نشر : November 6 ,2019 | Time : 16:25 | ID 163987 |

وزارة الخارجية تبحث الاحتجاجات مع الأمم المتحدة وبريطانيا وتشدد على ضرورة حفظ أمن السفارات

شفقنا العراق-بحث وزير الخارجية محمد علي الحكيم، مع مُمثـِّلة الأمين العامِّ للأمم المُتحِدة في العراق جينين بلاسخارت ووزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني اندرو موريسون إجراءات الحكومة في تلبية مطالب المُتظاهِرين، کما شددت وزارة الخارجية، الاربعاء، على ضرورة حفظ أمن السفارات وحماية البعثات الاجنبية، وملاكاتها، وتوفير بيئة مستقرة لعملها.

وذكر بيان للوزارة ، أن “وزير الخارجيّة التقى، اليوم، مُمثـِّلة الأمين العامِّ للأمم المُتحِدة في العراق جينين بلاسخارت”.

وأضاف أنه “جرى خلال اللقاء استعراض مُجمُل الأحداث الأمنيّة، والسياسيّة، والدعم الأمميّ المُقدَّم إلى العراق، وإجراءات الحكومة في تلبية مطالب المُتظاهِرين”.

وأكَّد وزير الخارجية، خلال اللقاء، “أهمّيّة أن تضطلع الأمم المُتحِدة بدور في دعم، ومُساعَدة العراق في الجوانب المُتعدِّدة: (الإنسانيّة، والأمنيّة، والسياسيّة، والخدميّة)”، مُثمِّناً “الجُهُود المُقدَّمة من قِبَل الأمم المُتحِدة في إطار دعم العراق، وتحقيق الاستقرار فيه”.

بالسياق بحث وزير الخارجية محمد علي الحكيم، مع وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني اندرو موريسون، إجراءات الحكومة العراقية في تلبية مطالب المتظاهرين.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، ان “الحكيم تلقى اتصالاً هاتفياً من نظيره البريطاني اندرو موريسون”.

وأضافت أن “الجانبين بحثا خلال الاتصال أيضاً، إجراءات الحكومة في تلبية مطالب المتظاهرين عبر الحزم الإصلاحية التي أطلقتها الحكومة”.

وأوضحت الوزارة، ان “الطرفين تبادلا الرؤى والأفكار حول إيجاد الحلول للأزمات التي تعاني منها المنطقة، بما يصب في صالح تحقيق الأمن وبسط الاستقرار”.

وثمن الحكيم خلال الاتصال الهاتفي، “مواقف بريطانيا الداعمة للعراق، خاصة في مجال الاستثمار، وإعادة الإعمار، والمساهمة في بناء المشاريع التنموية”.

كما شددت وزارة الخارجية، الاربعاء، على ضرورة حفظ أمن السفارات وحماية البعثات الاجنبية، وملاكاتها، وتوفير بيئة مستقرة لعملها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، احمد الصحاف في بيان ، إنه “التقى عددا من مسؤولي الملفات الإعلامية في المنظمات والوكالات الدولية العاملة في بغداد، وأطلعهم على مستجدات الأوضاع بالعراق، وحزم الإصلاحات الحكومية، وإجراءاتها في حماية المتظاهرين، ومراعاة حقوق الإنسان”.

واضاف البيان أن “وزارة الخارجية لم تكن بمنأى عما يحدث في الشارع العراقي بحسب جهة اختصاصها، وأنها تولي أمن السفارات أهمية كبرى، وتعمل بالتنسيق مع السلطات الأمنية العراقية لتوفير الأمن، وحماية البعثات، وملاكاتها، وتوفير بيئة مستقرة لعملها”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here