نشر : November 8 ,2019 | Time : 10:07 | ID 164138 |

نقابة المعلمين تنهي الاضراب العام، وترجيحات بإلغاء عطلة المدارس

شفقنا العراق-متابعة-أعلنت نقابة المعلمين العراقيين، الغاء الاضراب العام عن الدوام في مدارس البلاد، فيما اكدت المباشرة بالدوام الرسمي الاحد المقبل، کما رجح مجلس محافظة بغداد، اصدار امر بالغاء عطلة نصف السنة من قبل وزارة التربية، بينما أصدر طلبة العراق، بياناً من ساحة التحرير يتضمن 12 مطلباً.

وقالت المعلمين العراقيين في بيان إنه “تقرر الغاء الاضراب العام عن الدوام في جميع المدارس”، مضیفة ان “المباشرة بالدوام الرسمي ابتداء من يوم الاحد المقبل”.

وكانت نقابة المعلمين العراقيين، قد قررت السبت الماضي، تمديد الإضراب عن الدوام اسبوعاً آخر، تضامنا مع التظاهرات التي تشهدها بغداد وعدد من المحافظات.نيويورك تايمز: مظاهرات العراق مزقت أسطورة الطائفية

فيما رجح مجلس محافظة بغداد، اصدار امر بالغاء عطلة نصف السنة من قبل وزارة التربية، عازيا الامر الى عدم كفاية الوقت لاكمال المنهاج الدراسية وعلى وجه الخصوص مناهج المراحل المنتهية.

وقالت عضو لجنة التربية بمجلس المحافظة جسومة الازيرجاوي ان “الاضراب عن الدوام الذي نفذ قبل اسبوعين تسبب بتعطيل اكمال المناهج الدراسية”، مشیرة الى ان “وزارة التربية قد تصدر خلال الايام المقبلة امرا بالغاء عطلة نصف السنة لتحقيق اكمال المناهج”.

واضافت ان “الوقت المتبقي غير كاف لاكمال المناهج التدريسية وعلى وجه الخصوص مناهج المراحل المنتهية”، مبينة ان “عدم اكمال المناهج امر لا يصب بمصلحة الطلبة”.

طلبة العراق يصدرون بياناً يتضمن 12 مطلباً

وذكر بيان لمنسقية طلبة الجامعات العراقية وتجمع همم الطلابي، انه “منذ الحراك الشبابي في الاول من اكتوبر/ تشرين الأول، وانضمام ابناء شعبنا العراقي الابي لساحات التظاهر السلمية اتي طالبت باصلاحات حقيقية، وتصحيح مسار العملية السياسية، وتحقيق العدالة السياسية والاجتماعية، ومكافحة الفساد، وتلبية طموحات كافة شرائح المجتمع، وعلى رأسهم الغالبية المهمشة الشبابية”.

وأضاف ان “ساحات التظاهر شهدت مشاركة طلابية واسعة وحاشدة انضم فيها عشرات الآلاف من طلاب الجامعات في عموم محافظات العراق، ليطلبوا بشكلٍ واعٍ وناضج وبأساليب سلمية بتلبية مطالب جميع العراقيين بشكلٍ متساوٍ”.

وتابع البيان “نحن #تجمع_همم_الطلابي وابناء العراق الغيارى نقف اليوم في ساحة التحرير رمز التغيير والامل والمستقبل لنوحد جهودنا ورؤيتنا ونعلن تضامننا التام مع ابناء شعبنا الأبي ومطالبهم الحقة لنرفع صوتنا عالياً مطالبين بالتغيير الحقيقي والاصلاحات الجذرية ضمن أطر القانون والاساليب السلمية، وبهذا الصدد نتقدم بالمطالب التالية:

أولاً: التغييرات الحكومية الشاملة.

ثانياً: تعديل الدستور بما يتلائم مع الاصلاحات الحقيقية.

ثالثاً: تغيير مفوضية الانتخابات وايجاد مفوضية محايدة بعيداً عن المنسوبيات والمحسوبيات والمحاصصة المقيتة”.

رابعاً: تشريع قانون انتخابات عادل ينصف الشباب والكفاءات والخبرات الوطنية.

خامساً: تمكين الشباب واصحاب الشهادات العليا.

سادساً: توفير فرص عمل لائقة للشباب.

سابعاً: تمكين الشباب على مستوى كافة مؤسسات الدولة.

ثامناً: تفعيل دور البرلمان في تشريع القوانين اللازمة والملحة لخدمة المجتمع.

تاسعاً: مراجعة شاملة للسياسات الحكومية تجاه التعليم العالي الحكومي والاهلي.

عاشراً: محاسبة كبار الفاسدين من بعد 2003 ولحد الآن ومن المناصب العليا وهنا يجب ان تكون وقفة للقضاء بهذا الجانب.

الحادي عشر: تعويض الشهداء والجرحى من الحراك الشبابي والشعبي.

الثاني عشر: مطالبة الحكومة بضبط النفس والحفاظ على أرواح المتظاهرين السلميين.ا

مع تصاعد الاحتجاجات وتأزم الوضع الراهن، تقدمت كتل سياسية عدة بمبادرات لحل الازمة في البلاد. أبرز هذه الكتل هي ائتلاف النصر برئاسة حيدر العبادي، الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، كتلة النهج الوطني النيابية برئاسة عمار طعمة، جبهة الانقاذ والتنمية برئاسة اسامة النجيفي، ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي، ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري كامل المالكي.

