى محافظة كركوك – قسم الحسابات لإحضار مستندات صرف مبالغ الضيافة، ومفاتحة قسم الموارد البشرية في المحافظة ومديرية توزيع الكهرباء؛ لبيان الوضع القانوني لثلاثة من أقرباء المحافظ، فيما إذا كانوا موظفين على الملاك الدائم فيهما من عدمه”.

صرف رواتب جميع الموظفين بواسط وبغداد ووزارة الصناعة

اكد محافظ واسط، محمد جميل المياحي، صرف رواتب جميع الموظفين لشهر تشرين الثاني الجاري.

وقال المياحي في بيان، انه” سيتم صرف رواتب جميع الموظفين والمتقاعدين لهذا الشهر كذلك مخصصات عقود تنمية الاقاليم وصندوق دعم واسط ومنحة الثلاسيميا ودور الايتام”.

وأشار الى انه” لا صحة للأخبار الكاذبة عن توقف صرف الرواتب، كذلك لا صحة لتوقف المشاريع العاملة”، داعیا المقاولين الى” المراجعة لإستلام السلف الخاصة بهم”، محذراً من” الاشاعات”.

من جهته أعلـن وزيـر الصناعـة والمعـادن صالح عبدالله الجبوري، الثلاثاء، عن اطلاق الرواتب المدخرة لمنتسبي عدد من شركات الوزارة في المناطق المحررة .

وذكر بيان للوزارة ، أن “الوزير الجبوري وافق على صرف الرواتب المدخرة لموظفي الشركة العامة لمعدات الاتصالات والقدرة والشركة العامة للسمنت العراقية والشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية والشركة العامة للزجاج والحراريات والشركة العامة للصناعات النحاسية والميكانيكية بعد اكمال التصاريح الامنية الخاصة بهم والتأكد من سلامة موقفهم”.

وأضاف البيان أن “الوزارة وبتوجيه ومتابعة مباشرة من وزيرها ومن خلال مكتب التصاريح والمعلومات الامنية تواصل جهودها الاستثنائية لأكمال التصاريح الامنية لكافة منتسبي شركات الوزارة في المدن المحررة لغرض منحهم مستحقاتهم المالية”.

بدوره أعلن محافظ بغداد محمد جابر العطا، الثلاثاء، عن اطلاق 1240 درجة وظيفية ضمن دائرة صحة الكرخ لمختلف الاختصاصات وبحسب حركة الملاك للعام الماضي 2018، فيما وجه مديريات التربية الست في العاصمة بالمباشرة بترويج معاملات تحويل المحاضرين بالمجان إلى عقود.

وقال العطا في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية إن “المحافظة وضمن جهودها لتوفير فرص عمل وسد الشواغر في المؤسسات المختلفة ضمن الاصلاحات الحكومية التي اعلنها مجلس الوزراء مؤخرا، اطلقت 1240 درجة وظيفية ضمن دائرة صحة الكرخ”.

وأضاف، أن “المحافظة اطلقت نافذة الكترونية من اجل استقبال طلبات التعيين للراغبين بالحصول على الوظائف، منوها بأن هذه الدرجات توفرت ضمن حركة الملاك للعام الماضي 2018 واستنادا الى تعليمات الموازنة الاتحادية للعام 2019”.

تقرير أميركي: السياسيون يرصون صفوفهم مع تراجع زخم التظاهرات

أفاد صحيفة “ستار ان سترايب” الامريكية، الثلاثاء، بأن السياسيين العراقيين بدأوا برص صفوفهم في ظل تراجعم زخم التظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي تشهدها البلاد منذ بداية شهر تشرين الأول الماضي.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إنه “ومع تزاحم الطبقة السياسية العراقية ورصها لصفوفها ومع تقلص الحشود الآن وتراجع عنف الدولة ، أصبحت أحزان الخوف تتسلل عبر حركة الاحتجاج”، مبينة أنه “ومع تراجع الحشود بدأت حملة أوسع، حيث تم اعتقال المئات من المحتجين واختفى مسعفون متطوعون في طريقهم إلى ميدان التحرير في بغداد ، ولم يسمع عنهم منذ ذلك الحين”

وأضافت الصحيفة، أنه “في عشرات المقابلات،وصف المتظاهرون والمسعفون وجود ضباط مخابرات وافراد مجهولين يظهرون في خيام مليئة بالأصدقاء ثم يقومون بالتقاط صور على هواتفهم المحمولة ويغادرون ، ثم أظهر النشطاء رسائل على هواتفهم ، ينصحونهم بالعودة إلى المنزل أو توجيه تهديدات لهم أكثر فضاضة”.

من جانبه قال الناشط غيث محمد وهو يجلس في خيمة لزملائه المتظاهرين “الجميع خائفون الان ولكن علينا أن نبقى”، مضيفا أن ” العودة الى البيت هو استسلام كما انه مخاطرة بالتعرض للاختطاف من قبل قوات الامن ،لذا نحن هنا على استعداد للبقاء والموت هنا من أجل حقوقنا “

وقال علي صالح وهو متظاهر طالب في ميدان التحرير ببغداد للصحيفة “إنهم يعدون بإجراء تغييرات في كل مرة نحتج فيها ، لكنه ليس قانونًا جديدًا أو تنازل نريده. إنه حقوقنا. إنه تغيير أساسي في طريقة حكمنا”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها