نشر : November 9 ,2019 | Time : 09:20 | ID 164211 |

عودة الهدوء لأم قصر وامتعاض شديد لقطع الانترنت

شفقنا العراق-متابعة- أكد قائد شرطة البصرة، أن الوضع في ميناء ام قصر بدأ يعود لطبيعته، فيما ساد امتعاض شديد الاوساط الشعبية وبعض الشركات والمؤسسات والمصارف نتيجة انقطاع خدمة الانترنت الذي يرافق الاجتجاجات الشعبية.

أكد قائد شرطة البصرة الفريق رشيد فليح، إن “الوضع في ام قصر بدأ يعود لطبيعته والقوات الامنية تحمي التظاهرات السلمية في البصرة”، مؤکدا “اصابة ١٣ من قوات الامن خلال احداث ليلة امس في البصرة”.

كما ذكر مصدر أمني إن “بعد الاحداث الامنية التي شهدها قضاء الرفاعي في ذي قار اليوم فرضت القوات الامنية حظراً جزئياً للتجوال”.

وشهد قضاء الرفاعي امس توتراً أمنياً خلال التظاهرات ادى الى اصابة ضابط واربعة منتسبين من الشرطة.

الى ذلك أفاد مصدر أمني في محافظة كربلاء، إن “عشرات المتظاهرين أقدموا، امس، على إسقاط ثلاثة حواجز كونكريتية وضعتها القوات الأمنية على الطريق الرئيسي الذي يتجه من ساحة التربية، ( التي تعد مركز التظاهرات في المدينة)، الى مبنى المحافظة”، مضیفا أن “القوات الأمنية ردّت بالقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، ما أدى إلى وقوع عدة حالات اختناق بين صفوفهم”.

من جانبه قال مصدر مطلع، إن القوات الامنية قطعت اليوم، الطريق الرئيسي الذي يتجه من ساحة التربية، (التي تعد مركز التظاهرات في المدينة)، الى مبنى المحافظة، تحديداً عند ثانوية الزهراء (ع)، لافتا أن القوات الامنية اغلقت الطريق بواسطة الكتل الكونكريتية واتخذت اجراءات مشددة لحماية المتظاهرين، والحيلولة دون وصولهم الى مبنى المحافظة في ذات الوقت.

امتعاض شديد لجميع الاوساط جراء قطع الانترنت

امتعاض شديد ساد الاوساط الشعبية وبعض الشركات والمؤسسات والمصارف نتيجة انقطاع خدمة الانترنت الذي يرافق الاجتجاجات الشعبية.

وانعكس حجب الانترنت سلبا على المواطنين بعد ان تسبب الانقطاع بخسائر مادية كبيرة.

هذا وأكد مراقبون أن اجراء انقطاع خدمة الانترنت جاء لتفادي التصعيد، الذي ربما يحصل من خلال انتشار الصور ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدوره أصدر السفير العراقي في أنقرة حسن الجنابي، ، بيانا بشأن الانباء التي أفادت بتدخل السفارة لمنع تظاهرة للجالية العراقية في اسطنبول وإرسال تركيا شحنة من قنابل الغاز المسيل للدموع الى العراق.

وقال الجنابي في بيان صحفي: “انتشرت مؤخرا على بعض مواقع التواصل الاجتماعي اخبار مضللة تخص عملي وعمل السفارة العراقية في تركيا. من اجل الحقيقة والشفافية، أود توضيح التالي”.

واضاف ان “السفارة العراقية تحترم القناعات السياسية المتنوعة لابناء الجالية العراقية في تركيا ولا تميز بينهم في تقديم خدماتها، وتلتزم بالقوانين النافذة وبما يخدم مصالح الرعايا العراقيين وسيادة البلاد”.

واشار الى ان “السفارة العراقية، ومثل أية سفارة اخرى، هي تحت حماية البلد المضيف، وإن أي نشاط يقع خارج مبنى السفارة والقنصليات العامة ليس من مسؤوليتها، بل يخص سلطات البلد المضيف حصرا، ويعتبر ذلك شأنا داخليا لا يمكن للسفارة التدخل به، بضمنها منح أو منع رخص التظاهر”.

وتابع “تنفي السفارة علمها او عملها على ارسال اية شحنة مفترضة لمواد متفجرة او غازات الى العراق، ونلفت عناية المهتمين كذلك الى النفي التركي بهذا الصدد على لسان السيد ياسين أكتاي مستشار الرئيس التركي الذي نقلته الانباء يوم 2/11/2019”.

من جهته كشف اللواء الركن عبد الكريم خلف، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عب المهدي، عن الخسائر التي لحقت بالعراق جراء الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد من الأول من أكتوبر تشرين الأول الماضي.

وقال خلف في تصريح صحفي، إن “الإعاقة التي حصلت في عمليات التصدير والاستيراد عبر ميناء أم قصر وتأثر بيع العراق للنفط بسبب الأحداث الأخيرة، تسببت بخسائر للبلاد تصل الـ 6 مليارات دولار أمريكي، لكن الحكومة تسعى إلى تعويض تلك الخسائر”.

وأضاف أن “عمليات البيع والشراء والتصدير والاستيراد توقفت نتيجة ماحدث من إعاقة وعرقلة لمؤسسات الدولة العراقية وتوقف أعمالها”.

النهاية

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here