نشر : November 11 ,2019 | Time : 13:48 | ID 164437 |

الممثلة الأممية: المرجعية الدينية أكدت على اجراء إصلاحات حقيقية بمدة معقولة

شفقنا العراق-انهت مسؤولة بعثة الامم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت زيارة الى مكتب المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني بعد ان التقت بسماحة المرجع “دام ظله ” صباح اليوم الاثنين 11 تشرين الثاني 2019.

وقالت بلاسخارت في مؤتمر صحافي عقدته اليوم في النجف عقب لقائها المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني، ، اننا “قدمنا نصائح للحكومة العراقية وحان الوقت لتقدم شيئا للشعب”، مشددة على ضرورة “احترام سيادة العراق من الكل ونحن نحترم ذلك”.

واضافت انه “لا يجب ان يكون العراق ساحة للتصفيات السياسية لان هناك اخبار تصلنا من كل الاطراف بهذا الشان “، داعية الحكومة الى “التحقيق في مسالة من اين اتى الغاز المسيل للدموع؟”.

وبشأن لقائها بالمرجع السيستاني، الذي اعتبرته شرف كبير اكدت بلاسخارت ان “المرجعية ابدت قلقها من عدم الجدية القوى السياسية باجراء الاصلاحات، واكدت ان المتظاهرين لا يمكن ان يعودوا الا باجراء الاصلاحات”

وتابعت “ان المرجعية الدينية اكدت على ضرورة عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين كما أكدت على محاسبة الفاعلين لهذا العنف بدون تاخير، مع وقف الاعتقالات والاختطافات وأعمال القتل فوراً”

واكدت المرجعية على لسان مسؤولة بعثة الامم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت في مؤتمر صحفي، على “ضرورة اجراء إصلاحات حقيقية بمدة معقولة”، وفي هذا السياق بينت ان “المرجعية الدينية رحبت بمقترح الامم المتحدة بان بكون هناك اطار قانوني موحد للانتخابات”.

وشددت، ان “المرجعية ابدت قلقها من ان القوى السياسية ليس لها الجدية بإجراء هذه الإصلاحات”.

واضافت بلاسخارت، ان “المرجعية قد اكدت ان المتظاهرين لايمكن ان يعودوا الى بيوتهم من دون تحقيق الإصلاحات التي يطالبون بها، وان السلطات الثلاثة ومعها السلطة القضائية ان لم تكن قادرة او لا تريد تحقيق الإصلاحات المطلوبة فلابد من سلوك طريق اخر”.

من جانبها أكدت بلاسخارت، ان “العراق بلد ذو سيادة والأمم المتحدة تقدم النصح والمشورة ويجب الحفاظ على سيادة العراق”

ودعت ممثلة الأمم المتحدة جميع الدول والمنظمات الى القيام بنفس الشئ (احترام سيادة العراق) وان هذا البلد لا يجب ان يكون ساحة للصراعات.

أبرز ما جاء في حديث ممثلة الأمم المتحدة جنين هانس:

-شرف كبير ان التقي السيد السيستاني

-الاوضاع والظروف التي يمر بها البد هي سبب الزيارة

خلال هذا اللقاء مع سماحته اكد على ما يلي:

1- ضرورة عدم استخدام العنف لاي سبب كان

2- نطالب مرّةً اخرى بمحاسبة المتسببين بهذا العنف

3- وقف الاعتقالات والخطف فورًا

4- ضرورة العمل على اصلاحات حقيقية بمدة معقولة

5- ضرورة اجراء قانون موحد

6- المرجعية تبدي قلقها من جذية القوى السياسية حيال القيام بهذه الاصلاحات.

7- المتظاهرون السلميون لا يعودون الى بيوتهم دون تحقيق مطالبهم المشروعة “الاصلاحات”.

8- إن لم تكن السطات قادرة او لا تريد تحقيق المطالب فلا بد للسلوك الآخر!

واكدت ممثلة الامين العام على ما يأتي :

1- الامم المتحدة تتابع ما حصل خلال الاسابيع الماضية.

2- غضب وسخط كبيرين في الشارع نتيجة عدم تقديم الخدمات لمدة 16 سنة

3- لدى الناس امال كبيرة بتحقيق المطالب

4- نقوم بتقارير موثوقة للكف عن هذا العنف وندعو الاخرين للتدخل

5- نؤكد على سيادة العراق دائمًا ونقدم المشورة من خلال مراقبة الاحداث.

6- نسعى لتقدم العراق الى الامام

7- حان الوقت الحقيقي لتنفذ السلطات العراقية ما يطلبه المتظاهرون

8- هذا البلد لا يمكن ان يكون ساحةً للصراع بين البلدان.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها