نشر : November 8 ,2019 | Time : 20:34 | ID 164224 |

المرجع الجوادي الآملي: إتباع المرجعية هو سبيل إنقاذ العراق

خاص شفقنا-أكد المرجع الديني آية الله الجوادي الآملي إن سبيل إنقاذ العراق هو إتباع المرجعية،  فالعراق كلما تعرض للخطر نهضت المرجعية وأبعدت الخطر عنه.

وفي لقائه بالسفير العراقي في إيران سعد جواد قنديل، أشار المرجع الجوادي الآملي إلى ذكرى بدء إمامة صاحب العصر والزمان الامام المهدي عج الله تعالى فرجه الشريف قائلا: من واجب المجتمع الإسلامي معرفة إمام زمانه “فمن مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية”، فموت المرء رهن بحياته فإذا عاش عاقلاً مات عاقلاً وإذا عاش جاهلاً مات جاهلاً، فالموت ثمرة شجرة الحياة، فالإنسان يجني ثمرة حياته عند الموت.

وأضاف إن الموت في الفكر الإسلامي خروج من القشرة وليس الفناء، لكن العالم الإسلامي بات اليوم متأثرا بالفكر الغربي والأمريكي مما جعله يعتبر الموت فناءا ونهاية الإنسان.

وفي موضوع آخر أشار آية الله الجوادي الآملي إلى استضافة الشعب العراقي الرحبة لزوار الأربعين الحسيني وخاصة الإيرانيين، مبينا ان ترحيبهم بالزوار الإيرانيين وترحيب الإيرانيين بالعراقيين ما هو إلا دليل على تضامن والعلاقة بين الشعبين، فلا يمكن نسيان كرامة الشعب العراقي في الترحيب بالزوار واستضافته لهم، فهذه الاستضافة ليست من قبيل استضافة مسافر مألوف فحسب، بل إنها استضافة للأعزاء ويجب تقديم الشكر للعراقيين لهذا الأمر.

المرجع الآملي أشار إلى الممارسات العدائية التي تقوم بها أمريكا وإسرائيل في المنطقة وقال: ان وجود أمريكا في المنطقة آفة تحمل تأثيرات مشئومة، فعلى الشعب العراقي والإيراني والشعوب الإسلامية الأخرى أن يعرفوا بأن الغرب وخاصة أمريكا ليسوا إلا موتى وإن حياتهم كحياة الحيوان وليس الإنسان. للإمام علي عليه السلام حديث ورد في نهج البلاغة: فَالصُّورَةُ صُورَةُ إِنْسَانٍ وَ اَلْقَلْبُ قَلْبُ حَيَوَانٍ وَذَلِكَ مَيِّتُ اَلْأَحْيَاءِ. أي أن ترامب وأمثاله أناس وأحياء في الظاهر بينما انهم موتى على الأرض في الباطن.

وأكد المرجع الديني أنه لا فرق بين الشعب العراقي والإيراني، موصيا الشعبين بأن يحترموا القرآن أكثر من ذي قبل ون يحترموا أحاديث أهل البيت عليهم السلام وهم عدل القرآن، مصرحا بالقول: لدينا أعداء مشتركون وهم أمريكا وإسرائيل ووفقا لما ورد في القرآن فإنهم يحيكون المؤامرات ضدنا يوميا، من هنا على الدولتين أن يتسلحا باليقظة في مواجهة الخطر الأمريكي والإسرائيلي وإذا ما تسلح الشعب والمسئولين باليقظة فلن تحدث أي مشكلة اقتصادية حتى يركب العدو موجتها.

كما أشار سماحته إلى مكانة المرجعية العراقية السامية، بالقول: على الشعب العراقي أن يعرف بأنه كلما تعرض العراق إلى الخطر نهضت المرجعية وأبعدت الخطر عن العراق، ومن هنا يجب على الشعب العراقي ان يحترم سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني “دام ظله” والمراجع العراقيين الآخرين، ذلك أنهم خلفاء الأئمة عليهم السلام ولا سبيل لإنقاذ العراق في يومنا سوى هذا إتباع المرجعية.

وفي مستهل اللقاء قدم السفير العراقي تقريرا عن الأنشطة التي أنجزت في العراق في سبيل إسداء الخدمة لزوار الأربعين وخاصة الزوار الإيرانيين كما قدم تقريرا عن الأحداث التي تشهدها العراق والظروف التي يمر بها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here