نيويورك تايمز: مظاهرات العراق مزقت أسطورة الطائفية

تناولت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الاحتجاجات في العراق منذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول التي أدت إلى مقتل أكثر من 275 شخصا وجرح الآلاف، وقالت إنها تشهد تصاعدا لافتا رغم ما وصفتها بوحشية تعامل القوات الأمنية مع المتظاهرين.

وأوضحت الصحيفة في مقال نشر اليوم أن العراقيين احتجوا في البداية على الفساد والبطالة وفشل الحكومة في تقديم الخدمات، ولكنهم بعد شهر من عنف الدولة دعوا إلى استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وإلى إصلاح شامل للعملية السياسية في البلاد.

وأكدت أن الحكومة العراقية والنخبة السياسية فشلت في الرد بشكل مقبول على المتظاهرين، حيث رفض المحتجون ما قدمه الرئيس العراقي برهم صالح من وعد بصياغة قانون انتخابي جديد، ووضع حد للنظام الحالي الذي يتم فيه تشكيل الحكومة بعقد الصفقات.

غير أن المتظاهرين اعتبروا هذه الوعود -التي تشمل إصلاح لجنة الانتخابات في البلاد من خلال استقدام خبراء مستقلين كأعضاء فيها- قليلة جدا ومتأخرة للغاية، ورأوا فيها مجرد تغييرات تجميلية تهدف إلى دعم نظام سياسي مشوّه.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم الاحتجاجات تجري في بغداد ومدن أخرى جنوب البلاد، مشيرة إلى أن مقتل أكثر من 18 محتجا في مدينة كربلاء الأسبوع الماضي، يظهر أن المحافظات ذات الغالبية الشيعية لم تستفد من الأحزاب السياسية التي تستخدم “الهوية الشيعية” لاكتساب السلطة والحفاظ عليها.

وأدت الاحتجاجات ورد فعل السلطات العنيف إلى تمزيق أسطورة الطائفية كمبدأ منظم للسلطة السياسية، حيث لم تحقق الطائفية التي ترعاها الدولة الحماية والتقدم للمواطنين.

وبحسب الصحيفة، تكمن المشكلة في النظام السياسي الذي فرضه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد العراق عام 2003، والذي أسس الكذبة التي مفادها أن العراقيين لم تكن لديهم هوية وطنية موحدة وأن هويتهم الغالبة كانت طائفية أو عرقية، الشيعة والسنة والأكراد، مما عزل المسيحيين والإيزيديين والمندائيين وغيرهم من الأقليات في العراق.

هيئة النزاهة تصدر اوامر جديدة

اعلنت هيئة النزاهة، إن “أمرا صدر، اليوم، يقضي باستقدام رئيس مجلس ديالى ونائبيه الاول والثاني، وجميع اعضاء مجلس المحافظة البالغ عددهم 26 عضوا وفق احكام المادة 340 “.

يشار إلى أن هيئة النزاهة كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري، عن صدور ستين أمر قبض واستقدام بحقِّ نُوَّابٍ ومسؤولين محليِّين عن تهم فسادٍ وإضرارٍ بالمال العامِّ.

كما أصدرت محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة التابعة إلى رئاسة استئناف ألبصرة الاتحادية، الخميس، أمر ألقاء قبض بحق محافظ البصرة السابق وموظفين آخرين في ديوان المحافظة.

وذكر بيان رسمي للمركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى ، أن “أمر ألقاء القبض صدر على وفق أحكام المادة 340 من قانون العقوبات الخاص بارتكاب المخالفات في ايفادات  موظفي ديوان محافظة البصرة  والدورات التدريبية  والتطويرية للعام 2014”، لافتا أنه “أوفد موظفين غير منتسبين إلى ديوان المحافظة لخارج العراق على حساب محافظة البصرة وصرفت مبالغ مالية عن هذه الايفادات سببت هدرا بالمال العام”.

من جانبه قال آمر اللواء الثاني بالحشد الشعبي الشيخ طاهر الخاقاني ، ان “اللواء الثاني بالحشد الشعبي اعتاد ان يكون في مقدمة من يلبي النداء والسباق في التضحيات والعطاء من أجل هذا البلد العزيز ،كما كان لنا دور في السواتر الامامية ودحر الإرهاب والمشاركة في درء خطر الفيضانات والسيول في بعض المناطق الجنوبية و تقديم بعض الخدمات التي نفتخر بتقديمها من أجل اسعاد بعض المواطنين المحرومين”.

واضاف الخاقاني ان “ابطال اللواء الثاني يجتمعون اليوم للتبرع بالدم ومع هذه الحملة يبعثون برسالة واضحة الى العالم أن الحشد الشعبي يقف مع المتظاهرين السلميين ومع القوات الأمنية أيضا”، مبينا أن “هذه الحملة جاءت لتعزيز وتقديم الخدمة المطلوبة والمساندة الكاملة لهؤلاء الجرحى”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here