نشر : November 12 ,2019 | Time : 14:25 | ID 164494 |

مواصلة التظاهرات باليوم الـ19.. خلف يتهم مجموعات بصنع عبوات، والتربية تنفي الغاء عطلة نصف السنة

شفقنا العراق-متابعة-دخلت التظاهرات في العاصمة بغداد، فضلا عن محافظات اخرى، اليوم الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019، يومها التاسع عشر على التوالي، والتي ابتدأت بمطالب توفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة، وانتهت بمطالب اخرى ابرزها تعديل الدستور وقانون الانتخابات.

أفاد مصدر امني، اليوم الثلاثاء، إن القوات الامنية وضعت كتلا كونكريتية اضافية اعلى من الكتل الموجودة ضمن ساحة الخلاني، وسط بغداد”، موضحا أنه “بهذا تكون الساحة اغلقت بكتل قصيرة اولى والثانية طويلة”.

فيما أفاد مصدر آخر، إن قوات مكافحة الشغب اطلقت، صباح اليوم، القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وابعادهم عن ساحة الخلاني وسط بغداد، مشيراً الى أن القنابل الدخانية تطلق بشكل متقطع، مضيفا أن متظاهرين يتحصنون وراء الكتل الكونكريتية التي وضعتها القوات الامنية للفصل بين ساحتي الخلاني والتحرير، مشيرا الى أن اطلاق القنابل الدخانية يهدف الى تفرقة المتظاهرين وارجاعهم الى ساحة التحرير.

من جهتها أفادت وكالات عراقية في وقت سابق، ان “الموقف ضمن ساحة الخلاني وسط بغداد هو تجمع عدد من المتظاهرين خلف الكتل الكونكريتية مع رمي متقطع للقنابل المسيلة للدموع، اسفرت عن اختناق ١٥ حالة تمت المعالجة الفورية، مبينا انه لاتوجد اي حالات خطرة.

حراك في الديوانية وميسان وذي قار

أفاد وكالات عراقية إن آلاف الطلبة والمعلمين تظاهروا في “ساحة الساعة” أمام مبنى محافظة الديوانية.

 كما اقتحم عدد من المتظاهرين، اليوم الثلاثاء، جامعة ميسان وسط المحافظة.

وبحسب ما اكده مصدر محلي في المحافظة، ان “عددا من المتظاهرين اقتحموا اليوم جامعة ميسان وتظاهروا في داخلها من اجل اغلاقها”، مضیفا ان “المتظاهرين رفعوا لافتة كتب عليها العصيان وتنظيم اعتصام طلابي”

هذا وذكر مصدر أمني أن “قوة من الرد السريع توجهت الى ذي قار لحماية المتظاههرين والمؤسسات الحكومية وفرض الامن في المحافظة”.

وواصل عدد كبير من المواطنين الاعتصامات في الناصرية حيث شهد العراق وتحديداً بغداد ومدن الوسط والجنوب تظاهرات شعبية مستمرة انطلقت مطلع الشهر الماضي واستمرت الى يومنا هذا.

خلف يتهم مجموعات بالمطعم التركي بصنع عبوات

أكد عبد الكريم خلف الناطق بأسم القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، أن مجموعات بالمطعم التركي صنعت عبوات، مبيناً أن أعمال العنف لا تمت للمتظاهرين السسلميين بصلة.

وقال خلف في مؤتمر صحفي، إن “مجموعات قامت باعمال اجرامية باستخدام العتاد الحي وشاهدنا اعمال تخريب في المباني القريبة من ساحة الخلاني”، مبيناً أن “مجموعات بالمطعم التركي قامت بصنع عبوات وجرائم عدة ترتكب داخل بناية المطعم”، مضیفا أن “مثيري الشغب قطعوا 3 جسور في الناصرية وأخلوا بالأمن العام، مؤكداً أن “حزم الاصلاحات بحاجة للمتظاهرين السلميين”، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن “اعمال العنف لا تمت الى المتظاهرين السلميين بصلة”.

ودعا خلف “الشباب للحذر من المخاطر التي تتواجد داخل المطعم التركي”، لافتاً إلى أن “بعض المجموعات تعمدت اثارة العنف بعد تراجع اعداد المتظاهرين”، متابعا أن “وزارات عدة نجحت في انجاز إصلاحات وتم توفير فرص عمل كثيرة”.

