نشر : November 12 ,2019 | Time : 10:07 | ID 164480 |

العتبة العباسية تنظم محاضرات تثقيفية لأمهات الأيتام وتشرع بحملة لتأهيل وتقليم وتشكيل الأشجار

شفقنا العراق-نظّم مركزُ الثقافة الأسريّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة سلسلة محاضراتٍ تثقيفيّة لعددٍ من أمّهات الأيتام، اللاتي تكفّلت بهنّ مؤسّسة نور الحسن الخيريّة للأيتام وهي إحدى المؤسّسات الخيريّة في محافظة كربلاء المقدّسة، وكانت بعنوان: (الاحتياجات النفسيّة للمراهقين)، إذ تهدف الى المساهمة في زيادة وعي الأمّهات في كيفيّة التعامل مع المراهق.

المحاضرات يُشرف على إلقائها وإدراتها واختيار مواضيعها كادرٌ متخصّص يمتلك من الخبرة ما يؤهّله لأداء هذه المهمّة، وله القدرة على التعامل مع أيّ إشكاليّة بهذا الخصوص ويعمل على وضع الحلول لها.

مسؤولةُ المركز المذكور الأستاذة أسمهان إبراهيم بيّنت لشبكة الكفيل: “لا زلنا متواصلين ببرنامجنا الذي يهدف الى المساهمة في زيادة وعي الأمّهات في كيفيّة التعامل مع المراهق، وهو واحدٌ من برامج عديدة تبنّاها المركز، وقد وضع على جدول أعماله فقرات عديدة بضمنها طرق وآليّات التعامل مع المراهق، حيث تمّ طرحُ مواضيع عديدة كان أغلبها من الواقع الذي نعيشه معزّزاً بأمثلةٍ واقعيّة، مع طرح الحلول لهذه المشاكل وإبداء بعض الملاحظات والتوصيات”.

وأضافت: “كذلك كانت هنالك فقرة للاستماع لأسئلة واستفسارات المشاركات، والعمل على إيجاد إجابةٍ لها بطرقٍ وآليّات علميّة حديثة تتلاءم مع أيّ مشكلة”.

وأكّدت أسمهان: “لمسنا هناك تفاعلاً إيجابيّاً لما يُطرح وانجذاباً كبيراً بالإضافة الى الحضور المكثّف، وذلك لبساطة ما يُطرح ودسومة المعلومة التي تُطرح بما يتناسب مع الحضور”.

يُذكر أنّ المركز قد دعا الراغبات بالمشاركة والاستفادة من هذا المشروع الاتّصال على الرقم (07828884555) أو على مواقع التواصل الاجتماعي (فايبر، واتساب، تلكرام)، والانضمام إلى قناة مركز الثقافة الأسريّة عن طريق الرابط التالي: https://t.me/thaqafaasria1.

كما يُعتبر مشروعُ تشجير الشوارع والجزرات الوسطيّة لطرقات مدينة كربلاء المقدّسة واحداً من المشاريع التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وما زالت متواصلةً فيه لغرض إتمام تشجير كافّة الشوراع والساحات، وإنّ عملها هذا الذي تكفّلت به مجموعةُ مشاتل الكفيل لم يقتصر على الزراعة فحسب، بل هناك أعمال أخرى هي إدامة هذا المشروع من ناحية السقاية واستبدال الأشجار المتضرّرة، إضافةً الى مكافحتها بالمبيدات وتصليح الحواضن الخاصّة بها وغيرها من الأعمال، ومنها أعمال التقليم والتشكيل التي تُجرى بصورةٍ موسميّة.

حيث قامت مجموعةُ مشاتل الكفيل بأعمال تأهيل وتقليم الأشجار المزروعة على جانبي طرق المدينة القديمة والشوارع الرئيسيّة في محافظة كربلاء المقدّسة بالإضافة الى الساحات والجزرات الوسطيّة، التي تمّت زراعتها سابقاً ضمن مشروع التشجير الذي تبنّته العتبةُ العبّاسية المقدّسة.

الحملةُ بدأت منذ وقتٍ ليس بالقصير وهي موسميّة، وجاءت بعد أن تعرّض قسمٌ من الأشجار الى أضرارٍ أثناء الزيارة في شهرَيْ محرّمٍ وصفر، ومن أجل إدامة خضرتها ونضارتها باشرت ملاكاتُ مجموعة مشاتل الكفيل بهذه الأعمال التي شملت:

– تقليم الأشجار بأنماطٍ وأشكالٍ فنيّة جميلة تتلاءم مع فصل الشتاء.

– إزالة الأشجار المتضرّرة واستبدالها بأشجار أخرى من نفس الفصيلة.

– تأهيل أماكن زراعة الأشجار وتنظيفها وإعادة ترتيبها من جديد.

– تسميد أرضيّة هذه الأشجار.

– القيام بعمليّة جرد لما تحتاجه باقي الشوارع من أشجار للمباشرة بزرعها.

يُذكر أنّ هذه الحملة هي جزءٌ من مشروع مجموعة مشاتل العتبة العبّاسية المقدّسة الخاصّ بتشجير محافظة كربلاء المقدّسة، والمساهمة في تجميل مدينة سيّد الشهداء(عليه السلام) وإظهارها بأجمل صورة، وبما يتلاءم مع مكانتها المقدّسة في قلوب المسلمين والعالم أجمع وبما يخدم سكّانها وزائريها، وإنّ جميع الأشجار وشتلات الزينة والزهور الداخلة ضمن هذه الأعمال هي من إنتاجها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها