نشر : November 10 ,2019 | Time : 09:13 | ID 164324 |

المرجع الجوادي الآملي: الرجاء يختلف عن الأمل إذ يقرب الإنسان من بلوغ أهدافه كمقدمة إيجايبة

شفقنا العراق-قال آية الله جوادي الآملي: ان الرجاء بوصفه فاعلا في تحفيز الانسان يختلف عن الامل تماما فانه يقربه من البلوغ الى اهدافه كمقدمة ايجابية.

أشار المرجع الديني آية الله الشيخ عبد الله الجوادي الآملي اشار في الاجتماع الاسبوعي لتبيين تعاليم نهج البلاغة، الى حديث من الامام امير المؤمنين عليه السلام حيث قال: “قيمة كل امرئ ما يحسنه” مبينا ان خير الناس انفعهم.

وفي معرض آخر من كلمات قصار في نهج البلاغة، اشار آية الله الجوادي الآملي الى حديث آخر عن الامام علي عليه السلام حيث قال: “أُوصِیكُمْ بِخَمْسٍ لَوْ ضَرَبْتُمْ إِلَیهَا آبَاطَ الْإِبِلِ لَكَانَتْ لِذَلِكَ أَهْلًالاَ يَرْجُوَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ إِلاَّ رَبَّهُ، وَلاَ يَخَافَنَّ إِلاَّ ذَنْبَهُ، وَلاَ يَسْتَحْيِيَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ إِذَا سُئِلَ عَمَّا لاَ يَعْلَمُ أَنْ يَقُولَ: لاَ أَعْلَمُ، وَلاَ يَسْتَحْيِيَنَّ أَحَدٌ إِذَا لَمْ يَعَلَمِ الشَّيْءَ أَنْ يَتَعَلَّمَهُ وَعَلَيْكُمْ بِالصَّبْرِ فَإِنَّ الصَّبْرَ مِنَ الْإِيمَانِ كَالرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ، وَلاَ خَيْرَ فِي جَسَدٍ لاَ رأْسَ مَعَهُ، وَلاَ في إِيمَانٍ لاَ صَبْرَ مَعَهُ.

واوضح سماحته معلقا على الحديث العلوي الشريف، ان الرجاء يختلف عن الامل تماما فالاول يقرب الانسان من البلوغ الى اهدافه كمقدمة ايجابية خلافا للامل فانه يفقد المقدمة لتحقيق الاهداف فان الله تبارك وتعالى قال في محكم كتابه الكريم: “لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا.

وصرح المرجع الديني آية الله الجوادي الآملي بان جميع الامور موئلها الى الله عز وجل الا ان الرجاء يأخذ دوره في حياة الانسان بوصفه فاعلا في تحفيزه لتحقيق الاهداف.

هذا وكانت قد انطلقت النهضة العالمية لقراءة نهج البلاغة في عدد من المساجد بقم المقدسة بالتزامن مع صدور كتاب “شرح نهج البلاغة” عن قائد الثورة الإسلامية في ثلاثة مجلدات ويحتوي على دروس شرح نهج البلاغة والتي ألقاها بين عامي 1973 و 1974 وفي مدينة مشهد المقدسة ودروس شرح نهج البلاغة لطلاب حزب الجمهورية الإسلامية في عام 1980.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here