وبين خلف أن “القنابل المسيلة للدموع سي أس تستخدمها قواتنا وهي مستخدمة في معظم الدول والغازات التي نطلقها تستخدمها امريكا ولا صحة حول خطورتها كما رصدنا المتورطين بأعمال الحرق والنهب في وسط بغداد”، لافتا: “قدمنا طلبات الى الانتربول بحق بعض العراقيين والاجانب الذين حرضوا على العنف”.

التربية تنفي الغاء عطلة نصف السنة والسبت

نفت وزارة التربية، اليوم الثلاثاء، الغاء عطلة نصف السنة وعطلة السبت للمدارس في عموم المحافظات.

وﻗﺎل المتحدث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮزارة ﺣﻴﺪر ﻓﺎروق ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر اﻟﺴﻌﺪون، في تصريح صحفي، إن” الوزارة ﻟﻢ ﺗﺼﺪر أي ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺑإﻟﻐﺎء ﻋﻄﻠﺔ ﻧﺼﻒ العام أو ﺟﻌﻞ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ دواﻣﺎ رﺳﻤﻴﺎ ﻓﻲ المدارس”.

وأﻛﺪ السعدون أن “اﻧﻘﻄﺎع الملاكات اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ ﻋﻦ ﻣﻮاﺻﻠﺘﻬﻢ اﻟﺪوام ﻓﻲ ﻣﺪارﺳﻬﻢ، أﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﺒﻲ في اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻟﻮﺟﻮد ﺧﻄﺔ دراﺳﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻣﻘﺴﻤﺔ ﺑﻮاﻗﻊ ﺣﺼﺺ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺎدة وﻣﺮﺣﻠﺔ”، لافتا إﻟﻰ “ﺗﻜﺜﻴﻒ الوزارة ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاد دراﺳﻴﺔ ﺧﻼل المدة الماضية”.

وﺷﺪد اﻟﺴﻌﺪون ﻋﻠﻰ أن الوزارة “ﻟﻢ ﺗﺼﺪر أي تعميم ﻳﺮﻣﻲ إﻟﻰ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ أو ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﻦ اﻋﺘﺼﻤﻮا ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺴﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻟﻜﻮن المدارس ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ بالمديريات والأﺧﻴﺮة ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ إدارﻳﺎ ﺑﻤﺠﺎﻟﺲ المحافظات، وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﺄن أي ﻗﺮار أو أواﻣﺮ إدارﻳﺔ ﺗﻜﻮن ﺻﺎدرة ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ المحلية ﻟﺘﻠﻚ المحافظة اﻟﻰ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎﺗﻬﺎ”.

وختم السعدون”هناك اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪوام ﺿﻤﻦ ﻣﺪارس ﺑﻐﺪاد والمحافظات ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺌﻨﺎف الدراسة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ وﺟﻮد ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻋﺎل ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت المعنية ﻣﻦ أﺟﻞ تأمين المدارس ﻣﻊ وﺟﻮد تمركزات أﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻐﻴﺔ ﺧﻠﻖ أﺟﻮاء ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ ﻣﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﻓﻲ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﺑﻨﺠﺎح”.

الى ذلك قال مدير اعلام تربية محافظة النجف وسام الرازقي ، ان “أغلب ادارات المدارس في النجف تلقت تهديدات من اجل غلق المدارس والاضراب عن الدوام”، مضیفا ان “المدارس التي تلقت تهديدات هي اعدادية الحدباء للبنات، ومدارس النوارس والفهد والانوار وكلية التربية للبنات وكذلك اعدادية الكندي والفراهيدي”.

بالسياق قالت نقابة المعلمين العراقيين، إنها “تدعو الى تظاهرة موحده في جميع المحافظات لمنتسبيها من الملاكات التعليمية والتدريسية والزملاء المشرفيين التربويين والاختصاصيين تنطلق من مقرات فروعها في المحافظات الى ساحات التظاهر الساعة العاشرة صباحاً غدا الاربعاء”، مشددة على ضرورة “رفع لافتات تتضمن مطالب الجماهير التي اقرها المجلس المركزي”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها