نشر : November 8 ,2019 | Time : 21:33 | ID 164230 |

أكثر من 20 قتيلا في أربعة أيام، ومكتب عبد المهدي يستذكر عقوبات بعض الجرائم!

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-09-05 13:20:34Z | | ÿáÔÄÿ—£–Câ

شفقنا العراق-مفوضية حقوق الإنسان تعلن حصيلة جديدة لضحايا التظاهرات خلال الأيام الأربعة الماضية، ومكتب رئيس الوزراء يستذكر عقوبات بعض الجرائم، وفيما نفت وزارة الداخلية أنباء إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في البصرة، كشف النائب عدنان الزرفي إن 19 شهيدا سقطوا خلال يومين في المحافظة.

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان، اليوم الجمعة، استشهاد 23 شخصا وإصابة 1077 من القوات الأمنية والمتظاهرين خلال الأيام الأربعة الماضية في 4 محافظات.

وكشفت المفوضية في بيان عن “استشهاد ٢٣ واصابة ١٠٧٧ من المتظاهرين والقوات الامنية غادر أغلبهم المستشفى بعد تلقيهم العلاج واعتقال ٢٠١ اطلق سراح ١٧٠ منهم”.

واضافت ان “هذه الاحصائية في ذلك في بغداد وكربلاء والبصرة وذي قار للفترة من ٣- ٧/ ١١/ ٢٠١٩”.

كما قدم وزير الداخلية ياسين الياسري شكره للمرجعية الدينية العليا، على توجيهاتها وإرشاداتها للمتظاهرين والقوات الأمنية.

وثمن الياسري في بيان، مطالبة المرجعية بضرورة المحافظة على النظام والامتثال للقوانين والتمسك بسلمية التظاهر، والمحافظة على الارواح والممتلكات، ونبذ السلوكيات العنيفة، داعيا في الوقت نفسه المواطنين الى التعاون التام مع الأجهزة الامنية، وتفويت الفرصة على دعاة العنف والفوضى الذين يندسون خلال التظاهرات للإضرار بالأمن والتعدي على المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة.

إلى ذلك نفت وزارة الداخلية، أنباء إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في البصرة، وقال المتحدث باسم الداخلية خالد المحنا في تصريح صحفي، إن “الداخلية أصدرت أوامر للامن بعدم حمل الاسلحة النارية في ساحات التظاهر”، مبيناً أن “وسائل اعلام تبالغ في اعلان أخبار لا صحة لها”.

واضاف أن “لا صحة لأنباء إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين في البصرة”.

وشهدت البصرة يوم أمس ليلة دامية بعد اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن أدت إلى سقوط العديد من الضحايا.

وفي السياق أعلن النائب عدنان الزرفي، سقوط 19 شهيدا خلال يومين في محافظة البصرة مع استمرار التظاهرات المطالبة باقالة الحكومة.

وقال الزرفي في حديث اذاعي ان ”هناك أنباء مقلقة عن الاوضاع في البصرة”، مبينا انه ”تم تسجيل 19 شهيدا خلال يومين في البصرة”، مطالبا حكومة البصرة والشرطة ضبط النفس خلال التظاهرات”.

مكتب رئيس الوزراء: “الدولة ملتزمة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق مرتكبي الجرائم

أما مكتب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، فقد أصدر بيانا قال فيه ان افعالا اجرامية وارهابية صاحبت المظاهرات في العراق، وفيما أشار الى أنها لا تمت للممارسات الديمقراطية بصلة، دعا المتظاهرين إلى المحافظة على سلمية التظاهرات وإعطاء صورة مشرقة لتفويت الفرصة على المتربصين بالعراق شراً.

وذكر المكتب في بيان نقلته القناة الرسمية، ان”التظاهرات صاحبتها أفعالاً اجرامية وارهابية وبشكل واضح للعيان بغية النيل من هيبة الدولة وإضعاف مقدراتها وتستهدف شعب العراق وأمنه”.

وأضاف أن “هذه الافعال لا تمت الى الممارسات الديمقراطية بصلة، مثل جريمة القتل العمد ضد المواطنين والقوات الامنية بون وجه حق”، مبينا ان ”عقوبة جريمة التهديد بارتكاب جناية ضد المواطنين الأبرياء والقوات الامنية، السجن بفترة لا تزيد عن سبع سنوات”.

ولفت المكتب الى، ان”جريمة الاعتداء بالضرب او بالجرح او العنف على المواطنين الابرياء والقوات الامنية عقوبتها الحبس بفترة لا تزيد عن سنة واحدة”، وأكد أن “جريمة منع موظفي الدولة عن القيام بواجباتهم الوظيفية عقوبتها الحبس بفترة لا تزيد عن ثلاث سنوات”، موضحاً أن “جريمة تخريب او هدم او اتلاف او احتيال مبانٍ او املاك عامة مخصصة للدوائر او المصالح الحكومية او المرافق العامة او منشآت الدولة ومنها المواصلات والجسور عقوباتها تكون شديدة”.

ودعا البيان المتظاهرين، إلى “الالتزام بالتظاهر السلمي للمطالبة بالحقوق المشروعة ليتسنى للدولة تنفيذها ونبذ الأفعال التي جرمها القانون العراقي والتعاون مع الأمن للقبض على العناصر المسيئة لهم”.

وطالب البيان المتظاهرين، بـ” المحافظة على سلمية التظاهرات وإعطاء صورة مشرقة لتفويت الفرصة على المتربصين بالعراق شراً”، مبينا أن “الدولة ملتزمة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق مرتكبي الجرائم المذكورة”.

الشابندر: عبد المهدي يعتبر التظاهرات مخترقة

من جانبه أكد السياسي العراقي عزت الشابندر، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يرى بأن التظاهرات مخترقة دولياً وإقلمياً ومن الفاسدين الذين يريدون إبعاد أنفسهم عن العقاب.

وأضاف الشابندر إن «عبد المهدي يريد أن يتوحد مطالب المتظاهرين وأن يقدموا ممثلين لهم لكي يفرز المندسين من أصحاب الحقوق المشروعة».

مضيفاً بأن «رئيس الوزراء يرى بأن المظاهرات نتيجة طبيعية للمراحل التي مرت بها العملية السياسية والفساد الذي أنتجته لمدة ١٦ سنة، وإنه يريدهم أن يعودوا إلى منازلهم وهم منتصرين».

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here